السوبر.. انطلاقة بيضاء واحتكار أحمر
محمد البنهاوي
12
125
انطلاقة بيضاء.. احتكار أحمر.. وإقالة مدربين هذا هو ملخص بطولة السوبر المصرى التى يشهد ملعب محمد بن زايد فى أبوظبى النسخة 14 منها.

بطولة السوبر حفلت بالعديد من الأحداث الساخنة والمفاجآت رغم حداثتها، حيث أقيمت النسخة الأولى منها فى القرن الجديد، فالزمالك سيطر على البطولة فى بدايتها وفاز بأول نسختين، بعدما كانت الانسحابات هى السمة الرئيسية فيهما، حيث انسحب الأهلى مرة والإسماعيلى مرة من مواجهة الفريق الأبيض، وشهدت آخر بطولة أحداثًا ساخنة أيضًا حيث كانت سببًا فى حملة الهجوم الضارى التى قام بها مرتضى منصور ضد فيريرا وانتهت بتطفيشه.

وسيبحث الزمالك يوم الجمعة عن فك العقدة التى لازمته فى مواجهة الأهلى فى السوبر حيث تقابل القطبان الكبيران 4 مرات فاز الأهلى بها جميعًا، فيما سيحاول الأهلى تكريس العقدة.

بداية السوبر كانت بيضاء بخطين حمر، حيث أصر الاتحاد المصرى على إقامة البطولة بين الزمالك بطل الدورى والأهلى بطل الكأس وانسحب الأهلى من مواجهة الزمالك ليلعب المحلة وصيف الكأس ويفوز الزمالك 2 ــ 1 بهدفى حازم إمام وحسام حسن، ويتوج بأول بطولة للسوبر المصرى ويتسلم قائده حازم إمام كأس البطولة من الدهشورى حرب رئيس اتحاد الكرة وقتها.

البطولة الثانية عام 2002 جمعت الزمالك بطل كأس مصر بالاسماعيلى بطل الدورى والذى انسحب اعتراضًا على عدم إقامة المباراة باستاد الإسماعيلية، ورفض الأهلى المشاركة بدلًا من الإسماعيلى، ليشارك المقاولون العرب رابع الدورى ويفوز الزمالك بهدف دون رد سجله أسامة نبيه. البطولة الثالثة أقيمت عام 2003 بين الأهلى والزمالك ليلتقى القطبين الكبيرين لأول مرة فى البطولة واستطاع الأهلى التتويج بالكأس بركلات الترجيح على حساب الزمالك 4 ــ 2، ليحرز أول ألقابه.

البطولة الرابعة جمعت الزمالك بطل الدورى بالمقاولون العرب بطل الكأس وتمكن ذئاب الجبل الذين كانوا يلعبون فى القسم الثانى من تحقيق المفاجأة تحت قيادة مدربهم حسن شحاتة والفوز بأربعة أهداف مقابل هدفين، وكانت هذه المباراة بجانب إنجازات شحاتة مع منتخب الشباب جواز مرور المدرب إلى قيادة المنتخب الوطنى وتحقيق الثلاثية التاريخية بالفوز بأمم أفريقيا أعوام 2006 و2008 و2010، فى أفضل فترات المنتخب الوطنى عبر تاريخه.

البطولة الخامسة أقيمت عام 2005 وجمعت بين الأهلى بطل الدورى وإنبى بطل الكأس، وخطف وائل جمعة الفوز للأهلى فى الدقيقة 94 من زمن المباراة، ليحافظ للأهلى على اللقب المحلى، ويبدأ الأهلى سلسلة من الانتصارات والتتويج بالبطولة فى الدقائق الأخيرة، والتى كان إنبى قاسمًا مشتركًا خلالها فى ثلاث نسخ. البطولة السادسة جمعت للعام الثانى على التوالى بين الأهلى وإنبى، وكرر الأهلى فوزه بهدف فى الوقت الضائع لنجمه محمد أبوتريكة ليضيف الفريق الأحمر اللقب الرابع له فى المسابقة،

ويسجل محمد أبوتريكة أول أهدافه فى السوبر. عام 2007 جمعت مباراة السوبر بين الأهلى والإسماعيلية، الذى شارك فى البطولة لأول مرة بعد انسحابه أمام الزمالك فى النسخة الثانية لكنه فشل فى التتويج بها حيث تقدم الإسماعيلى بهدف عن طريق محمد حمص، ثم تعادل شادى محمد من ركلة جزاء للأهلى، وفاز الأهلى بركلات الترجيح 4 ــ 2. عام 2008، عادت مباريات القمة للسوبر المصرى بعدما التقى الأهلى والزمالك، وفاز الأحمر بهدفى أحمد حسن ومعتز إينو ليكرس عقدته للأحمر فى مباريات السوبر،

وكان للمباراة حساسية كبيرة لدى جماهير الناديين حيث كانت الأولى لمعتز إينو أمام فريقه القديم، كما كانت الأولى لأحمد حسن بعد أن فضل الانتقال للأهلى ورفض عرض الزمالك عقب عودته من بلجيكا فى نهاية رحلة الاحتراف، ليتمكن الثنائى من تسجيل هدفى الفوز ويزيدا من معاناة الجماهير البيضاء. وفى العام التالى أنهى حرس الحدود احتكار الأهلى لبطولة السوبر، بعدما حقق فوزًا كبيرًا على حامل اللقب بهدفين دون رد سجلهما أحمد حسن مكى وأحمد عبدالغنى،

ليحقق الفريق العسكرى أول ألقابه، ويبدأ طارق العشرى سلسلة من انتصاراته على الأهلى حيث حقق لقب كأس مصر فى العام التالى على حساب الفريق الأحمر، وهو ما أعطى المدرب السكندرى شهرة كبيرة فى مصر وكان بداية للعمل فى أندية كبرى داخل وخارج مصر. وفى عام 2010 انتقم الأهلى سريعًا من الحرس بعدما حقق الفوز عليه وتوج بالبطولة بهدف دون رد سجله محمد أبوتريكة،

ولم تقم مباراة السوبر عامين متتاليين بسبب أحداث بورسعيد، حيث لم تلعب البطولة عامى 2012 و2013، ثم أقيمت البطولة، وفى العام التالى حافظ الأهلى على لقبه بعدما فاز على إنبى بهدفين مقابل هدف وحيد حيث سجل للأهلى عبد الله السعيد ومحمد ناجى جدو، فيما سجل هدف إنبى محمد شعبان، فى المباراة الشهيرة التى رفض محمد أبوتريكة المشاركة فيها واتهمه زملاؤه بالخيانة قبل أن يتم الصلح بينهم جميعًا، ويصدر أبوتريكة بيان اعتذار لزملائه ليوضح أنه رفض المشاركة فى المباراة تضامنًا مع الشهداء ولم يقصد وضع زملائه فى موقف محرج كما حاول البعض تصويره. وفى عام 2014،

عادت مباراة القمة بين الأهلى والزمالك مرة أخرى، حيث فاز الزمالك بالكأس وتوج الأهلى بالدورى ليضربا موعدًا جديدًا فى السوبر حيث حافظ الأهلى على العلامة الكاملة فى الانتصار على غريمة التقليدى، وفاز بركلات الترجيح فى استاد القاهرة بعد التعادل السلبى فى المباراة. عام 2015 كان مختلفًا حيث أقيمت مباراة السوبر للمرة الأولى خارج مصر،

وتحديدًا على ملعب هزاع بن زايد بنادى العين، وانتهت بفوز الأهلى بثلاثة أهداف مقابل هدفين فى مباراة درامية حيث تقدم الزمالك بهدف ثم أضاع محمود كهربا ركلة جزاء، قبل أن يسجل الأهلى ثلاثة أهداف متتالية، عن طريق عبدالله السعيد من ركلتى جزاء ثم مؤمن زكريا قبل أن يقلص كهربا النتيجة فى الوقت الضائع بهدف ثان.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق