الاتحاد بالإسباني أفضل
جودة ابو النور
12
125
البحث عن تحسين الصورة للاتحاد السكندري في الدوري دفع مجلس إدارة النادي برئاسة الدكتور محمود مشالي إلي التعاقد مرة أخري مع الإسباني خوان ماكيدا خلفًا لمختار مختار الذي قاد زعيم الثغر حتي الأسبوع الثامن عشر في الدوري، ولكن كانت نتائج الفريق علي غير مايرام، وتراجعت بشكل كبير، وودع الاتحاد أيضًا بطولة كأس مصر بعد الخسارة أمام إنبى بثلاثية نظيفة، وفي الدوري لم يفز الفريق إلا في ست مباريات وتعادل في خمس، وخسر سبع مرات جعلته يحتل المركز العاشر برصيد 23 نقطة.

الحفاظ علي الاستقرار كان شعار ماكيدا في الولاية الثانية له مع الفريق، بعد أن وعد اللاعبين بأن الجميع في الصورة ودخول التشكيل مفتوح للجميع بشرط بذل أقصي جهد لتحسين صورة الفريق، الذي يحظي بجماهيرية كبيرة في مصر ولاسيما في الإسكندرية. ماكيدا كان عند حسن الظن به ولم يقم بإجراء أى تعديلات على الجهاز المعاون الذي كان يعمل مع الكابتن مختار مختار باستثناء ضم مساعده أنطونيو. كما أنه وافق علي أن يتقاضي راتبه بالجنيه المصري،

خصوصًا أن عقده يمتد إلي سنة ونصف السنة، ويتم تقييمه بعد أول 6 أشهر كما أن تكلفة الجهاز الجديد هي نفس تكلفة الجهاز السابق بقيادة مختار مختار. وكان مختار مختار قد تقدم باستقالته قبل لحظات قليلة من اللقاء الذى جمعه بالمقاولون العرب باستاد عثمان أحمد عثمان بالجبل الأخضر ضمن فعاليات الأسبوع الثامن عشر للدورى.

مجلس إدارة الاتحاد برّر العودة إلي التعاقد مع ماكيدا بسبب أنه كان قد خاض تجربة سابقة ناجحة مع الاتحاد السكندري خلال موسم 2011/2012، ولم تكتمل بسبب الظروف التي كانت تمر بها البلاد في ذلك الوقت، بالإضافة إلي أزمة المستحقات كما أنه يتمتع بخبرة في الكرة المصرية من خلال تجربته مع المصري كما أنه له تجربة في الدوري السعودي بعد أن تولي تدريب الشعلة والفتح.

ويعد ماكيدا هو المدرب الأجنبي الثاني في الدوري المصري بعد التشيكي فرانز شتراكا المدير الفني للنادي الإسماعيلي في حين مازالت تفضل باقي الأندية المصرية في الدوري الاعتماد علي المدرب الوطني. ماكيدا تحلي بالشجاعة وقاد الفريق فور وصوله إلي الإسكندرية وقاد الفريق في مباراته أمام وادي دجلة، ورغم الخسارة فإنه اعتبر أن هذا اللقاء ساعده في اكتشاف قدرات اللاعبين والدخول الرسمي في معمعة الدوري المصري كما أنه عكف علي مشاهدة شرائط مباريات الفريق في الدور الأول. وأوصى بتوفير بيانات عن نسب مشاركة جميع اللاعبين، حتى يتمكن من الحكم على مستواهم جميعًا قبل البدء فى وضع تصوره الفنى للمرحلة المقبلة.

مشيرًا إلي أنه كان يتمنى أن يبدأ مع اللاعبين فترة الإعداد، إلا أنه سيستغل أى توقف فى بطولة الدورى لعلاج الأخطاء وتحفيظ للاعبين لطريقة اللعب الجديدة. وحول انطباعه عن الولاية الثانية قال ماكيدا إنه سعيد بالعودة إلي الاتحاد صاحب الشعبية الجارفة وأنه فضّل زعيم الثغر علي عرض آخر تلقاه من أحد أندية الدوري المصري،

لأنه مازال يتذكر الرصيد الطيب له عند جماهير الاتحاد.. وحول خسارة الفريق أما وادي دجله قال إنه كانت هناك أخطاء لاسيما في خط الدفاع وتداركها الفريق في المباراة الثانية أمام الداخلية، وحقق الفوز الأول بعد سلسلة خسائر ماضية. وعن هدفه مع الفريق أشار إلي أنه يسعي إلى تحسين الصورة لزعيم الثغر في الدوري وأن يحتل المكان اللائق به بين الأندية خصوصًا أن مجلس الإدارة يدعم الجهاز الفني ويلبي احتياجاته لتحقيق هذا الهدف ويريد أن يقدم شيئًا محمودًا للجماهير فعلاً وتصحيح صورة الفريق.

وطالب ماكيدا الجماهير بدعم ومساندة اللاعبين في الفترة المقبلة واستغلال الفوز علي الداخلية في استمرار الصحوة وحصد المزيد من النقاط.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق