محمد نصر الدين يحكى.. أزمات ومشكلات القمة
طارق رمضان
12
125
محمد نصر الدين واحدٌ من أهم مخرجى البرامج الرياضية بماسبيرو، له مشكلات كثيرة مع الأندية خاصة طرفى القوة الكروية فى مصر الأهلى والزمالك، إعلان انتمائه للأهلى جعل البعض يعترض على إخراجه مباريات مهمة مثل القمة بين الطرفين، أو حتى أن يقوم بإخراج مباريات أخرى للزمالك.. القمة الأخيرة شهدت أزمات ومشكلات كثيرة واتهامات بالانحياز لمصلحة الأهلى ضد الزمالك.. محمد نصر الدين يحكى أسرار القمة..

* أنت متهمٌ بالانحياز للأهلى ضد الزمالك فى القمة الأخيرة؟

- لم يحدث على الإطلاق.. أنا أترك الانتماء خارج سيارات الإذاعة الخارجية، وأرفض أن يقول أحدٌ عنى إننى انحزت لمصلحة فريق ضد فريق، بل بالعكس أنا قمت بعملى بمنتهى المهنيّة مساويًا بين الطرفين حتى فى اللقطات، بل أحيانًا كنت أقوم بالتركيز على لاعبى الزمالك أثناء الإحماء أكثر من لاعبى الأهلى حرصًا منى على نفى انحيازى للأهلى، ولكن مع بداية المباراة كانت اللقطات واحدة حتى فى أحجامها ومرات الإعادة لها.. ففى مشهد سعد سمير مع أيمن حفنى عند نقطة الجزاء، والتى قيل إنها ضربة جزاء، قمت بإعادتها أكثر من مرة حتى تظهر اللقطة بدون تحيُز على الإطلاق، لكن البعض يرغب دائمًا فى أن أبتعد عن المباريات المهمة بترديد هذا الكلام غير الحقيقى على الإطلاق، وعليهم أن يحاسبونى على عملى وليس انتمائي، وأنا مخرج لو لدى غرض ضد الزمالك فى المباراة

هل كان هناك تحيُز فى النقل أو فى إعادة لعبات فيها شك أو هجمات؟

* لكنك أظهرت لقطة ضرب سعد سمير لأيمن حفنى فى الشوط الثاني؟

- هذه لقطة تحدث فى الملعب وداخل منطقة الجزاء فكيف لا تظهر؟

هل مطلوب منى فى لعبة خطرة وهجمة واعدة أن أبتعد بالكاميرا لاحتكاك بين لاعبين؟

لو كنت قمت بهذا لتمت مجازاتى عليها ولتعرضت لهجوم أسوأ من الهجوم الذى أتعرض إليه الآن، اللقطة تحدث فى قلب الملعب لكنى لم أظهر الخناقة التى تمت بين لاعبى الزمالك وبين الجهاز الفنى للأهلى، ولم اُظهر لقطات اعتداء البعض على اللاعبين من الجمهور، ولم أتعرض للقطات خارج المستطيل الأخضر حفاظًا على الشكل العام للمباراة، رغم معرفتى بأن ما يحدث داخل الملعب هو ملكٌ للمشاهد، ويجب إظهاره لكن لقطات العنف خارج المستطيل وتحدث على دكة الاحتياطى لم أظهرها حفاظًا على الشكل العام للمباراة، رغم أننى تعرضت للوم على هذه اللقطات، وكيف لا أظهرها لأنها تحدث فى الملعب، لكن ضميرى ومراعاة ربنا فى جمهور الفريقين، والمسئولية دفعتنى لذلك، إذن أين الغرض وأقسم بالله لو الخناقة ظهرت (كان هناك 3 لعيبة جامدين فى الزمالك اتوقفوا و2 لعيبة من الأهلى واحد جامد وآخر احتياطى اتوقفوا من السوبر) ولزاد الاحتقان بين الجمهورين لو شاهدوا ما حدث.

* تعمدت إخفاء أصوات جمهور الزمالك وأظهرت أصوات جمهور الأهلي؟

- رغم أن السؤال غريب بعض الشىء لكن لم يحدث أن قمت بالتدخل فى الصوت لأنه عمل مهندس الصوت، فالوحدة 22 إتش دى مقسّمة إلى غرف كل فرد فيها له عمله وله طريقته، وأنا لا أتدخل إنما أطلب منهم فقط، وحكاية توزيع مايكات المباراة فى الملعب والتحكم فى الصوت يقوم بها مهندس صوت، ومهمته الكبرى إغلاق الصوت عند الشتائم، لأنه الوحيد الذى يسمعها، والمخرج يسمع فقط صوت معلق المباراة و21 مصورًا، أما صوت الجماهير يسمع خلفية ضعيفة ولا يجرؤ أى مخرج أن يغلق صوت جمهور لحساب الآخر، لأنه ليس دوره ولن ينفذ المهندس كلامه، لأن تعليمات مهندس الصوت من مهندس الوحدة كلها وهو ما حدث بالفعل؟

* هل قام حسام البدرى بالفعل بقذف المايك الخاص بجماهير الزمالك فقطع السلك الخاص به؟

- لم أشاهده يفعل ذلك، لكن من ضمن ما قيل لى بعد المباراة إن هذا حدث بعد وصلة سباب للأهلى ولصالح سليم، لكن لا أستطيع أن أحكم أو أقول إن ذلك حدث أو لم يحدث، لأننى لم أره فقد كنت فى سيارة البث أتابع عملى ولم أشاهد اللقطة بالفعل.

* هل تمت إحالتك للتحقيق بسبب استخدام الطائرة الأوتوكوبترا بدون ترخيص أو الحصول على تصاريح من الداخلية؟

- حتى الآن لم يقُم أحد بإبلاغى بأمر التحقيق، ولماذا يتم التحقيق معى وبأى تهمة؟ فالطائرة لديها ترخيص مستدام للعمل فى مصر، وكانت قبل المباراة بيوم واحد تقوم بتصوير حفلة فى الهرم، وغيرها من الأغانى والحفلات العامة، أما استخدامها للمباراة فقد أرسلت إلى وزارة الداخلية إخطارًا رسميًا وسمحوا لنا بالدخول واستخدام الطائرة أمامهم ولم يعترض أحد، ثم إننا استخدمنا الطائرة فى لقطات معدودة، وعندما قالوا لنا كفى لم نستخدمها بعد ذلك، فأين الخطأ الذى ارتكبته حتى يتم التحقيق معى وبأى تهمة.

* لكن تم التحفظ على الطائرة، ومن يقوم بتشغيلها أثناء المباراة؟

- تم استدعاء صاحبها بالفعل والحديث معه عن التصاريح وأظهرها بالفعل، ولكن المباحث طلبت أن يتم التحفظ على الطائرة أيضًا، ولم أعرف السبب حتى تلك اللقطات التى قمنا ببثها لم تظهر شيئًا حول الاستاد، ولكنها كانت لقطة رائعة حصلت على إعجاب الجميع حتى من اعترض عليها فيما بعد بحجة التصاريح، لكن أنا معى الإخطار الرسمى المرسل للداخلية وأعتقد أنها أمور سيتم حلها قريبًا.

* من دفع التكلفة المالية للطائرة؟

- الحقيقة أننى اتفقت مع المخرج مجدى لاشين رئيس التليفزيون على أن أتحمل التكلفة المالية للطائرة حتى تنتهى من المباراة ثم سأقوم بمحاسبة التليفزيون عليها باعتبار أن المبلغ المطلوب كان لابد من تسديده قبل المباراة فورًا، وقبل استخدام الطائرة والأمور المالية فى المبنى ليست بهذه السهولة فلديها إجراءات كثيرة وطويلة ثم المباراة فى يوم الخميس والشئون المالية فى ماسبيرو ستأخذ وقتًا طويلاً فى توقيعات وشيكات وغيرها، فقمت بتسديد المبلغ المطلوب للكاميرا وللأجهزة الأخرى التى تجعلنا نستخدم الكاميرا سواء فى البث المباشر أو التسجيل، وهو كابل خاص بها لم نجده إلا فى وكالة الأخبار العربية، وصلت قيمة التأجير الخاص به إلى مبلغ مرتفع، ولكنه ضرورى جدًا للعمل والحقيقة أن استخدام الكاميرا كان ضروريًا لإظهار جمال الاستاد، ولو كان هناك جمهور كانت اللقطات أكثر إبهارًا.

* كم تكلّفت الطائرة؟

- تأجير الطائرة فقط خمسة آلاف جنيه ونحن استخدمناها عشر دقائق بالضبط، والكابل منفردًا خمسة آلاف جنيه أخرى بمعنى أنها كلها على بعضها مثلما يقولون عشرة آلاف جنيه.

* لو رفض التليفزيون أن يقوم بمحاسبتك ماليًا فماذا ستفعل؟

- لا شىء فأحيانًا تدفع لإظهار عملك بشكل جميل أو تقوم بالتخديم على اسمك حتى تظهر ما ترغب فيه للمشاهدين.. والحقيقة أننى أحيانًا أنفق على عملى من راتبى ولا أبخل عليه، فهو من يصنع اسمى ويصنع شهرتى فلو لم يعطنى فلن أطلب منه وأعتبره جزءًا مما أنفقه على عملي. 

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق