وداعًا عام 2016.. وأهلاً عام 2017
عزت السعدني
12
125
< قال لى عام 2016 الذى عشناه بحلوه ومراره. والأخيرة أكثر وأضل سبيلاً: دعنى أودعك وأودع رفاقك فى مهنة البحث عن المتاعب والجرى وراء كل ما هو محزن ومؤلم ومثير للمواجع.. فتلك هى مهنة الصحافة.. وهى مهنتكم يا أصحاب القلم.. تريدون جنازة تشبعون فيها لطمًا وعويلاً.. أكثر مما تريدون فرحًا تشبعون فيه رقصًا وزغاريد!.

قلت له: الحقيقة نحن نودعك يا عام 2016 بالطوب والشتائم حتى لا تعود إلينا مرة أخرى بالهم والغم! قال فى انكسار: أعرف أننى أغرقتكم فى بحر متلاطم من المواجع عربية تتعلق بدول عربية نعيش أيام حرب وضرب وموت وخراب ديار.. مثلما يجرى فى سوريا والعراق وليبيا واليمن.. ومازال قطار المصائب العربية يجرى على قضبان ممتدة فى أرض العروبة.. وهو مازال يتوقف ليلتقط أنفاسه على محطات دولكم..

ثم لا يلبث أن ينطلق من جديد بدخان الحرائق ومراكب الموت.. بينما تعيث فسادًا فى دياركم فصائل القتلة والتخريب التى تحمل بكل أسف أسماء إسلامية مثل داعش والنصرة وبيت المقدس.. وآخر ما صنعته فى بلادكم تفجير الكنيسة البطرسية فى قلب القاهرة.. واستشهاد 27 من أبنائها وبناتها وهم فى عمر الزهور! قلت له لنترك كل هذا جانبًا ودعنا نخرج من دائرة الأحزان إلى دائرة النصر والهزائم فى الألعاب الرياضية وفى مقدمتها كرة القدم..

ماذا فى محرابك أنت يا سيدى -هو يسألنى- عن حصاد عام يحمل متاعه ويرحل وهو عام 2016.. وعام يطرق الأبواب يحمل رقم 2017.

<<<< سألت عام 2016 ماذا عندك يا عزيزى فى أخبار الرياضة المفرحة أولاً.. كفاية علينا ما صنعته بنا فى حادث تفجير الكنيسة البطرسية؟

قال وهو يلم عزاله استعدادًا للرحيل: عندى لك أخبار رياضية مفرحة جدًا.. أسأله: زى إيه يا شاطر؟ قال: أبطال مصر المعاقين الذين حققوا ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية فى بطولة العالم التى أقيمت فى البرازيل متزامنة مع الدورة الأوليمبية التى حصد فيها أبطال مصر مراكز عظيمة.. إلى جانب ما أحرزه الأبطال المعاقون.. والحقيقة ليس مهمًا الآن كشف الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية التى حصل عليها أبطال وبطلات مصر.. ولكن المهم أنهم رفعوا رأس مصر عاليًا ولم يبخلوا عليها بجهد أو عرق والحصيلة عدد لا بأس به من الميداليات التى رفعت رأس مصر عاليًا. قلت له: وإيه كمان يا بدر الدجي؟

قال: خد عندك يا سيدى: 1- آخر خبر فى عام 2016 هو فوز النادى الأهلى ببطولة أفريقيا لكرة السلة لأول مرة فى تاريخه. 2- فوز فريق الأهلى برضه ببطولة أندية القارة فى كرة اليد على ما أذكر. 3- تألق اللاعبين المصريين فى كرة القدم فى ملاعب أوروبا.. وقد أصبح لمصر لاعبون يلعبون فى الدورى الإنجليزى أمثال الننى فى الأرسنال ورمضان صبحى فى ستوك سيتى..

والمحمدى فى هال سيتى. 4- تألق لافت للنظر للاعبنا الهمام محمد صلاح فى نادى روما الإيطالى الذى ينافس على قمة الدورى هناك مع نادى ميلان ونادى يوفنتوس. قال: ولا تنسَ يا عزيزى عمر جابر فى نادى بازل السويسرى + أحمد حسن كوكا فى براجا البرتغالى + عمرو وردة فى نادى بانياتوليكوس اليونانى + كريم حافظ فى نادى لانس الفرنسى + سامر مرسى فى نادى ويجان أتلتيك فى إنجلترا وهو فى أندية الدرجة الثانية + كهربا فى اتحاد جدة. قلت له: لا تنسَ فوز الأهلى بكأس السوبر المصرى الذى يقام سنويًا بين بطل الدورى وبطل كأس مصر.. وكان الزمالك هو بطل الدورى فى العام الماضى..

بينما كان الأهلى منافسًا له فى الكأس.. ولعب الاثنان فى دولة الإمارات العربية فى مهرجان رياضى هائل.. وفاز الأهلى يومها بكأس السوبر المصرى.. وكان يومًا رياضيًا عظيمًا. قال لي: ولا تنسَ يا عزيزى فوز الزمالك فى العام الماضى ببطولتى الدورى والكأس بعد سنوات عجاف طويلة.. وكان بحق يستحق هذا الفوز بعد أن صال وجال وحقق انتصارات باهرة.. وهزم الأهلى فى الكأس سنتها!

<<<< قلت لعام 2016 الذى نودعه الآن: كرويًا يا عزيزى أنت لم تتركنا فى حالنا.. بل خلقت لنا زوابع وأخطار وقلاقل ومشكلات ومعضلات كروية.. قال فى تهكم وهو يلم عزاله: زى إيه يا باشا؟ قلت له: إيه الذوق ده كله؟ قال: لا ذوق ولا حاجة..

اتفضل قول وأنا لعلمك عارف كل حاجة قبل ما تقولها.. قلت متجاهلاً قوله: خد عندك يا سيدى: 1- أزمة التحكيم التى أثارها رئيس النادى الأبيض وأنت عارفه بحر فى القانون عندما اتهم الحكام بتلقى رشاوى الأمر الذى أدى إلى استقالة عمنا البلتاجى الرجل الطيب من رئاسة لجنة الحكام فى اتحاد الكرة.. ومازال مصرًا على الاستقالة. 2- أزمة ملعب مباراة القمة بين الأهلى والزمالك.. وإصرار الفريق الأبيض على لعب المباراة فى استاد بتروسبورت.. وفى النهاية المباراة سوف تقام غدًا فى استاد برج العرب! 3- أرجو أن تجدوا حلاً لعودة عماد متعب أحد أعمدة النادى الأهلى وصاحب الانتصارات العظيمة إلى الملاعب مرة أخرى.. ويشفع له أنه سجل ثلاثة أهداف فى آخر مباراة لعبها مع الأهلى!

<<<< قال لى مودعًا: سنة حلوة يا جميل على الكرة المصرية وعلى جماهيرها وكل سنة وأنتم طيبون!

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق