الريال فى اليابان.. بطل العالم والرقم القياسى
12
125
حقق ريال مدريد البطولة رقم 21 على المستوى العالمى بعد فوزه الصعب والمثير على بطل اليابان فريق كاشيما إنتلرز فى المباراة النهائية بأربعة أهداف مقابل هدفين، ليتخطى بذلك الرقم المسجل باسم النادى الأهلى صاحب الـ20 بطولة قارية بعد أن عادله ريال مدريد عقب فوزه بالسوبر الأوروبى ثم تخطاه بالفوز بكأس العالم للأندية، كما حقق عدة ألقاب أخرى على المستوى الفردى وكان بطلها النجم الكبير كريستيانو رونالدو الذى حصد الأخضر واليابس فى بلاد الساموراى وضرب عدة أرقام قياسية من الصعب تحطيمها.

البطولة هى الثانية فى تاريخ ريال مدريد من ثلاث مشاركات حيث كانت الأولى عام 2000 فى شكلها القديم ولم يفز الريال بالكأس وقتها قبل أن يشارك فى البطولة بشكلها الجديد العام قبل الماضى فى المغرب ويفوز بها للمرة الأولى، ثم كررها مؤخرا فى اليابان ليحقق البطولة الثالثة له هذا الموسم بعد دورى أبطال أوروبا والسوبر الأوربى ليحقق مدربه الفرنسى زين الدين زيدان ثلاثيته الدولية قبل التفرغ لاستعادة البطولات المحلية وأهمها الليجا الإسبانية والتى يتربع على عرشها الفريق الملكى.

ريال مدريد خاض البطولة من الدور نصف النهائى كما هو متبع فى نظامها، حيث تغلب على فريق كلوب أمريكا بطل المكسيك بثنائية نظيفة سجلها كريم بنزيمة ورونالدو ليتأهل للنهائى لمواجهة أصحاب الأرض فريق كاشيما اليابانى الذى يستحق الإشادة بشكل كبير خاصة أنه أعاد للأذهان ما سبق أن فعله فريق الرجاء بطل المغرب فى بطولة 2013 عندما شارك بصفته بطل الدورى وليس بطل قارة مثل بقية الأندية، ويومها تعملق الرجاء ووصل إلى المباراة النهائية قبل أن يخسر أمام العملاق البافارى بايرن ميونيخ،

وهو نفس ما كرره كاشيما فى البطولة الأخيرة عندما شارك كبطل للدورى اليابانى ولعب أربع مباريات حيث فاز على أوكلاند سيتى بطل نيوزلندا بهدفين لهدف، وفى الدور التالى تخطى فريق صن داونز بطل جنوب أفريقيا بهدفين نظيفين، وفى الدور قبل النهائى حقق المفاجأة وتخطى فريق أتلتيكو ناسيونال بطل كولومبيا بثلاثية نظيفة قبل أن يواجه العملاق المدريدى الكبير فى المباراة النهائية وكاد يحقق المفاجأة عندما تقدم الريال بهدف نظيف قبل أن يقلب بطل اليابان الطاولة ويتعادل بل ويتقدم بهدف ثان ليجد الريال نفسه فى موقف لا يحسد عليه واضطر للهجوم المكثف أملا فى التعادل وهو ما أدركه من ضربة جزاء حولها رونالدو داخل الشباك،

وبسبب الهجمات المرتدة السريعة جدا لبطل اليابان اضطر ريال مدريد للتراجع للخلف حيث كان الحظ إلى جانب الحارس كيلور نافاس الذى حافظ على نظافة شباكه خاصة أمام لدغات الفريق اليابانى لتنتهى المباراة بالتعادل بهدفين لكل فريق وفى الشوطين الإضافيين أدرك ريال مدريد خطورة موقفه وقرر إنهاء مغامرة الفريق اليابانى الذى تسلح بجماهيره الغفيرة فى جنبات الملعب وبالفعل عوض كريستيانو رونالدو الفرص السهلة التى أهدرها فى زمن المباراة الطبيعى فحالفه التوفيق وسجل هدفين متتاليين ليقود فريقه للفوز برباعية مقابل هدفين ويفوز هو نفسه بلقب هداف البطولة برصيد أربعة أهداف منها هاتريك فى لقاء النهائى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق