الغانى نانا بوكو فى حوار الوداع: سنهزم مصر ثانى.. بالستة!
جودة ابو النور
12
125
كتب شهادة نجاحه سريعًا فى الدورى المصرى مع اتحاد الشرطة والمقاصة وتصدر قائمة هدافى الدورى حتى الآن وبات مطلوبًا فى الأهلى والزمالك، ولكن طائرته هبطت فى نادى الشباب الإماراتى على سبيل الإعارة التى قد تنتهى بالبيع.. إنه الغانى نانا بوكو مهاجم المقاصة الذى يتحدث معنا فى حوار الوداع عن مشواره فى مصر وأسرار رحيله عن المقاصة وأحلامه القادمة وأشياء كثيرة يكشفها لأول مرة فى هذا الحوار لـ"الأهرام الرياضي":

* لماذا فضلت الرحيل إلى نادى الشباب الإماراتي؟

- لم أكن أفكر فى الرحيل عن المقاصة فى هذا التوقيت، خاصة أننى هداف الفريق وألعب أساسيًا، ولكن إدارة النادى تلقت عرضًا مميزًا من نادى الشباب الإماراتى للتعاقد معى على سبيل الإعارة تتحول إلى بيع فى نهاية الموسم، وأنا كلاعب محترف لا يجوز لى الاعتراض لأن عقدى مع الفريق الفيومى ينتهى بعد ثلاثة مواسم وهو صاحب القرار خلال مدة العقد.

* وما تفاصيل العقد الجديد؟

- النادى سيحصل على 500 ألف دولار نظير إعارتى ستة أشهر والمقابل المادى الذى سأحصل عليه لا أحب أن أكشف عنه، وهو يفوق ما أحصل عليه من المقاصة بكثير، وسافرت للتوقيع على العقود بعد أن نجحت فى الفحص الطبى الذى خضعت له من قبل النادي.

* وما توقعاتك لتجربتك القادمة مع الشباب؟

- أتوقع النجاح مع فريق الشباب الإماراتي، فالإدارة هناك عازمة كما علمت على تصحيح المسار وتدعيم صفوف الفريق الذى مازال فى دائرة المنافسة على الدوري، كما أننى تعودت قبول المنافسة فى أى فريق أنتقل إليه، ولهذا لست خائفًا من التجربة الجديدة.

* ولماذا لم تنجح مفاوضاتك مع نادى الوصل؟

- عرض الوصل كان أقل فى المقابل المادي، رغم أنه كان بيعًا نهائيًا، ولهذا فضل المقاصة انتقالى إلى الشباب لأنه حقق مكاسب مالية لى والنادى فى آن واحد، وعمومًا أنا أفكر فى الاحتراف فى أوروبا وأعرف أنه يجب المرور ببعض المحطات لتحقيق هذا الهدف.

* وكيف ترى تجربتك مع المقاصة؟

- تجربة ناجحة بكل المقاييس فقد انتقلت للفريق فى أغسطس 2015 وهناك استمرت مسيرتى الناجحة وأحرزت 14 هدفًا فى الدورى المصرى فى موسمى الأول مع المقاصة جعلتنى أحتل المركز الثانى فى قائمة هدافى الموسم الماضي، بالتساوى مع مروان محسن، وخلف حسام باولو مهاجم سموحة وهداف الدوري.. وفى هذا الموسم أتصدر قائمة الهدافين بالدورى مع أحمد الشيخ وهذه مكاسب يتمناها أى لاعب محترف، كما تلقيت عروضًا كثيرة من أندية فى مصر وأخرى عربية قبل أن أستقر فى الشباب.

* ولماذا لم تتألق مع الشرطة كما هو الحال فى المقاصة؟

- تجربتى فى اتحاد الشرطة الموسم الماضى كانت الأولى لى فى مصر، ورغم هذا أراها ناجحة فقد كنت هداف الفريق وسجلت 12 هدفًا، ولكن نتائج الفريق لم تكن على ما يرام، وودع الدورى الممتاز، ورغم هذا تلقيت عروضًا من أندية كثيرة غير المقاصة الذى أرى أن وجوده فى المنافسة هذا الموسم انعكس بالإيجاب على كل اللاعبين، وجعلهم محل اهتمام من الجميع، وعمومًا إجمالى ما لعبته حتى الآن 81 مباراة وسجلت 34 هدفًا.

* وكيف لعبت للمقاصة؟

- كان من المفترض أن ألعب للمقاصة فور وصولى إلى مصر من غانا، أى قبل اتحاد الشرطة، فقد سعوا إلى التعاقد معى بعد مباراة ودية مع الشرطة الذى لم يكن قد تعاقد معى ويضعنى تحت الاختبار، وفى هذا اللقاء سجلت هدفًا فى شباك المقاصة وأعجب بى الجهاز الفنى وسعى للتعاقد معى ولكن الشرطة أنهى الأمر لمصلحته وحصل على توقيعي.

* وهل فاوضك الأهلى أو الزمالك؟

- لم يحدث اتصال معى بشكل شخصى من جانب المسئولين فى الناديين، ولكن عددًا كبيرًا من وكلاء اللاعبين أخبرونى برغبة الأهلى والزمالك فى التعاقد معي، ولكن شعرت بالضيق من الضغوط التى يمارسها وكلاء اللاعبين لإقناعى بالرحيل، رغم أننى لم أفكر فى اللعب لهما، ولهذا أوقفت الحوار معهم حتى لا أفقد تركيزى فى الملاعب.

* وأين أنت من منتخب غانا؟

- الانضمام إلى منتخب البلاك ستارز هدفى وحلمى الأكبر، وهناك مسئول فى الجهاز الفنى للمنتخب على اتصال بى وأبدى إعجابه بالمستوى الذى أنا عليه الآن فى الدورى المصري، وقال إن الجهاز الفنى يراقبنى وطالبنى ببذل أقصى جهد فى الفترة المقبلة، وعمومًا أنا كنت فى منتخب غانا للمحليين من قبل.

* وما رأيك فى مباراة مصر وغانا بالجولة الثانية من تصفيات مونديال 2018؟

- قبل هذه المباراة اتصلت بالجهاز الفنى لمنتخب غانا وأخبرتهم بنقاط القوة وحذرتهم من الطريقة التى يلعب بها منتخب مصر واعتماده على الهجمات المرتدة، وقلت لهم يجب أن نلعب بنفس الطريقة بدلاً من اللعب المفتوح الذى سيكون فى مصلحة الفراعنة، ولكن لم يهتم الجهاز الفنى للبلاك ستارز بنصائحى واستطاع منتخب مصر أن يستفيد من الاندفاع الهجومى لغانا وسجل هدفين رغم سيطرتنا على المباراة.

* وهل أصبحت فرصة غانا صعبة فى التصفيات؟

- على الورق الفرصة مازالت موجودة فهناك أربع جولات فى التصفيات، ولكنها صعبة فعلاً، وعمومًا أتمنى أن نفوز فى الجولات الأربع المقبلة ثم نكرر الفوز على مصر بسداسية.

* وهل سيختلف أداء غانا فى كأس الأمم الأفريقية بالجابون 2017؟

- نعم سيكون شكل المنتخب الغانى فى كأس الأمم الأفريقية المقبلة فى الجابون أفضل بكثير لأن نتائج المنتخب فى تصفيات كأس العالم لا تعبر عن إمكاناته الفنية، وأتوقع أن يفوز على مصر فى الدور الأول وعلى أوغندا ومالى ويتصدر المجموعة.

* لنعود إلى المقاصة.. هل الفريق قادر على الفوز بالدوري؟

- المقاصة أفضل فريق فى الدورى حتى الآن ويتقدم على الأهلى والزمالك، فالفريق فورمته عالية ويشبه برشلونة فى طريقة اللعب، وهو قادر على التتويج بالدرع، بدليل أن مباراتنا أمام الأهلى كنا نلعب ونتحرك جميعًا بطريقة هجومية والأهلى يلعب دفاع منطقة، كما أننا فى المباريات الأخرى نلعب من أجل الفوز ولا نكتفى بهدف بل نسعى إلى التسجيل طوال المباراة، فنحن صفوفنا مكتملة ومعنا مدرب كفء وإدارة محترفة.

* ولماذا نسبة نجاح اللاعبين الأفارقة محدودة فى مصر؟

- من وجهة نظرى أن اللاعب الأفريقى جاء إلى مصر من أجل النجاح، ولكنه يصطدم بظروف مختلفة محيطة به وأهمها التأقلم مع الواقع الجديد، ولهذا يكون فى أشد الحاجة إلى عوامل مساعدة له لاسيما مدرب الفريق الذى يملك المساعدة له فنيًا ونفسيًا، وهذا الأمر لا ينجح فيه الكثير من المدربين فى مصر من خلال احتواء اللاعب الأفريقى وتذليل الصعوبات أمامه، وأنا أدين للكابتن إيهاب جلال بالفضل فى المستوى الذى وصلت إليه فقد ساعدنى كثيرًا فى الملعب وخارجه وطوّر من طريقة لعبي.

* ماذا قال لك فيلكس قبل أن تلعب فى مصر؟

- قبل الحضور إلى مصر والانضمام إلى اتحاد الشرطة سألت أحمد فيلكس لاعب الأهلى الأسبق عن رأيه فى احترافى فى الدورى المصري، وشجعنى جدًا على اتخاذ هذه الخطوة، ونصحنى بأن أسجل أهدافًا كثيرة حتى يتم تسليط الأضواء عليَّ وبعدها تكون فرصتى كبيرة فى الانتقال إلى الأهلى أو الزمالك أو الاحتراف فى أوروبا كما حدث معه، وكانت نصيحته لى كلمة السر فى تفوقى فقد سجلت 34 هدفًا فى موسمين ونصف الموسم وأصبحت ورقة رابحة لفريقى وتلقيت عروضًا من أندية داخل مصر وخارجها.

* وكيف كانت بدايتك مع الكرة؟

- كانت فى أكاديمية نادى كينفيسا فى كوماسى وكان عمرى وقتها ست سنوات وتدرجت فى فرق الناشئين حتى لعبت للفريق الأول فى الدرجة الثانية، ثم انتقلت إلى نادى ويستهام بالدرجة الأولى وانتقلت إلى بيريكوم أرسنال وحصلت على لقب هداف الدورى موسم 2010?2011 برصيد 16 هدفًا وبعده لعبت لنادى تشلسى -فمعظم الأندية هناك فى غانا تحمل أسماء مشابهة للأندية الإنجليزية- ثم لعبت لنادى أشانتى جود الذى رحلت منه بعد ذلك إلى اتحاد الشرطة وأنا من مواليد 1 سبتمبر 1992.

* ومن ساعدك فى رحلتك مع الكرة؟

- أنا مدين لأخى الأكبر فى تحقيق حلمى كى أصبح لاعب كرة، فقد ساعدنى كثيرًا بالمال كى أستمر فى الطريق، وشجعنى كثيرًا خاصة أن أسرتى لم تكن رياضية وهى مكونة من خمسة أشقاء وترتيبى الثالث بينهم وهذه الصعوبات ساعدتنى على التحمل وتحقيق النجاح.

* ومن يعيش معك فى مصر؟

- أعيش فى القاهرة مع زوجتي، وعندى ابنى هنرى وعمره خمس سنوات، وهو يقيم مع أبى وأمى فى كوماسي، وهو عاشق لكرة القدم ومن أجل ذلك ألحقته بأكاديمية كينفيسا التى شهدت خطواتى الأولى مع الكرة.

* ومن مثلك الأعلي؟

- الدورى المصرى به كثير من اللاعبين المميزين، ولكن بصفة خاصة مثلى الأعلى شيكابالا لاعب الزمالك، فأنا أحبه حتى قبل احترافى فى مصر بصفوف اتحاد الشرطة، أما عالميًا فمثلى الأعلى مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزى السويدى زلاتان إبراهيموفيتش وعمومًا أنا عاشق للدورى الإنجليزى وأتمنى أن أحترف به.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق