الأبرز فى 2016 .. عودة المنتخب لأحضان أفريقيا والثأر من غانا
12
125
توقف قطار الزمن أمام أحداث رياضية جرت خلال أيام السنة الجارية التى تنقضى بعد أيام قليلة.. منها ما سيظل عالقا فى الأذهان أبد الدهر، ومنها ما يطويه الزمان بمرور الأيام.

أهم تلك الأحداث عودة المنتخب الكروى الأول إلى أحضان البطولة الأفريقية بعدما حجز تذكرة التأهل للنهائيات المقبلة المقرر إقامتها فى الجابون الشهر المقبل بعد غياب طويل عن عدم المشاركة رغم أنه أحد أبرز المنتخبات فى القارة السمراء وأكثر المنتخبات أيضا فوزا بالألقاب.

ولم تسقط من ذاكرة الزمن المباراة التاريخية التى لعبها المنتخب الوطنى أمام نظيره الغانى فى التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات مونديال روسيا 2018 حيث نجح فى الثأر من خسارته السابقة بستة أهداف وحقق الفوز بهدفين نظيفين أمام جماهير غفيرة اكتظت بها المدرجات فى مشهد لم يعشه الوسط الكروى منذ قيام الثورة لتضع مصر أحد قدميها فى بلوغ النهائيات بعدما تصدر المنتخب مجموعة التصفيات.

وإذا كانت الجماهير الكروية عنوان النجاح فى تلك المواجهة الصعبة بين منتخبى مصر وغانا فإن عشاق الفانلة البيضاء كانوا مثالا يحتذى، وكان يحدوهم الأمل فى فوز الزمالك بدورى أبطال أفريقيا بعدما نجح فى بلوغ المباراة النهائية أمام صن داونز الجنوب أفريقى، ولكنه لم يتمكن من اقتناص اللقب مكتفيا بالوصيف بعد خسارته صفر ــ 3 ذهابا، وفوز 1 ــ صفر إيابا ليحصل على المركز الثانى ويتوج صن داونز بلقب دورى أبطال أفريقيا لأول مرة فى تاريخ مشاركاته القارية..

ومع ذلك لم يخرج الزمالك خالى الوفاض من تلك السنة بل نجح فى إضافة كأس مصر إلى خزائنه بعدما تغلب على غريمه الأهلى بثلاثة أهداف مقابل هدف فى المباراة النهائية..

أما أصحاب الفانلة الحمراء فقد كانوا أطول نفسًا من كل أندية مصر وتوجوا بدرع الدورى وحققوا لقب البطولة للمرة الثامنة والثلاثين فى التاريخ ليغرد الأهلى وحيدا بعيدا عن كل أندية مصر.. واللافت فى تلك السنة أيضا انتقال اللاعب الدولى محمد الننى من بازل السويسرى إلى أرسنال الإنجليزى مقابل خمسة ملايين دولار أى ما يقرب من مائة مليون جنيه.

وعلى صعيد اللعبات الأخرى حققت مصر ثلاث ميداليات أوليمبية فى دورة الألعاب الأوليمبية التى أقيمت فى مدينة ريودى جانيرو البرازيلية لتصبح ضمن ثمانى دول عربية تمكنت من الصعود إلى منصات التتويج من بين 22 دولة عربية..

فى تلك الدورة حقق العرب 16 ميدالية: ثلاث ذهبيات وأربع فضيات وتسع برونزيات.. وجاءت البحرين فى المرتبة الأولى عربيا بميداليتين الأولى ذهبية والثانية فضية (بذهبية العداءة روث جيبيت بسباق 3000 متر موانع، وفضية أونيس كيروا بسباق الماراثون)،

وفى المركز الثانى جاءت الكويت بميداليتين الأولى ذهبية والثانية برونزية (ذهبية فهيد الديحانى خلال منافسات الرماية حفرة مزدوجة رجال)، وبرونزية عبدالله الرشيدى منافسات الرماية (سكيت رجال)،

وفى المركز الثالث جاءت الأردن بميدالية ذهبية واحدة (لاعب التايكوندو أحمد أبوغوش فى وزن 68 كيلوجراما)، وحلت الجزائر رابعا بميداليتين فضيتين عن طريق (العداء توفيق مخلوفى بسباقى 800 متر و1500 متر)، واحتلت قطر المركز الخامس بميدالية فضية واحدة عن طريق اللاعب المجنس معتز برشم فى رياضة الوثب العالى..

وتقاسمت مصر وتونس المركز السادس بثلاث برونزيات لكل دولة للاعبتين هداية ملاك فى التايكوندو وسارة سمير فى رفع الأثقال، وزميلها الرباع محمد إيهاب.. أما تونس فقد حققت ميدالياتها عن طريق التونسية إيناس البوبكرى فى سلاح الشيش ومواطنتها مروى العمرى بالمصارعة وزن 58 كيلوجراما، ومواطنهما أسامة الوسلاتى بالتايكوندو وزن تحت 80 كيلوجراما..

وأخيرا نالت كل من المغرب والإمارات برونزية واحدة للاعب الجودو سيرجيو توما الإماراتى فى وزن تحت 81 كيلوجراما، والملاكم محمد ربيعى فى وزن 69 كيلوجراما. وخلال العام الجارى، ودع العديد من رموز الكرة وأبطال الرياضات المختلفة عالمنا، فى مقدمتهم الثعلب حمادة إمام الذى توفى فى 9 يناير عن عمر يناهز 72 عاما، وعصمت صادق بطل العالم السابق لكمال الأجسام فى 20 يناير عن عمر 69 عامًا، ولحق بهما محمود بكر فى 4 فبراير،

ولقى مصطفى عبدالرحمن، بطل ألعاب القوى ربه فى 24 فبراير عن عمر يناهز 35 عامًا، داخل الصالة المغطاة باستاد الأربعين بأسيوط، بعد إصابته بأزمة قلبية حادة أودت بحياته فى الحال، ثم الحارس العملاق حسن مختار الذى ودع عالمنا فى الخامس من مارس الماضى عن عمر 72 عامًا، وانتقلت روح نبيل نصير، نجم الزمالك ومنتخب مصر السابق، إلى ربها فى الثانى من إبريل عن عمر يبلغ 78 عامًا، وانتقل كريم فايد، لاعب الأهلى السابق، إلى جوار ربه،

فى 12 مايو عن عمر يناهز 27 عامًا، أثناء وجوده فى تايلاند لخوض فترة اختبارات، قبل أن تصعد روحه داخل غرفة خلع الملابس متأثرًا بأزمة قلبية.. ولحق به مصطفى أبوعلى بعد إصابته فى حادث تصام سيارتين على طريق ميت غمر والمنصورة، وانتقل اللاعب بين عدة أندية، مثل فاركو والأوليمبى والمريخ البورسعيدى، قبل أن يلقى ربه فى 16 أغسطس.. ورحل عن عالمنا طارق سليم أسطورة الأهلى والمنتخب الوطنى فى 16 يوليو عن عمر يناهز 79 عامًا، ولحق به أحمد ماهر أحد نجوم الأهلى فى السبعينيات فى الأول من أكتوبر عن عمر يناهز 72 عامًا، وقبله بيوم واحد رحل السنارى،

أحد أساطير الإسماعيلى الذى توج مع الفريق بلقب الدورى الممتاز موسم 1966 ــ 1967 وبطولة أفريقيا 1970، وفى 4 سبتمبر توفى أحمد حمودة، مهاجم المنتخب الوطنى لكرة القدم للصم والبكم عن عمر يناهز 24 عامًا، ورحل مازن إيهاب، لاعب كرة الماء بالأهلى ابن الـ18 عامًا، نتيجة حادث انقلاب سيارته بعد أدائه صلاة العيد، ولحقت به ريم مجدى بطلة الجمهورية فى المصارعة،

بعدما صدمتها سيارة أثناء سيرها فى الشارع فى 19 نوفمبر، وبعد رحيلها بأسبوع واحد توفيت هدير أشرف، بطلة الجمهورية للكاراتيه، بعد إصابتها فى حادث سير على طريق طنطا ــ المحلة، عقب تسجيل رسالة الماجستير الخاصة بها فى كلية التربية الرياضية بجامعة طنطا، ولقيت جودى أحمد لاعبة كرة السلة التى تبلغ من العمر 13 عامًا حتفها فى 11 ديسمبر إثر تناول "ساندويتش" مسمم من أحد المطاعم الشهيرة بالإسكندرية، وكانت آخر الراحلين عن عالمنا الصغيرة الجميلة ماجى مؤمن ابنة السنوات العشر ولاعبة الكرة الطائرة بوادى دجلة التى راحت ضحية الحادث الإرهابى الغادر للكنسية البطرسية فى 20 من الشهر الجارى.

وعلى المستوى العالمى لقى فريق تشابيكوينسى البرازيلى مصرعه فى حادث تحطم طائرة الفريق فى كولومبيا فى 29 نوفمبر لم ينج منها إلا لاعب واحد حيث كان الفريق فى طريقه إلى كولومبيا لمواجهة أتلتيكو ناسيونال فى نهائى كأس كوبا سود أمريكا.

ومن أبرز الأحداث العالمية تتويج فريق ليستر سيتى بلقب بطولة البريمييرليج لأول مرة بالتاريخ فى مفاجأة مدوية، وحسم برشلونة لقب الدورى الإسبانى فى آخر مباراة بالدورى عندما لعب ضد فريق غرناطة وفاز بالمباراة ليتوج بطلاً للدورى للمرة الـ 24 فى تاريخه وبفارق نقطة عن النادى الملكى ريال مديد.. وتحقيق يوفنتوس اللقب الخامس على التوالى ليكون النادى الإيطالى الوحيد الذى توج بالدورى خمس مرات متتالية، وبعد غياب طويل عن التتويج بدورى أبطال أوروبا أقوى بطولات العالم للأندية حسم ريال مدريد اللقب الـ11 فى تاريخه بالفوز 4 ــ 1 على أتلتيكو مدريد بالنهائى.

ومن المفارقات تعاقد اللاعب الفرنسى بول بوجبا مع مان يونايتد الإنجليزى مقابل 105 ملايين دولار ليصبح أغلى لاعب فى العالم، وانتقال الأرجنتينى هيجواين من نابولى إلى يوفنتوس مقابل الشرط الجزائى المقدر بـ94 مليون دولار فى أكبر صفقة فى تاريخ الدورى الإيطالى، وانتقال السويدى زلاتان إبراهيموفيتش من باريس سان جيرمان الفرنسى لمانشستر يونايتد الإنجليزى، وفوز إشبيلية بكأس الدورى الأوروبى على حساب ليفربول الإنجليزى فى مباراة تاريخيه للنادى الإسبانى ليتصدر ترتيب الأكثر فوزا بالبطولة بـ 5 بطولات،

وتحقيق ريال مدريد الثلاثية التاريخية بالتتويج بدورى أبطال أوروبا والسوبر الأوروبى وكأس العالم للأندية ليتخطى النادى الأهلى المصرى ويتصدر قائمة الأكثر تتويجا بالعالم بـ21 بطولة قارية ودولية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق