صلاح ورفاقه في عيون نجوم اللعبات
محمد السقا
12
125
تابع نجوم اللعبات منافسات بطولة الأمم الأفريقية باهتمام شديد وحرصوا على تشجيع المنتخب بحماسة كبيرة خاصة بعدما حقق نتائج جيدة أسهمت فى رسم البهجة على وجوه الجماهير، وفى هذه السطور يرصد النجوم ورؤساء الاتحادات انطباعاتهم.

كريم هنداوى حارس مرمى فريق الزمالك والمنتخب الوطنى لكرة اليد يقول إنه تابع مباريات المنتخب فى بداية منافسات البطولة فى فرنسا نظرًا لمشاركته مع المنتخب الوطنى فى بطولة كأس العالم لكرة اليد، وعقب عودته إلى مصر بدأ يتابع باقى مباريات المنتخب فى الأدوار التالية فى المنزل، مشيرًا إلى أنه فخور بتحقيق المنتخب الانتصارات ووصوله للدور النهائى بعدما خاض اللاعبون المباريات بإصرار كبير.

ويوضح أن معظم لاعبى المنتخب أصدقاؤه خاصة محمود كهربا وأحمد الشناوى وأحمد حجازى وسعد سمير بالإضافة إلى عصام الحضرى الذى يصفه بالحارس الأسطورة ويعتز به كثيرًا بعدما أرسل له رسالة تهنئة عقب حصوله مع منتخب الشباب لكرة اليد على لقب أفضل حارس مرمى فى البطولة التى أقيمت فى مصر عام 2009.

ويشير هنداوى إلى أنه لم يتوقع أن يتخطى المنتخب الدور الأول نظرًا لابتعاده عن المشاركة فى البطولة ثلاث مرات لكن بعدما حقق المركز الأول فى مجموعته وواصل عروضه القوية توقع أن يصل للدور النهائى نتيجة للمجهود الكبير الذى بذله جميع اللاعبين.

ويقول محمود كمال محجوب رئيس اتحاد الاثقال إنه حرص على مشاهدة مباريات المنتخب فى المنزل مع زوجته باهتمام كبير، مشيرًا إلى أن لاعبى المنتخب قدموا عروضًا قوية وحققوا نتائج إيجابية بالرغم من الظروف الصعبة التى أحاطت بالمنتخب وتمثلت فى إصابة العديد من اللاعبين مثل أحمد الشناوى وعبدالشافى ومحمد الننى ومروان محسن وأحمد حسن كوكا، ولكن اللاعبين لم يتأثروا بكثرة الغيابات وبذلوا مجهودًا كبيرًا وظهروا بمستوى جيد مكنهم من الوصول للنهائى.

وأشاد كمال بالمجهود الكبير الذى يبذله الأرجنتينى هيكتور كوبر المدير الفنى الذى يعتبره واحدًا من المدربين المتميزين لأنه يجيد التعامل فى المباريات بخبرات كبيرة ويدرس المنافس جيدًا وظهرت بصماته مع المنتخب خلال الفترة الحالية، مشيرًا إلى أن عامل التوفيق دائمًا يقف بجوار المجتهد. أما محمد إيهاب لاعب المنتخب الوطنى للأثقال والحائز على الميدالية البرونزية فى أوليمبياد ريودى جانيرو فيقول إنه متابع جيد لكرة القدم وبشجع ناديه الزمالك وكان حريصًا منذ بدء منافسات بطولة الأمم الأفريقية بالجابون على مشاهدة مباريات المنتخب الوطنى مع أصدقائه على الكافيه، مشيرًا إلى نجاح المنتخب في تخطى منتخبات قوية للغاية والوصول للدور النهائى بجدارة يعكس حالة الإصرار التي كان عليها اللاعبون.

ويشيد إيهاب بالمجهود الكبير الذى بذله جميع لاعبى المنتخب الوطنى الذين يعتبرهم نجومًا كبار وخاصة عصام الحضرى حارس المرمى ومعه عبدالله السعيد وأحمد فتحى وعلى جبر وأحمد حجازى الذين قدموا عروضًا قوية وكان لهم دور مؤثر فى وصول المنتخب للأدوار النهائية. ويوضح أن فرحة الجماهير جعلته يتذكر فرحتها عقب عودته إلى مصر واحتفالاتها به نتيجة لحصوله على الميدالية البرونزية فى ريودى جانيرو.

أما عمرو أبوالخير المدير الفنى لفريق الاتحاد لكرة السلة فيرى أن إرادة اللاعبين صنعت الفارق، مشيرًا إلى أنه لن ينسى مشهد مروان محسن الذى حرمته الإصابة من تكملة مباريات البطولة بعدما عبر عن فرحته وهو يسير على عكازين عقب تأهل المنتخب للمباراة النهائية ولكنه لم يتمكن من الجرى مع باقى زملائه للاحتفال بالفوز.

ويؤكد أن إصرار لاعبى المنتخب نابع من إدراكهم أن الجماهير فى حاجة ملحة إلى التعبير عن الفرحة وهو ما ظهر واضحًا خلال أدائهم لجميع المباريات التى اتسمت بالقوة والعزيمة من أجل تحقيق الانتصارات. أما ممدوح طه لاعب فريق الأهلى والمنتخب الوطنى لكرة اليد فيقول إنه تابع المباريات فى عمله باتحاد الشرطة الرياضى عقب عودته من فرنسا مبديًا سعادته بالمنتخب الوطنى الذى أبهر الجميع بنتائجه الجيدة نتيجة لوجود هيكتور كوبر المدير الفنى وهو من المدربين الجيدين والذى يلجأ لتطبيق الطرق الدفاعية بشكل جيد والتى تعتمد على غلق المساحات والاعتماد على الهجمات المرتدة التى يجيد تنفيذها محمد صلاح.

ويضيف أن فرحة الجماهير بفوز المنتخب وتأهله للنهائى أعادت للأذهان الاحتفالات عقب التتويج بالبطولة أعوام 2006 و2008 و2010 مشيرًا إلى أن الجماهير كانت تنتظر الفرحة التى جاءت على يد لاعبى المنتخب. حمدى الصافى المدير الفنى لفريق آنسات الأهلى للكرة الطائرة يرى أن منتخب بوركينافاسو من مفاجآت البطولة نظرًا للمستوى المتميز الذى ظهر به لاعبوه، مشيرًا إلى أنه يعتبر خروج منتخب السنغال من المفاجآت أيضًا خاصة أن التوقعات قبل انطلاق البطولة كانت ترشحه للدور النهائي.

ويقول الصافى إن لاعبى المنتخب الوطنى كانوا على مستوى المسئولية ونجحوا فى تحقيق نتائج إيجابية بعدما خاض المنتخب المباريات بطريقة منظمة تعتمد على تأمين النواحى الدفاعية، مشيدًا بالمدرب الأرجنتينى هيكتور كوبر الذى نجح فى فرض أسلوب أدائه على المنافسين وساعده على ذلك وجود لاعبين يجيدون تنفيذ تعليماته بطريقة جيدة.

ويعتبر أن جميع لاعبى المنتخب أجادوا بدرجة كبيرة خلال المباريات خاصة محمد صلاح وعبدالله السعيد وعلى جبر وأحمد حجازى، مشيرًا إلى أنه توقع تأهل المنتخب الوطنى للدور النهائى عقب اجتياز عقبة المغرب فى دور الثمانية.

ويقول فؤاد عبدالسلام رئيس اتحاد الكرة الطائرة إن الاتحاد حرص خلال مباريات البطولة على تقديم موعد المباريات فى جميع المسابقات بحيث تنتهى قبل بدء مباريات المنتخب الوطنى حتى يتمكن الجميع من مشاهدة المباريات، مشيرًا إلى أن الاتحاد وفر شاشات ليتمكن جميع العاملين من مشاهدة المباريات داخل الاتحاد وتشجيع المنتخب الوطنى الذى حقق نتائج جيدة أسعدت الجماهير التى ظلت تنتظر فوز المنتخب للتعبير عن فرحتها.

ويشير عبدالسلام إلى أن كوبر المدير الفنى نجح فى تحقيق الانضباط لدى لاعبى المنتخب مما أسهم فى وصوله لهذه المكانة، وهو ما ظهر واضحًا فى أكثر من موقف مثل احتوائه للمشكلة التى ظهرت بين أحمد ناجى مدرب حراس المرمى وبين شريف إكرامى لتنتهى الأزمة سريعًا بالإضافة إلى معاقبته لرمضان صبحى عقب اعتراضه على استبداله فى مباراة أوغندا فى الدور الأول ليبعده بعدها عن المشاركة ويعود أمام مباراة بوركينافاسو بعدما التزم اللاعب واعترف بخطئه.

ومن جانبه يقول أحمد قطب لاعب الأهلى والمنتخب الوطنى للكرة الطائرة إنه يحرص على مشاهدة مباريات المنتخب على الإنترنت مع زملائه بالفريق خلال وجودهم بالمعسكرات التى تسبق مباريات الدورى فى ظل صعوبة مشاهدتها فى أماكن أخرى لانشغاله بالمباريات مع فريقه. ويرى قطب أن عصام الحضرى من أفضل النجوم وكان له دور كبير فى وصول المنتخب للدور النهائى بعدما دافع عن مرماه ببسالة،

بالإضافة إلى تألق باقى زملائه وخاصة محمد صلاح ومحمد الننى قبل تعرضه للإصابة وأحمد المحمدى ومحمود تريزيجيه وعمرو وردة وعمر جابر بالإضافة إلى رمضان صبحى خلال الأوقات التى شارك بها.. موضحًا أن البطولة شهدت مفاجآت كبيرة أبرزها خروج منتخب الجزائر من منافسات الدور الأول، بالإضافة إلى توديع منتخب تونس البطولة من دور الـ8 عقب خسارته من بوركينافاسو بهدفين للاشىء.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الموضوعات الأكثر قراءة