إيهاب جلال في ندوة الأهرام الرياضي: الفوز بالدورى هدف المقاصة
جودة ابو النور
12
125
استطاع أن يحقق المعادلة الصعبة في الدوري بالجمع بين النتيجة والأداء، ولم يخسر فريقه سوي ثمانى نقط فقط، واحتل المركز الثاني وأصبح علي بعد خطوات من القمة، يحلم بالتتويج بالدرع ويكشف عن عروض أندية الإسماعيلي والزمالك ومستقبله في التدريب وأشياء كثيرة يتحدث عنها إيهاب جلال المدير الفني للمقاصة في هذه الندوة مع »الأهرام الرياضى«:

البطولات هى هدف مدربي الأهلى والزمالك.. فما طموحك مع المقاصة؟

- طموحي دائمًا مع أي فريق الوصول إلى القمة، ولكن ربما لا تكون معي بعض العوامل المساعدة لتحقيق الهدف فتؤخرني، وفي المقاصة تعاقدت موسمين حصلت علي المركز الرابع في أول موسم، وفي الموسم الثاني شاركنا في الكونفيدرالية، ووصلنا إلى أدوار متقدمة وقدمنا عروضًا قوية في الدوري، ثم جدّدت العقد ثلاثة مواسم، وأصبحتُ الطموحات متشابهة بينى وبين الإدارة لتحقيق إنجاز للنادي بالمنافسة علي الدوريهذا الموسم، الذي حصلنا فيه علي 40 نقطة في الدور الأول، ولم نخسر سوي ثمانى نقاط مقابل ست نقاط خسرها الأهلى، و11 نقطة خسرها الزمالك خلال الدور نفسه، وعمومًا تعلمت أن أطور نفسي باستمرار، كما كان يفعل ماركوس مدرب الإسماعيلي عندما كنت لاعبًا في صفوف الفريق، فقد دربنا في موسم 93/94 ثم عاد فى 97 بشكل مختلف وأداء أفضل.

? وهل كل المقومات موجودة في المقاصة للتتويج بالدرع هذا الموسم؟

- نعم فكل العوامل متوفرة باستثناء عدم وجود مقر للنادي يكون أيضًا مكانًا للتدريب يرتبط به اللاعبون والجماهير، لأن هذا الأمر يحمل رسائل داعمة للاعبين والجمهور، كنت أشعر بها وأنا لاعب في الإسماعيلي، كما أنني أتمني الوصول إلى التشكيل الأمثل للجهاز الفني، الذي يضم متخصصين معي يلبون الاحتياجات، فنحن نضيف عنصرًا جديدًا للجهاز بين الحين والآخر حسب الحاجة والإمكانات في النادي، كما حدث مع أحمد حسام الذي أصبح محللاً للأداء، ومصطفي كمال مدرب حراس المرمي الذي أتوقع له نجاحًا كبيرًا علي مستوي مصر، كما أننا تعاقدنا مع شركتين لتحليل الأداء. ?

ولماذا تعاقدت مع شركتين لتحليل أداء الفريق مرة واحدة؟

- كنَّا من أوائل الأندية التي سعت إلى تطوير نفسها في الدوري من خلال التعاقد مع شركات لتحليل الأداء بما يخدم مصلحة الفريق، وليس رفاهية وسار علي هذا النهج أندية كثيرة بعد ذلك، والحقيقة أن دور الشركتين مميز وانعكس بالإيجاب علينا، لأنني أستخدم هذه الإحصاءات في التوظيف الفني للاعبين داخل المباريات، علي عكس بعض المدربين الذين يسلمون بها في اختيار التشكيل، كما كان يفعل فيريرا في الزمالك وهيكتور كوبر حاليًا في المنتخب.

? هل توافق علي أنه بعيدًا عن الأهلى والزمالك تكون طموحات الأندية الأخري خيالية في الدور الأول ثم تنهار في الدور الثاني؟

- لا أوافق علي هذا الرأي حاليًا، وقد يكون صالحًا لتوصيف الماضي، أما الآن فالخريطة تغيّرت وأصبحت هناك قوي في الدوري مثل المصري وسموحة وإنبي وبتروجت ووادي دجلة ومن الصعب علي الأهلى والزمالك عدم خسارة نقاط أمامهم، وهو ما يبقي علي حظوظنا إذا امتلكنا البداية المثالية في الدور الثاني. ?

ولماذا تحرص علي حضور دورات تدريبية في أمريكا؟

- تعلمت ذلك من الكابتن شحتة.. الذي كان يقول إن من يتوقف عن التعلم يموت، وكان يقول لي أيضًا ماركوس إن المصريين للأسف يستكبرون أن يتعلموا، ولهذا أحرص علي تثقيف نفسي باستمرار ومتابعة الجديد في علوم التدريب، ومن أجل ذلك سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية أربع مرات لحضور دورات تدريبية هناك في الاتحاد الأمريكي لكرة القدم والجمعية الأمريكية للمدربين المحترفين.

? ولماذا الأساليب الدفاعية تتفوّق علي الهجومية عند مدربي الدوري؟

- الشغل الدفاعي هو الأسهل في عمل أي مدرب، ولكن الصعب هو الأسلوب الهجومي، لأنه يحتاج إلى تفاصيل كثيرة من أهمها قدرة المدرب نفسه علي التفكير والتطبيق ونوعية اللاعبين معه، ولهذا أعجبني تطور فريق الداخلية مع الكابتن أشرف قاسم الذي حقق ثلاثة تعادلات وفوز، وهي نتائج طيبة للغاية في ظل الإمكانات المتاحة له.

? لماذا لم ينجح أحمد الشيخ وميدو جابر في الأهلى.. رغم أنهما كانا أوراقًا رابحة في المقاصة؟

- أحمد الشيخ لم يحصل علي الفرصة، أما ميدو جابر فهو معذور، فلديه إحساس بأن الكابتن حسام البدري لا يحتاج إليه في الفريق، وأصبح الإحساس يقينًا لديه، بعدما قال عنه إنه لا يجيد اللعب في مركزه، وعمومًا نصحت ميدو بأن يصبر وأن يستغل الفرصة عندما تلوح له، وأن يسعي إلى تسجيل أهداف لأن هذا هو معيار التقييم لدي الأهلى والزمالك. ?

وهل من الأفضل للاعب أن يبقي في ناديه أساسيًا أم ينتقل للدكة في الأهلى والزمالك؟

- يختلف الأمر من لاعب إلى آخر، فعندما يكون صغيرًا في السن، فمن الصعب إقناعه برفض الانتقال إلى الناديين الكبيرين، لأن المستقبل أمامه كما حدث مع أحمد الشيخ وميدو جابر، أما إذا كان اللاعب كبيرًا في السن، وليس لديه رفاهية التجريب فعليه أن يتمسك بالبقاء في النادي الذي سيشارك معه آساسيًا، كما هو حال هاني سعيد في المقاصة، فهو يرفض الرحيل لأنه سبق أن لعب لهما.

? ولماذا لا تفضِّل التعاقد مع النجوم؟

- لديَّ قناعة بأن اللاعبين في مصر مصدرهم واحد، ويمكن اكتشافهم من المصدر أفضل من السعي خلفهم، عندما يلمعون فمثلاً محمد بركات جاء من السكة الحديد وأبوتريكة كان في صفوف الترسانة وغيرهما من اللاعبين الذين صاروا نجومًا بعد ذلك، كما أن الأهلى والزمالك يختارون 60 لاعبًا فقط ويبقي لاعبون آخرون مميزون، ولكن من يكتشفهم ويستغل قدراتهم الفنية من المؤكد أنها فروق فردية بين المدربين أيضًا. ?

لماذا رفضت تدريب الزمالك؟

- مبدئيًا الزمالك والأهلي من الصعب جدًا علي أي مدرب الاعتذار عن عدم تدريبهما، ولكن عندما اتصل بي المستشار مرتضي منصور لتدريب الفريق احترمت تعاقدي مع المقاصة، خصوصًا أنه ممتد لثلاث سنوات كما أن جماهير الفيوم وأعضاء مجلس الإدارة رفضوا الفكرة رغم موافقة اللواء محمد عبد السلام رئيس النادي.

? وهل ممكن أن تنجح في القطبين؟

- بالطبع أثق في قدرتى على قيادة الأهلى أو الزمالك لأن الظروف متشابهة مع المقاصة، وسبق أن تعرضت للضغوط الموجودة في الناديين، عندما كنت مديرًا للكرة في الإسماعيلي والمصري.

? في رأيك هل أزمة الإسماعيلي في المدرب أم في اللاعبين؟

- الإسماعيلي يحتاج إلى مدرب يستطيع توظيف الإمكانات المتاحة بدلاً من النظرة السلبية للفريق، الذي أري أنه يمتلك لاعبين مميزين لديهم القدرة علي الفوز بالدوري مثل محمد أبوالمجد ومحمود متولي محمد عادل جمعة وبهاء مجدي وشريف حازم ومحمد فتحي وشكري نجيب وعمر الوحش وحسني عبدربه.

? وهل فاوضك الإسماعيلي؟

- نعم تلقيت عرضًا لتدريب الدراويش قبل عرض الزمالك، ولو توليت المسئولية فسيتحسن الأداء من خلال استغلال الأوراق المتاحة حاليًا، أما النتائج ففي علم الغيب.

? هل أنت مع نظرية الأداء أم النتيجة؟

- الاعتماد علي تحقيق النتيجة الإيجابية علي حساب الأداء مخاطرة كبيرة لا تستمر طويلاً، ويكون سقوط الفريق بعدها مدويًّا، ويجب علي أي مدرب ألا يجمع بين الاثنين، ويستمر في تصحيح الأخطاء التي تكون موجودة حتي في لحظات تحقيق المكسب. ? وهل أنت راضٍ عن صفقات يناير؟ - دعّمنا الفريق بكلٍ من جون أنطوي وحمادة طلبة، وهما إضافة لنا لأننا نحتاج إلى رأس حربة بعد رحيل نانا بوكو إلى الإمارات، كما أن حمادة طلبة مفيد لنا.

? وكيف تري فرصة المنتخب في كأس الأمم الأفريقية بالجابون؟

- أتوقع أن يقدم المنتخب نتائج طيبة في البطولة، ولكن يجب أن يكون الجهاز الفني علي علم بالأخطاء الموجودة في ظل غياب الأداء الجيد للمنتخب في شكله الجماعي.

? هل تؤيد انضمام لاعبين جدد للمنتخب في هذا التوقيت؟

- نعم فقد قدّم الدوري مجموعة جديدة من اللاعبين الذين كانوا يستحقون الانضمام إلى معسكر المنتخب الأخير، حتي يتسني للجهاز الفني رؤيتهم عن قرب من خلال معسكر تدريبي، حتي لو تم استبعادهم بعد ذلك، ولكن كوبر مستقر علي التشكيل وليس القائمة وحدها، ولهذا لم يفتح الباب أمام الوجوه الجديدة.

? هل توافق علي التغيير المستمر للمدربين من جانب إدارات الأندية؟

- من وجهة نظري أن التغيير حقٌ أصيل للإدارة عندما تري أن المدرب لا يحقق الأهداف المنشودة منه، ولكن يجب ألا يكون التغيير هدفًا في حد ذاته، ويجب علي الأندية ألا تتعاقد مع مدربين لا تقتنع بهم.

? كيف تري تجربة الجيل الجديد من المدربين؟

- تواصل الأجيال طبيعي في التدريب، ولكن يجب أن يكون التقييم موضوعيًا وبعيدًا عن السن، وتجربة الجيل الجديد مثل مؤمن سليمان ومحمد عودة وعماد النحاس نجحت من وجهة نظري.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق