الأهلى والزمالك والسوبر والعقدة
12
125
توقف النشاط الكروى لموسم 2016/2017 بقمة ويستأنف بقمة أخرى.. وربما هى المرة الأولى فى تاريخ قطبى الكرة المصرية التى يلتقى فيها الفريقان فى قمتين متتاليتين بدون أن يلعبا أى مباريات أخرى.

فى 29 ديسمبر الماضى.. التقى الزمالك والأهلى على استاد بتروسبورت فى ختام الدور الأول من مسابقة الدورى الذى دخل فى بيات شتوى بسبب مشاركة المنتخب الوطنى فى بطولة الأمم الأفريقية بالجابون وبعد 43 يومًا بالتمام والكمال تتجدد المواجهة وبالتحديد أكثر بعد غد الجمعة يخوض الفريقان قمة جديدة من أجل حسم لقب السوبر المحلى، وبدا واضحًا أن لجنة المسابقات برئاسة عامر حسين لم تضع فى حساباتها تأهل المنتخب إلى المباراة النهائية للبطولة الأفريقية..

ولم تتوقع شكل الإجهاد والإرهاق والإصابات التى تعرض لها اللاعبون فى الكان وإلا لما وضعت لقاء السوبر بعد خمسة أيام فقط من النهائى الكبير.. لجنة المسابقات فشلت فى تحديد موعد السوبر قبل بداية الموسم وقامت بحشره نتيجة لضغوط من الشركة الراعية لاتحاد الكرة بين الدور الأول والدور الثانى للدورى، واختارت له يوم 10 فبراير ربما على أساس أن كل التوقعات كانت تشير إلى أن المنتخب آخره دور الثمانية فى البطولة الأفريقية، ولكن الأرجنتينى كوبر ورجاله خالفوا كل التوقعات.. وحققوا الانتصار تلو الآخر وتأهلوا إلى النهائى مع الكاميرون.

والمؤكد أن مواجهة السوبر سوف تتأثر سلبًا بذلك، بل إن الإصابات حرمت الفريقين من أوراق رابحة.. خسر الأهلى مهاجمه الأول مروان محسن بعد تعرضه للإصابة فى الرباط الصليبى.. وفى الزمالك من الصعب مشاركة الحارس أحمد الشناوى بعد إصابته فى أول مباراة للمنتخب أمام مالى.. ويحتاج لبعض الوقت لاستعادة لياقة المباريات، ولن يغامر به الجهاز الفنى للزمالك لعدم اكتمال شفائه وسيعتمد على الحارس البديل جنش. ويضاف إلى ذلك حالة الإجهاد والإرهاق للدوليين وخاصة ثنائى الدفاع على جبر وأحمد حجازى والأخير اشتكى من آلام فى العضلة الخلفية هددت مشاركته فى المباراة الأخيرة.

الزمالك وبالتحديد أكثر جهازه الفنى بقيادة محمد حلمى يدخل المباراة تحت الضغط بعد خسارته فى مباراة الدورى والتى دفع ثمنها محمد صلاح المدرب العام وعلاء عبدالغنى المدرب المساعد، وقامت إدارة النادى بعمل تغييرات فى الجهاز المعاون أبرزها ضم خالد جلال المدير الفنى للسويس. وبعد تجديد الثقة بمحمد حلمى وعد إدارة الزمالك وجماهير الفانلة البيضاء بمصالحتهم بلقب السوبر..

فهل ينجح فى مهمته الصعبة أم يدفع ثمن الخسارة، وخاصة أنه يعرف أن ارتفاع سعر الدولار السبب فى استمراره فى قيادة الأبيض لأنه كان السبب فى التعاقد مع مدربين أجانب. المدير الفنى للزمالك فاجأ الجميع باستبعاد شيكابالا من قائمة السوبر وهو أمر كان متوقعًا للعالمين ببواطن الأمور داخل القلعة البيضاء وخاصة بعد المشادة التى جرت بينهما قبل مباراة الدورى بعد استبعاده من التشكيلة الأساسية وعدم الدفع به رغم إصابة الأفريقى ستانلى أثناء تدريبات الإحماء.

وإذا كان استبعاد شيكابالا قد جاء على هوى أو مزاج إدارة النادى وخاصة مرتضى منصور الذى رحب وهدد بغرامة كبيرة فإن الصورة كانت مختلفة داخل الفريق وأبسط دليل على ذلك ما فعله الثنائى أيمن حفنى ومصطفى فتحى عندما نشرا صورة لهما على الانستجرام تاركين فراغ بينهما كتب فيه اسم محمود عبدالرازق شيكابالا كنوع من دعم قائد الفريق والاعتراض بشياكة على قرار الجهاز الفنى.. وغضب محمد حلمى بقوة وعنّف اللاعبين.

والمؤكد أن شفاء أيمن حفنى ومصطفى فتحى من الإصابة وجاهزيتهما للسوبر هو ما شجع محمد حلمى على استبعاد شيكابالا.. حيث أصبح يملك تخمة فى خط الوسط وبالتحديد فى صناعة اللعب ولن تكون هناك حجة أمام الجهاز الفنى للزمالك.. فصفوفه مكتملة وذلك عكس مباراة الدورى التى خسرها بهدفين..

حيث لديه خيارات عديدة فى كل الخطوط (ماعدا حراسة المرمى) ولم يعد يعانى هجوميًا بعد ضم حسام باولو وتجديد عقد باسم مرسى الذى ظل يماطل إدارة القلعة البيضاء فى تجديد عقدة حتى حصل على ما يريد ماديًا ووضع شروطه.. وخرج بعدها يلعب على مشاعر الجماهير وأنه سيقود فريقه للفوز على الأهلى فى السوبر!.

الصورة تبدو مختلفة فى الأهلى.. ففوز الفريق فى الدورى وانفراده بالقمة بفارق جيد (11 نقطة) مع الأخذ فى الاعتبار أن للزمالك مواجهتين مؤجلتين.. يجعله يدخل بمعنويات أفضل. حسام البدرى لا يعرف الخسارة فى القمة.. ويملك الكثير من الحلول على أرض الملعب أبرزها عبدالله السعيد وأحمد فتحى ووليد سليمان ومؤمن زكريا، والأخير يعرف الطريق جيدًا إلى الشباك البيضاء وكان صاحب هدف من هدفى الأهلى فى مواجهة الدورى الأخيرة..

والثانى أحرزه النيجيرى أجاى، والمؤكد أنه سيستخدمه فى قمة السوبر كورقة معنوية. ويسعى حسام البدرى وجهازه المعاون لتأكيد العقدة الحمراء فى السوبر حيث انتهت كل مواجهات الفريقين بفوز الأهلى وآخرها مواجهة العام الماضى فى مدينة العين والتى حول فيها الأحمر خسارته بهدف إلى الفوز فى النهاية 3/2 فى مباراة كانت رائعة من كل الوجوه وهو ما تتمناه فى النسخة رقم 14.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق