حسابات التأهل ليست معقدة تفادى الهزيمة مطلوب أمام غانا
12
125
الهزيمة فقط تدخل المنتخب فى حسابات معقدة فى صراع قوى بالمجموعة الرابعة بأمم أفريقيا بعد أن حسمت غانا التأهل مبكرًا وتركت حسابات النقطة لمصر ومالى.. فيما ودعت أوغندا المنافسات مبكرًا.

قبل الجولة الأخيرة، خرج المنتخب الوطنى من مرحلة الحسابات الأكثر تعقيدًا بهدف عبدالله السعيد ودخل فى حسابات معقدة أيضًا ولكن بشرط عدم الفوز على غانا، حيث منح الفوز على أوغندا أريحية كبيرة للجماهير المصرية التى لن تمسك الورقة والقلم وتدخل فى حسابات التأهل إلا فى حالة واحدة وهى الخسارة أمام غانا وهو ما لا نتمناه.

حسابات التأهل للمنتخب الوطنى فى مباراة اليوم أمام غانا ستنتهى تمامًا فى حالة تحقيق الفوز على المنتخب الغانى الذى ضمن التأهل ومن الممكن أن يريح عددًا كبيرًا من العناصر الأساسية، ففى حالة الفوز يضمن المنتخب الوطنى صدارة المجموعة والبقاء فى ربع النهائى على ملعب بورت جونتى الذى يشكو منه هكتور كوبر واللاعبون، فالفوز على غانا يرفع رصيد المنتخب إلى 7 نقاط فى صدارة المجموعة وسيأتى المنتخب الغانى فى المركز الثانى برصيد 6 نقاط.

التعادل أيضًا لن يدخل المنتخب الوطنى فى حسابات معقدة حيث سيعنى تأهله مع غانا للدور ربع النهائى، لكن ستحتل غانا صدارة المجموعة ويأتى المنتخب الوطنى فى المركز الثانى برصيد 5 نقاط بفارق نقطتين خلف غانا ليلتقى مع متصدر المجموعة الثالثة لكنه سيرحل عن مدينة بورت جونتى نهائيًا وينتقل للعب مباراة ربع النهائى على ملعب أوييم وهو ملعب تم إنشاؤه حديثًا قبل البطولة وتلعب عليه منتخبات المجموعة الثالثة. الهزيمة هى أخطر نتيجة للمنتخب الوطنى،

خاصة أن فوز مالى على أوغندا فى المباراة التى ستقام فى نفس التوقيت سيدخلنا فى حسبة معقدة، خاصة أن رصيد المنتخب سيتجمد عند أربع نقاط ويرتفع رصيد مالى إلى 4 نقاط أيضًا ليتم حساب فارق الأهداف بين المنتخبين، وفى حالة خسارتنا بهدف نظيف وفوز مالى على أوغندا بنفس النتيجة، يصبح منتخبا مصر ومالى لديهما نفس الرصيد من النقاط وهو 4، وسجلا نفس الرصيد من الأهداف وهو هدف ودخل شباك كل منهما هدف، وفى هذه الحالة سيتم الاحتكام إلى قاعدة اللعب النظيف،

فمن حصل على كروت صفراء وحمراء أقل سيصعد للدور الثانى وفى حالة حصولهما على بطاقات متساوية سيتم إجراء قرعة بين المنتخبين لتحديد المتأهل للدور الثانى وهى حسابات لا نريد الدخول فيها بالطبع. الأهم بالنسبة للمنتخب الوطنى من مباراة غانا هو التأهل بغض النظر عن مركزه فى المجموعة فقد يكون الرحيل عن بورت جونتى أمرًا جيدًا للعب على ملعب أفضل يستطيع لاعبونا إظهار مهاراتهم وقدراتهم بشكل أفضل، بعد الأداء غير المقنع تمامًا فى المباراتين السابقتين أمام مالى وأوغندا،

وهناك أمر آخر مهم وهو تعزيز الرقم القياسى الذى يحمله المنتخب وهو لعب 21 مباراة متتالية حتى الآن بدون هزيمة، حيث كانت آخر هزيمة تلقاها المنتخب فى أمم أفريقيا أمام المنتخب الجزائرى فى نسخة عام 2004 بتونس،

ويريد المنتخب إضافة المباراة رقم 22 بدون هزيمة، ويعد هذا الرقم من الصعب جدًا أن يتم تحطيمه لفترات طويلة جدًا خاصة أن من يريد تحطيمه سيتطلب ذلك منه لعب أربع بطولات كاملة على الأقل بدون تلقى هزيمة واحدة وهو أمر يصعب تحقيقه، لكن لا مانع من تعزيز رقمنا القياسى فى تلك البطولة التى تحمل مصر فيها أغلب الأرقام القياسية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق