ضحك ولعب وجد وحب.. 24 ساعة فى حياة محمد صلاح
12
125
قراءة جزأين من القرآن الكريم.. النوم المبكر بأمر طنطا وأبوتريكة وجمعة.. المكالمة الصباحية مع مكة.. صور الضحكة الحلوة للأسرة.. عشق رهيب للشيكولاتة.. هكذا يسير البرنامج اليومى لحياة محمد صلاح نجم روما الإيطالى والمنتخب الوطنى وأفضل لاعب فى تشكيلة الفراعنة خلال آخر 5 سنوات وأحد أعضاء قائمة أعظم 10 هدافين فى تاريخ المنتخب الوطنى.

من يتابع البرنامج اليومى لمحمد صلاح منذ وصوله إلى الجابون يعتقد أنه "روتينى" جدا ولكنه يمثل "المتعة الكاملة" بالنسبة إلى ساحر روما وبيكاسو الكرة المصرية يعيش من خلاله أسعد لحظات حياته فى مسيرته الكروية.

فى حياة محمد صلاح الكثير من الأسرار التى اعتادها ولم يكشف عنها فى أحاديث صحفية عديدة أدلى بها عبر رحلته الكروية.

ويحرص محمد صلاح على التقاط صور تذكارية له خاصة فى التدريبات والتواصل مع المصورين وهو يبتسم ويرسلها إلى زوجته وابنته بناء على طلبهما لطمأنة كل منهما على حالته الصحية والمعنوية داخل معسكر المنتخب.

من هوايات محمد صلاح الكبرى أيضا داخل معسكر المنتخب الوطنى هى قراءة القرآن الكريم، حيث لا يقل عدد الأجزاء التى يقرؤها اللاعب عن جزأين على الأقل من السور القرآنية يوميا فى المعسكرات المغلقة كما أكد زملاؤه وتكون دائما فى فترة الراحة ما بعد وجبة الغداء وقبل التوجه إلى أى تدريب،

وهى الفترة التى يقاوم فيها صلاح 24 عاما النوم بشدة من أجل التدريب والعودة إلى وجبة العشاء ثم المحاضرة الأساسية لكى يكون جاهزا للنوم فى تمام الساعة العاشرة والنصف مساء على أقصى تقدير للحصول على أكبر قسط من الراحة،

والمثير فى الأمر أن هواية النوم المبكر ليس لها علاقة كبيرة باحترافه فى أوروبا ولكنها صفة يمتاز بها اللاعب صغر سنه كما قال لزملائه: فى صغرى كنت أذهب إلى نادى المقاولون العرب من "الفجر" قادما من طنطا حيث تقيم أسرته لكى الحق بالتدريب قادما من طنطا وكان مهمًا جدا حصولى على الراحة لإجهادى الشديد فى السفر ثم تمسكت بهذه الصفة بناء على نصيحة وائل جمعة كابتن المنتخب السابق ومحمد أبوتريكة مثله الأعلى كرويا اللذين لعب بجوارهما 3 سنوات كاملة فى المنتخب خلال التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم الماضية بين عامى 2011 ــ 2013 وكانت سببا فى بقائهما لفترة طويلة بالملاعب.

ومن الثوابت فى حياة محمد صلاح اليومية استيقاظه فى الفجر لأداء صلاة الفجر بالإضافة إلى الاستيقاظ بشكل تام فى التاسعة وإجراء اتصالات هاتفية مع زوجته وابنته "مكة" التى تعد مصدر السعادة بالنسبة إليه ويدخل معها فى مداعبات عديدة يتابعها اللاعبون بإعجاب شديد وقوله عبارات أصبحت تخطف الابتسامة من حوله منها "ميكو my love" "حبيبة قلب بابا مين"، ودائما ما يؤكد اللاعب لزملائه أن ابنته كانت نقطة تحول فى حياته ودفعته لعشق التقاط الصور بسبب روعة الصور التى جمعته بها بعد ولادتها ثم عندما بدأت تكبر فى السن.

كما يعشق نجم روما بشكل ملحوظ تناول كميات كبيرة من الشيكولاتة رغم خطورتها على زيادة الأوزان، ويؤكد أنه قادر على ضبط وزنه عبر التدريب.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق