دوراتى.. الرجل البرونزى: الدورى المصرى رهيب
12
125
هو بطل برونزية كان 2017، مدرب يطلقون عليه "مورينيو أفريقيا" تجمعه مع جوزيه مورينيو المدير الفنى لمانشستر يونايتد الإنجليزى صداقة وطيدة جدا. أصبح اسمه عملاقا جدا فى القارة السمراء، بفضل تجربته الناجحة مع بوركينافاسو وحصوله على المركز الثالث بخلاف تقديم عروض قوية وعدم خسارته فى 6 مباريات متتالية وخروجه مرفوع الرأس من البطولة إلى حد أصبح معه مطلوبا للعمل فى منتخبات كبرى فى المستقبل من بينها غانا والجزائر بخلاف المساعى الجادة التى يبذلها مسئولو الاتحاد البوركينى للإبقاء عليه فى منصبه. صاحب هذه السطور هو باولو دوراتى المدير الفنى للمنتخب البوركينى الذى كان لنا معه هذا الحوار حول مستقبله التدريبى وأسباب تفوقه وعلاقته مع مورينيو.

** فى البداية.. هل كان 2017 هى بداية دوراتى الحقيقية؟

البعض فى بوركينا يرون ذلك ولكننى أرفضه.. هى محطة مهمة فى مسيرتى التدريبية داخل القارة السمراء ولا تمثل إلا حلقة أستكمل بها ما فعلته منذ عام 2008، وقد يكون التوفيق غاب عنى فى الماضى ولكنه أيضا غاب عنى فى الكان الحالية فى الجابون.

** كيف وأنت ضمن الأربعة الكبار فى القارة السمراء؟

فريقى كان يستحق الوجود فى المباراة النهائية وامتلاك فرصة المنافسة على اللقب وخسرنا أمام مصر بركلات الترجيح وكنا الأفضل فى 120 دقيقة وحارسهم البارع عصام الحضرى هو بطل هذه المباراة والذى أطاح بنا من النهائى.

** ألست راضيا عما حققته فى الكان؟

بكل تأكيد سعيد للغاية، وحققت الكثير مما كنت أتمناه برفقة منتخب بوركينافاسو الذى توليت تدريبه 4 سنوات من قبل وكنت مؤهلا للمنافسة على كان 2012 والتى خرجنا فيها من الدور الأول رغم أن نفس الفريق وصل للنهائى وقتها فى البطولة التالية 2013 ولم أكن أنا المدرب.

** لا يختلف أحد على تفوقك كمدرب.. ماذا فعلت مع بوركينا؟

فى البداية نحن منتخب غير محظوظ لأننا فقدنا فى بداية البطولة جوناثان بيتروبيا كابتن المنتخب وهدافه المميز وهو لاعب مهم، وما حدث أننا بنينا الفريق واستقدمنا مجموعة من الشباب بالإضافة إلى إعادة لاعبين مثل بانسيه الذى كان من أفضل نجوم البطولة واكتشفنا نكولوما وتراورى وهما مستقبل المنتخب البوركينى.

** وما هى أصعب مبارياتك فى البطولة؟

بدون شك لقاؤنا مع الجابون فى الدور الأول ومباراتنا مع تونس فى دور الثمانية، قدمنا فيها كرة قدم رائعة للغاية وهما أفضل المباريات الى جانب لقائنا مع مصر الذى كنا خلاله الأفضل فى كل شىء وخسرنا بركلات الترجيح.

** ماذا عن مستقبلك مع بوركينافاسو؟

عقدى لا يزال سارى المفعول ولكن هناك جلسة سأرتب لها مع مسئولى بوركينا فاسو للاتفاق على خريطة العمل خاصة أن لدينا ارتباطا مشتركا وهو استكمال تصفيات كأس العالم والدخول فى تصفيات كان 2019.

** يقال إن لديك عروضا كبيرة من منتخبات مثل غانا والجزائر؟

سمعت هذا الكلام وسأحتاج إلى فرصة لترتيب أوضاعى ومناقشة مسئولى الاتحاد البوركينى أولا لأننى أعتبر نفسى أعمل فى بيتى ولا أعتبر نفسى مدربا أجنبيا، وقد أبقى وقد أترك منصبى وهذا متوقف على طموحاتنا فى المستقبل.

** .. هل كانت البرونزية "خير تعويض لك"؟

بكل تأكيد ففى النهاية وجدنا مكانا بين الثلاثة الكبار وحصولنا على ميدالية مصدر فخر لى ولهذا الجيل خاصة أنها المرة الأولى وأيضا بعد أن أخبرت عن سوء التوفيق الكبير الذى وجدناه فى كان 2012.

** دعنا نتحدث عن علاقتك بمورينيو؟

مورينيو هو صديق شخصى لى أعرفه منذ سنوات وهنأنى مرتين، الأولى عندما وصلت إلى دور الأربعة والثانية عقب حصولى على الميدالية البرونزية وشجعنى على مواصلة العمل بكل قوة من أجل الوصول إلى منصات التتويج.

** ومتى بدأت الصداقة بينكما؟

منذ سنوات طويلة، مورينيو هو الأب الروحى لى ولأغلب جيلى من المدربين وأؤكد أن تفوقه فى مطلع الألفية الثالثة كان سببا رئيسيا فى زيادة أسهم المدرب البرتغالى فى كل مكان داخل أوروبا وخارجها.

** من كلامك يبدو عليك أنك ترغب فى الاستمرار داخل أفريقيا.

كما قلت لك سأحسم مبدئيا موقفى مع بوركينافاسو وهناك فرصة من الوقت لترتيب أوراقى وتحديد المستقبل بالنسبة لى خاصة أننى أعمل منذ عام كامل بدون توقف وحصدنا نتائجه الأول فى كان 2017.

** وهل يتابع دوراتى الدورى المصرى؟

نعم لدينا أكثر من لاعب محترف فى مصر مثل باتريك مالو وبانو دياوارا ومن قبل سيريل بيالا الذى تابعته مع أحد الفرق المصرية قبل انتقاله إلى أوروبا.

** كيف ترى الدورى المصرى؟

قوى للغاية ودورى من دوريات الصفوة فى أفريقيا ونتائجه واضحة على المنتخب المصرى الذى صعد للمباراة النهائية، وبالتأكيد أعلم الأهلى والزمالك والإسماعيلى والمصرى والاتحاد ودجلة وإنبى وسموحة الذى يلعب له مالو ودياورا وهو دورى مثير وقوى وقادر على تقديم وجوه واعدة فى كرة القدم.

** هل يمكن أن تعمل فى مصر يوما ما؟

أنا كمدرب محترف متاح للعمل فى كل مكان، وهذا هو حال كل المدربين عندما تتوافر لهم الإمكانات والشروط المطلوبة لأننى مدرب أعشق النجاح فى كل مكان أعمل معه وكنت قريبا فعلا من العمل فى مصر ولكن لم تكتمل الصفقة.

** وما هى تلك الصفقة؟

لا أحبذ الحديث عنها فهى منذ وقت طويل (3 سنوات) ولا أنظر خلفى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق