الرجاء فرس الرهان فى المجموعة الحديدية
12
125
لم يتوقع أحد أن يكون الرجاء تحت قيادة مدربه طارق محجوب هو فرس الرهان حتى الآن فى المجموعة الثالثة، خصوصًا أنها الأقوى على الإطلاق

ويكفى للتدليل على ذلك أنها تضم غزل المحلة والبلدية وحرس الحدود والمنصورة والأوليمبى ودمنهور، وغيرها من الفرق صاحبة الإمكانات والتاريخ،

لكن الرجاء لم يلتفت إلى قوة المجموعة ولم يشغل باله بالفرق الكبيرة بها، ونجح فى التسلل إلى القمة بهدوء ودون ضجيج، وعندما فقدها فى الجولة الماضية بسبب التعادل مع شباب كوم حمادة وخسارة نقطتين، سرعان ماعاد إليها مرة أخرى بعد الفوز على صيد المحلة فى عقر دار الأخير مستغلاً سقوط بلدية المحلة فى فخ التعادل أمام شربين..

وقد حصد الرجاء 29 نقطة ويمتلك أقوى خط هجوم فى المجموعة بالتساوى مع فريق كفر الشيخ ولكل منهما 18 هدفًا. نجح طارق محجوب فى عمل توليفة جيدة جمعت بين الشباب والخبرة، واستطاعت عناصر الخبرة أن تضبط إيقاع الفريق خصوصًا الحارس المخضرم محمود كوكو الذى تجاوز الثالثة والثلاثين من العمر وثنائى الهجوم طارق سالم ومحمد سمارة وصانع الألعاب محمود المغربى والظهير الأيسر عادل السيوي، وثنائى الوسط الدفاعى أحمد فتحى وإسلام أبوقفة،

هذه العناصر جعلت الفريق يقف على أرض صلبة خصوصًا فى المواجهات الصعبة مع الفرق الكبيرة.. ورغم التربع على القمة فإن المدير الفنى يدرك أن المشوار مازال صعبًا وشاقًا خصوصًا فى ظل المنافسة الشرسة فى المجموعة الثالثة من جانب البلدية وحرس الحدود..

ويحسب لمجلس إدارة الرجاء برئاسة سعد صندوق أنه وفّر للجهاز الفنى واللاعبين المناخ الذى ساعدهم على أن يكونوا الرقم الصعب فى المجموعة الثالثة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق