رضا عبدالعال نجم القطبين: جماعية الأهلى سر قوته.. والحريفة رهان الزمالك
محمد البنهاوي
12
125
حينما ترغب أن تتحدث عن مباراة القمة لن تجد أفضل من رضا عبدالعال، خاصة أنه عاصر المباراة فى كلا الناديين، وتألق معهما، وهو ما جعلنا نفتح معه العديد من الملفات حول اللقاء المقبل وأسباب رحيلة للأهلى وذكرياته فى حوار صريح:

فى البداية ما هى رؤيتك لمباراة الزمالك والأهلى المقبلة ومن تراه أقرب للفوز؟

المباراة صعبة كعادة مباريات القمة، ولا تستطيع التكهن بنتيجتها خاصة أنها تخضع للحالة الفنية للاعبين فى المستطيل الأخضر وتوفيق المدربين، فالزمالك يظهر دائمًا فى الشوط الثانى بشكل جيد مع نزول محمد إبراهيم، واستمرار أيمن حفنى ولو لعب بهذه الطريقة فسوف يشكل صعوبات للأهلى أما لو اعتمد محمد حلمى على تأمين دفاعاته والخوف من الأهلى فسيخسر المباراة.

أنت تطلب من محمد حلمى الهجوم وإشراك لاعبين مهاريين لا يجيدون الدفاع ألا تخشى من خطورة فتح المساحات أمام الأهلى؟

لكى تفوز على الأهلى لابد أن تهاجمه، ولكن إذا لعبت بانكماش دفاعى وتركت له المساحة لتناقل الكرة فالخبرات الموجودة به ستقوده لتحقيق الفوز، فلابد أن يلعب الزمالك بضغط عال، ولا يسمح لخط الدفاع بالتقدم بالكرة.

وهل الأفضل للزمالك أن يلعب بثلاثة لاعبين فى وسط الملعب أم يغير الطريقة؟

من العيب أن يلعب الأهلى والزمالك بثلاثة مدافعين فى وسط الملعب أساسًا، وسبب عدم كثافة الزمالك الهجومية وجود ثلاثة لاعبين فى وسط الملعب، لأن اللاعب الثالث يكون على حساب صانع ألعاب مثل أيمن حفنى أو شيكابالا، والمصيبة الأكبر أن اللاعب الثالث فى وسط الملعب هو معروف يوسف أقل بكثير من إمكانات الزمالك وإمكانات الدورى المصرى بأكمله لأنه بطىء جدًا، ويؤخر الكرة نتيجة بطء تفكيره، وأطالب الزمالك بالتخلص منه خاصة فى ظل الشروط المالية التى وضعها للتجديد.

وهل سيتأثر الزمالك بغياب أيمن حفنى إذا لم يتم تجهيزه؟

طبعًا أيمن حفنى هو من يصنع الفارق للزمالك، حتى عندما يكون دون المستوى حيث يستطيع فى أى لحظة الحصول على ركلة جزاء أو صناعة هدف أو التسجيل بعكس لاعبين كثيرين يجرون طوال المباراة بدون أى إنتاج.

وبالنسبة للأهلى الكثير انتقدوك بسبب هجومك على عبدالله السعيد رغم أنه محور أداء الأهلى فما تعليقك؟

عبدالله السعيد وصل لفورمة جيدة فى المباريات الثلاث الأخيرة، أما قبل ذلك فكان مستواه منحدرًا وهو السبب فى هجومى عليه، وسبب ارتفاع مستواه جلوس صالح جمعة على الدكة وإشراكه فى بعض المباريات، وهو ما جعل السعيد يخشى على مركزه ويجتهد، وأرى صالح جمعة من أفضل لاعبى الكرة المصرية حاليًا، كما أرى حسين السيد أفضل ظهير أيسر فى الأهلى وعلى معلول يمثل ثغرة دفاعية كبيرة سيستغلها الزمالك فى حالة مشاركته.

لكنك لم تجب عن السؤال من الأقرب للفوز بالمباراة؟

الأهلى يمتلك لاعبين أكثر من الزمالك يستطيعون التسجيل وهى ميزة كبيرة له، فوليد سليمان وعبدالله السعيد ومروان ومؤمن زكريا وأجاى وسعد سمير يستطيعون التسجيل فى أى وقت، وهو ما يجعله أقرب للفوز إلا إذا لعب الزمالك بضغط عال ولم يترك الفرصة لهؤلاء اللاعبين للعب كرتهم.

وهل ترى فوز الأهلى يقربه من التتويج باللقب؟

الدورى مازال طويلًا، لكن هزيمة الزمالك ستخلق أزمات فى الفريق، وهو ما أخشى منه وقد تكون تلك الأزمات السبب فى ضياع اللقب، أما فى حالة فوز الزمالك فالأهلى يحتفظ بهدوئه فى فترة ما بعد الهزيمة.

ما هو تقييمك لمستوى حارسى المرمى حاليًا؟ شريف إكرامى أفضل حارس فى مصر حاليًا، وتم مجاملة الحضرى بإشراكه فى مباراة غانا، وهو أفضل أيضًا من الشناوى ولديه خبرات كبيرة، بينما الشناوى ارتفع مستواه بعد كبوة صن داونز، وإن كنت مصرًا على أن جنش مظلوم فى الزمالك.

وهل ترى أن الحكام يجاملون الأهلى والزمالك؟

طبعا ما يحسب للناديين لا يحسب لغيرهما، وتعجبت من الإنذارات المتعمدة للاعبين خوفًا من الغياب عن القمة، فمسئولو الأهلى والزمالك يذهبون للتنبيه على الحكم قبل المباراة التى تسبق القمة، وسأروى لك قصة غريبة، ففى مباراة الأهلى والترسانة وكانت تسبق مباراة القمة تم عرقلتى فى منطقة الجزاء ولم يحتسبها الحكم وقام محمد رمضان بسب الحكم بلفظ خارج، وكان لديه إنذار وتم التنبيه على الحكم بعدم منحه إنذارًا حتى لا يغيب عن القمة وبعد أن قام الحكم بإخراج الكارت الأصفر والتوجه إليه تذكر أن لديه إنذارًا فقام بمنحى أنا الإنذار بشكل غريب، واستمررت طوال فترة بقائى فى الأهلى أذكر رمضان بهذه الواقعة.

نعود للوراء ما هو السبب الحقيقى فى رحيلك من الزمالك للأهلى؟

السبب مجلس إدارة الزمالك ومسئولوه، ولو كنت تحدثت وقتها لأطحت بإدارة النادى، فأنا لآخر لحظة كنت أتوسل لإدارة النادى الأبيض للتوقيع معى وحينما حدثت أزمة على المقابل المادى أكدت أننى على استعداد للتوقيع مجانًا بشرط أن يسرى ذلك على جميع اللاعبين، وقلت لهم إن هذا سيثبت من يحب الزمالك بعيدا عن الكلام، وكنت أذهب للنادى وأنتظر من يجلس معى من الإدارة دون جدوى، وهم كانوا يريدون تضييع الوقت حتى يمر آخر يومين فى القيد لكى يتم قيدى مجانًا بدون مقابل.

ولكن كان هناك ضغوط من الأهلى عليك؟

لم أدخل الأهلى ولم يتصل بى أحد إلا حينما علمت أننى يتم التلاعب بى فى الزمالك، وبعدها اتصل بى عدلى القيعى وحازم الهوارى وذهبت معهما ووقعت العقد وكان اتفاقى إذا كان الزمالك صادقًا سنقوم بتمزيق العقود، ولكن شنت مجلة الزمالك هجومًا علىّ وكنت مرغمًا على الذهاب للأهلى.

وما هو الفارق فى الاستعدادات بين الأهلى والزمالك قبل القمة بما أنك لعبت فى الناديين؟

الاستعدادات واحدة فأنا لعبت 6 مواسم فى الزمالك وخمسة فى الأهلى، فالفوز بمباراة القمة له طعم خاص عند الجماهير، بغض النظر عن بطولة الدورى.

ولماذا لم يصل مستواك مع الأهلى لما كان عليه فى الزمالك؟

فى الزمالك كنت ألعب براحة وحرية أكبر بكثير، وكانت الجماهير حينما لا تجدنى فى الملعب تهاجم المدرب وتطالبه بإشراكى، وهو ما ساعدنى كثيرًا، بينما الأهلى كان به نجوم كبار حينما انتقلت مثل حسام حسن وفيلكس وغيرهما وكنت أشعر بأننى لا امتلك نفس القدر من الحرية فى الأهلى.

ولماذا لم يكن لك بصمة حقيقية مع المنتخب رغم تالقك مع الأندية؟

لأن الجوهرى لم يكن يحبنى، فقد كان له رجاله الذين يثق فيهم، ولم يكن يحب اللاعب المهارى الذى يهتف الجمهور باسمه، فكان يريد أن يكون الهتاف باسم الجوهرى فقط، ولذلك لم أحظ أنا وحمادة عبداللطيف وطاهر أبوزيد بفرصة كبيرة مع الجوهرى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق