مصر أهم من ميسى.. واسألوا شوبرا
عبدالشافى صادق
12
125
لا يختلف أحد على أن زيارة ليونيل ميسى نجم الأرجنتين وبرشلونة لمصر فيها مكاسب كثيرة لها علاقة بالترويج للسياحة ودعوة للعالم لزيارة المحروسة.. والصور التى التقطوها له أمام الأهرامات شىء مهم وضرورى لتنشيط السياحة، خصوصًا أن ميسى هو أهم لاعب كرة قدم فى العالم حاليًا ونجم كبير وله رصيد كبير من الحب فى قلوب الناس بأهدافه الجميلة والغزيرة والفنون الكروية التى يقدمها على البساط الأخضر

.. لكن حفلة ميسى التى أقاموها له كانت فيها مبالغة كبيرة وإفراط كبير من جانب الذين نقلوا تفاصيل الزيارة والحفلة.. إفراط وصل إلى درجة التهليل والتطبيل فى حين أن ميسى جاء إلى مصر بعد أن قبض المعلوم وحصل على المبلغ الذى يريده من الدولارات ولم ينفق دولارًا واحدًا من جيبه.. ميسى جاء إلى مصر فى مهمة عمل مكتوبة فى أجندة أعماله،

وهى الأجندة التى كان مكتوبًا فيها مدة الزيارة بالدقيقة والثانية، وعندما تجاوزوا معه فى زمن حواره مع الإعلامى عمرو أديب، والذى كان محددًا له ست دقائق فقط لا غير ظهرت علامات عدم الرضا والغضب على قسمات وجه ميسى.. فقد جعلوا من زيارة ميسى تفضلاً وتكرمًا على مصر بهذه الزيارة وجعلوا من البرغوث الأرجنتينى الفاتح الكروى لمصر،

وأنه يكتب تاريخ الفراعنة والحضارة المصرية، وهناك فارق كبير بين كرم الضيافة والحفاوة وبين التهليل واعتبار ميسى فاتحًا للمحروسة ومكتشفًا للأهرامات.. يا حضرات مصر أهم وأكبر من ميسى بحضارتها وتاريخها.. ويرحل ميسى ويموت وتبقى الأهرامات ويبقى أبوالهول. وفى الوقت الذى كانوا يحتفلون فيه بنجم برشلونة فى احتفالية عجين الفلاحة،

كانت هناك نجمة كبيرة تستقل باخرة من مدينة الأقصر إلى أسوان مع أسرتها وتلتقط الصور مع معالم مصر وآثارها فى الأقصر وأسوان وتضعها على صفحتها والإنستجرام الخاص بها، وأنفقت الدولارات من أجل الاستمتاع بمصر ونيلها وحضارتها وشاهدها الملايين من عشاقها فى الهند والعالم، ولم يطبل لها ولم يهلل لها الإعلامى الكبير عمرو أديب وزملاؤه.. هى الفنانة الجميلة بارانيتى شوبرا نجمة بولييود "السينما الهندية" وابنة عم النجمة السينمائية بريانكا شوبرا،

ولها الكثير من الأفلام السينمائية التى يعرفها المصريون مثل "born to hate destined to love" و" Ladies vs. Ricky Bahl"و" Meri Pyaari Bindu" وغيرها من الأفلام.. عمومًا ستبقى مصر قبلة العالم ووجهة الناس فى كل الدنيا وتسكن قلوبهم رغم أنف ميسى.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق