مجلس إدارة الأهلى فى ورطة
12
125
منذ ساعات قليلة وحتى يوم الخميس 26 من شهر يناير الحالى، يعيش مجلس إدارة النادى الأهلى فى ورطة حقيقية، تكاد تعصف بالمجلس نهائيا خارج أسوار الحكم فى القلعة الحمراء، الورطة تسبب فيها حكم محكمة نهائى ضد محمد عبدالوهاب أحد أعضاء مجلس الإدارة الحالى، لمصلحة أحد البنوك بقيمة 17 مليون جنيه

وتطارد مباحث تنفيذ الأحكام عضو الأهلى لتنفيذ الحكم، وهو ما جعل إدارة البنك المعنى بالحكم، تقوم بتوجيه إنذار شديد اللهجة لكل من محمود طاهر رئيس النادى الأهلى، وخالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة وهانى أبوريدة رئيس اتحاد الكرة، بعدم حضور عضو الأهلى لأى اجتماع بصفته قبل تنفيذ الحكم، وهو ما يعنى دخول مجلس إدارة الأهلى فى ورطة، لأن مدة المجلس تنتهى رسميا يوم 26 يناير الحالى،

ولابد من خروج محمد عبدالوهاب من المجلس القادم، وعليه سيكون الوزير خالد عبدالعزيز فى ورطة هو الآخر لأنه لابد من تعيين أحد الأعضاء الخمسة المستقيلين أحمد سعيد وهشام العامرى وإبراهيم الكفراوى وطاهر الشيخ ومحمد جمال هليل،

وفى حالة رفض أحدهم العودة للمجلس الجديد، سيضطر الوزير للعودة لنتائج الانتخابات، لترشيح أقربهم وهو محرم الراغب ليكون البديل لحل الأزمة وإذا رفض هو الآخر، سيتم تصعيد من يليه حتى يتم الخروج من الورطة التى يمكن أن تعصف بالمجلس بأكمله،

وهو ما يعنى تعيين مجلس إدارة جديد. ويدرس الوزير خالد عبدالعزيز مع محمود طاهر التباديل والتوافيق حتى يمكن للوزير، إصدار قرار التعيين الجديد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق