سر الفرحة المزدوجة لجماهير ميت عقبة
12
125
مقارنة بسيطة بين الزمالك والأهلى فى آخر عامين تؤكد أن الفريق الأبيض أصبح صديقًا للبطولة.. لا يمر عام دون أن يحقق بطولة أو بطولتين، فرغم أنه خسر لقبه كبطل للدورى فى الموسم الماضى لمصلحة الأهلى فإنه نجح فى تعويض جماهير الفانلة البيضاء بلقب كأس مصر.

وما جعل فرحة جماهير الزمالك أكبر أن الألقاب الثلاثة الأخيرة التى حققها الفريق الأبيض جاءت على منافسه التقليدى.. فلقب السوبر فى مدينة أبوظبى والذى كان أول الألقاب الزملكاوية فى عام 2017 جاء على حساب الأهلى بعد أن ابتسمت له ركلات الترجيح وبالتحديد 3/1 بعد أن نجح لاعبو الزمالك فى تسجيل الركلات الثلاث التى لعبوها مقابل إهدار الأهلى لثلاث ركلات.

وكان واضحًا أن الزمالك خطط للوصول إلى ركلات الترجيح.. حيث كان واحدًا من تغييرات مدربه محمد حلمى الثلاثة زيادة تأمين خط وسطه الدفاعى من خلال الدفع بدونجا إلى جوار طارق حامد وأحمد توفيق.. ولم يشفع للأهلى تفوقه إلى حد ما فى الدقائق الأخيرة من المباراة. وجاء لقب كأس مصر 2016 على حساب الأهلى بعد مباراة صال وجال فيها الفريق الأبيض وفاز بالثلاثة وهى نتيجة لم يحققها منذ 13 عامًا.. وسجل باسم مرسى هدفين ومصطفى فتحى هدفًا واحتفظ بالكأس للمرة الرابعة على التوالى.

ولا ننسى أن لقب كأس مصر فى 2015 جاء أيضًا على حساب الأهلى وانتهى بفوز الأبيض بهدفى باسم مرسى. وكانت سعادة جماهير الفانلة البيضاء مزدوجة باللقب والفوز على المنافس والذى أصبح بمثابة عقدة فى النهائيات.. على عكس بطولة الدورى والتى يعانى فيها الزمالك حيث يتفوق الأحمر فى كل المواجهات ولم يخسر فى مباريات القمة منذ عام 2007. وتأمل جماهير الزمالك أن يكون الفوز بالسوبر بمثابة دافع كبير لفريقها فى بطولة الدورى حيث يسكن الفريق فى المركز الثالث خلف الأهلى ومصر المقاصة برصيد 34 نقطة وبالتحديد أكثر بفارق 11 نقطة عن المتصدر. صحيح أن للزمالك مباراتين مؤجلتين..

ولكنه سيلعب مبارياته بصورة مضغوطة بسبب المباريات المؤجلة فى الدورى والكأس.. فهل سينجح فى تحقيق المعادلة الصعبة وتضييق الفارق مع المنافس التقليدى وخطف لقب الدورى. الزمالك سيبدأ مشواره بلقاء الإنتاج الحربى فى الوقت الذى سيلعب فيه الأهلى مع الإسماعيلى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق