عمرو الشناوى رئيس قناة النيل للأخبار: الرياضة عامل جذاب للأخبار.. والقناة تشهد تطويرًا جذابًا قريبًا
12
125
عمرو الشناوى واحدٌ من أهم رؤساء القنوات الإخبارية فى مصر، وهو فى الأصل واحدٌ من أهم المذيعين الذين لديهم جاذبية فى الخبر، باعتباره واحدًا من أهم قارئى نشرات الأخبار، وعندما تولى قيادة قناة النيل للأخبار كانت له بصماته عليها، واستطاع أن يبعدها عن العديد من المشكلات والأزمات ويعيدها قناةً لها رونقها.. عمرو الشناوى فى حوار خاص..

* هل تخشى قناة النيل للأخبار وجود قنوات إخبارية أخري؟

- المنافسة ليست بها خشية أو خوف، نحن نحترم قدرات الآخرين، وندخل المنافسة باعتبارات أخري، فليس معنى أن مع غيرك إمكانات مادية أكثر منك أنك لا تنافس ولا تدخل فى سباق الأخبار، إنما تنافس وتقدم خدمات إخبارية أعلى أحيانًا من منافسيك المتمتعين بالأموال وبالتكنولوجيا المتطورة، ففى سباق الانتخابات الأمريكية كنَّا هناك بنفس الاستوديو من قلب واشنطون، وبنفس الخدمات الإخبارية، ولم ننفق كثيرًا، إنما اعتمدنا على أصدقاء أعزاء قاموا بتسهيل الأمور لنا، واستطاعت قناة النيل للأخبار أن تقدم خدمات إخبارية وتغطيات متميزة.

* ما أهم مظاهر التطوير فى قناة النيل للأخبار؟

- قناة النيل للأخبار ستشهد فترةً من التطوير الشكلى والنوعى والموضوعي، بعد أن أثبتت أنها تستطيع أن تقدم خدمات إخبارية خاصة وحصرية، فنحن فى الأيام السابقة استطعنا بأقل الإمكانات أن نحقق نجاحًا فى الحوارات والتغطيات الإخبارية للأحداث فى العالم، ومصر بشكل خاص، فكاميرا قناة النيل كانت هى الأول دائمًا، وأعتقد أن الفترة المقبلة ستشهد تطويرًا فى شكل الصورة التليفزيونية بشكل واسع، وأيضًا المحتوي، فنحن نهتم أكثر بالخبر وبتحليل الخبر على جميع المستويات العالمية والمحلية، فالخبر وأسرار الخبر ومدلولاته هى الأهم فى الفترة المقبلة بقناة النيل للأخبار.

* هل استطعت حل جميع مشكلات القناة التقنية والمالية؟

- المشكلات لا تُحل بالسهولة، وأنت فى أعمالك ستقابلك مشكلات وتعمل على حلها، والمشكلات التقنية ليست مسئولية القناة، إنما هى مسئولية الهندسة والاستوديو، ويجرى العمل على صيانته بحيث لا نتعرض لأية مشكلات تقنية على الإطلاق، وتتم الآن إعادة النظر فى الديكورات الموجودة لتطويرها، لتتناسب مع الشكل الجديد للقناة ونوعيات البرامج التى سيتم تغييرها بالطبع.

* نوعية التغيير هل ستكون فى الفترة الصباحية فقط؟

- بالطبع لا.. لأن المنظومة واحدة والتغيير يجب أن يشمل الأوقات كلها، فليس المهم تغيير اسم برنامج أو تقليل وقته، إنما يجب النظر فى المضمون أيضًا وطريقة العمل به، فبرنامج (نهر جديد) مثلاً سيكون له شكل آخر غير الموجود حاليًا، سواء فى التنقل بين المحافظات ونقل الأحداث ومتابعتها فورًا والعمل بشكل إخبارى جديد، ففترة الصباح تكون فى الأهم خدمية إخبارية خفيفة تقول للناس آخر ما حدث أمس وماذا يحدث اليوم، وتقدم لك كل الأخبار التى تهمك قبل أن تنزل إلى الشارع، فالمشاهد أو الجمهور يهتم جدًا بأن يعرف أحداث اليوم، وماذا حدث قبل هذا، ثم إن البرنامج الصباحى لن يبقى داخل الاستوديو كثيرًا، إنما سيكون له أهداف أخرى فى المحافظات التى يجب الاهتمام بها وبما تفعله، وهو دور ستقوم قناة النيل للأخبار فى الفترة المقبلة أيضًا فى شكل النشرات الإخبارية سواء القصيرة أو الطويلة أو موجز الأنباء، أو حتى العاجل منها، فشكل التغيير سيكون للأفضل وإعادة توظيف بالطبع جميع المذيعين والمذيعات بالقناة والبرامج.

* إعادة توظيف أم إعادة نظر؟

- إعادة توظيف أولاً, فكل مذيع أو مذيعة لها وله قدرات ويجب استغلال القدرات جيدًا وعدم التفريط فيها بشكل لا يخدم المذيع ولا يخدم القناة نفسها، ويجب توظيف القدرات لخدمة القناة والرسالة الإعلامية التى تقوم بها.

* النشرات وخصوصًا نشرات الرياضة.. هل سيكون لها مكان فى التطوير؟

- بالطبع فنحن لدينا نشرات رياضية وبرنامج رياضى يتابع الأحداث الرياضية أولاً بأول، والنشرات الرياضية سيكون لها مكانة متميزة فى التطوير، سواء من ناحية الشكل أو المضمون أو حتى المتابعات الحية للأحداث، خاصة فى أيام خاصة بمنتخب مصر أو بالمباريات المهمة، مثل القمة بين الأهلى والزمالك، فتحظى بتغطية متميزة وجادة ونعيد العمل فيها فى جميع البرامج التى تعمل سواء يوم المباراة أو بعدها، وفى مباراة مصر وغانا الماضية قدمنا تغطيات متميزة للمباراة قبل وبعد إقامتها، والحقيقة أن المادة الرياضية الإخبارية لها إقبال عند الجمهور، لكن نرفض أن نحصل على الخبر أو المعلومات من غير مراسلينا نظرًا لدقة الخبر وجودته وقدرته على التأثير على المشاهد، فالخبر يجب أن يكون مصدقًا وواثقًا فى مصدره حتى يقال على الشاشة، فالأخبار الرياضية خطيرة جدًا فى التأثير، لذا يجب أن تكون النشرات والبرامج الرياضية المعروضة على شاشة القناة متميزة، فجميعها الآن يخضع للتطوير شكلاً وموضوعًا وأيضًا فى التوقيتات، فنحن نختار التوقيت المناسب لشكل النشرة الإخبارية الرياضية فى توقيت العرض، حتى تعطى تأثيرًا أقوي.

* هل ستزيد النشرات الرياضية والبرامج فى التطوير؟

- النشرات ستكون مدتها أطول بعض الشىء، لكن لسنا قناة رياضية متخصصة لكى نزيد عدد البرامج، فلدينا برنامجان أحدهما يوم الجمعة والآخر الساعة السابعة، وهما كافيان جدًا لتغطية الرياضة والوجود بشكل برامجى جيد، أما النشرات فتحصل على المواعيد النهائية الجيدة التى تجعلها تحصد أكبر مشاهدة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق