شتراكا مدرب الإسماعيلى: غياب الخبرة أزمة الدراويش
12
125
آمال كبيرة يعلقها الإسماعيلى على مدربه الجديد التشيكي فرانز شتراكا الذي يعلم مدى صعوبة المهمة.. ويطالب الجماهير بالصبر لأن الفريق يفتقد سلاح الخبرة الذي لا غنى عنه في المنافسة علي البطولات.. أشياء كثيرة نتوقف عندها في هذا الحوار مع شتراكا.

** من هو فرانز شتراكا اللاعب والمدرب؟

لاعب سابق بفرق سبارتا براغ التشيكى ومونشنجلادباخ الألمانى وهانز روستك الألمانى وكولن الألمانى وشاركت مع منتخب بلادى بكأس العالم بإيطاليا عام 1990 ومدير فنى سابق لمنتخب التشيك وفرق بالتشيك وألمانيا وبولندا وأستراليا واليونان وحصلت على بطولة الدورى 4 مرات والكأس ثلاث مرات كلاعب بالتشيك وحصلت على بطولة الكأس كمدرب مع فريق تبسليسى التشيكى ووصلت معه إلى دور الثمانية للدورى الأوروبى.

** كيف تم ترشيحك للعمل فى الإسماعيلى؟

عن طريق وكيل أعمالى محمد الزيات لاعب الأهلى السابق وتم التواصل مع المهندس إبراهيم عثمان رئيس النادى الإسماعيلى واتفقنا على حضورى إلى الإسماعيلية لتولى قيادة الفريق.

** وهل تلقيت عروضًا من قبل للعمل فى الفرق العربية أو الأفريقية؟

تلقيت عرضا من فريق كايزر تشيفز الجنوب أفريقى ولكن المفاوضات لم تكتمل.

** وهل لديك فكرة عن الكرة المصرية قبل تولى قيادة الدراويش؟

أعرف المنتخب المصرى بالطبع الذى شارك بمونديال إيطاليا وحكى لى المدرب الألمانى القدير فيلد كامب من قبل عن رحلته التدريبية بمصر وتحديدا بالنادى الإسماعيلى ويعتبر راينر هولمان مدرب الأهلى السابق أحد تلاميذه.

** كيف ترى الكرة المصرية فى وضعها الحالى؟

الكرة المصرية تعتبر الأفضل فى أفريقيا ومنتخب مصر صاحب اسم كبير خاصة بعد البطولات التى تحققت خلال العقد الأول من الألفية الجديدة والفوز بثلاث بطولات أمم أفريقيا وهذا أمر غير عادى وهناك نجوم كبار الآن على المستوى العالمى مثل محمد صلاح ومحمد الننى.

** وماذا عن النادى الإسماعيلى وكيف يعود للمنافسة على البطولات؟

النادى يمتلك لاعبين أصحاب مستوى جيد ولكن ينقصهم الخبرات بسبب أعمارهم الصغيرة ومع مرور الوقت سيتحسن أداؤهم بعد اكتساب الخبرات.

** والمنافسة على البطولات؟

المنافسة تتطلب وجود لاعبين أصحاب خبرة، بدليل أن منتخبى مصر والكاميرون ليسا الأفضل بين المنتخبات الأفريقية خلال البطولة الماضية بل إن منتخبى السنغال وبوركينافاسو الأفضل ولكنهما لم يصلا إلى النهائى بسبب عنصر الخبرة والأمر ذاته بالنسبة للإسماعيلى الذى يحتاج إلى لاعبين خبرة للوصول إلى مرحلة المنافسة.

** الإسماعيلى يتميز بالأداء البرازيلى فهل ذلك يحتاج لاعبين خبرة؟

نعم يحتاج لاعبين خبرة بالإضافة إلى ثقة بالنفس، فالفريق لم يفز هذا الموسم إلا فى خمس مباريات فقط وهذا يقلق اللاعبين ويقلل من ثقتهم بأنفسهم، ويحتاجون إلى الفوز فى مباريات متتالية حتى تعود الثقة وبالتالى تعود الكرة الجميلة.

** ماذا عن إدارة النادى؟

إدارة محترفة وتوفر متطلبات الفريق واللاعبين ورئيس النادى شخصية ممتازة ويفى بكل وعوده معى ومع اللاعبين ويمتلك شخصية قوية.

** من اللاعب الذى ترى أنه مناسب للاحتراف الخارجى؟

أى لاعب يمكنه الاحتراف فى الخارج ولكن الفريق لا يمتلك لاعبا متكاملا حتى يتمكن من الاحتراف فى ناد كبير بالقارة الأوروبية.

** ماذا ينقض الكرة المصرية من وجهة نظرك؟

وجود الجماهير فى المدرجات، فالمدرس يذهب للمدرسة لوجود طلبة والطبيب يذهب للمستشفى لوجود مرضى، والفرق المصرية تذهب إلى مدرجات خاوية فلا يوجد جمهور يشعل حماسة اللاعبين.

** رأيك فى المنتخب المصرى خلال مباريات أمم أفريقيا بالجابون؟

أداء مميز وهيكتور كوبر مدرب كبير وله أسلوب وأعتقد أن فرقًا مصرية كثيرة تنتهج أسلوبه فى اللعب، بالإضافة إلى أن المنتخب يمتلك لاعبين رائعين مثل عصام الحضرى وأحمد حجازى وعلى جبر وأحمد فتحى وعبدالله السعيد وعلمت أنهم كانوا لاعبين بالدراويش وهو أمر أحزننى وكنت أتمنى وجودهم فى الإسماعيلى الآن.

** هل تأقلمت فى العيش بالإسماعيلية؟

مدينة جميلة وبها أماكن كثيرة أفضل من أماكن بالقارة الأوروبية فالإسماعيلية بلد نظيف وأهلها كرماء ويستقبلوننى دائما بحفاوة بالغة وأنا سعيد معهم خلال الفترة الحالية.

** هل سافرت إلى القاهرة العاصمة المصرية؟

لم أزر القاهرة مطلقا ولكننى أسعى لزيارة للأهرامات فلا يمكن أن أكون بمصر ولا أشاهد التاريخ فمصر تمتلك حضارة هى الأعظم فى التاريخ والعالم أجمع يعلم ذلك. ** هل من الممكن أن تدعو المواطنين فى التشيك لزيارة مصر؟

لم أفكر فى ذلك الأمر ولكننى عندما أزور القاهرة سأقوم بالتصوير فى منطقة الأهرامات ومن خلال الصور التى سأقوم بنشرها على حسابى بموقع التواصل الاجتماعى تويتر أدعو أصدقائى وأحبتى للحضور إلى مصر.

** علاقتك مع جماهير الإسماعيلى لافتة للأنظار؟

بالفعل عندما حضرت لأول مرة إلى الإسماعيلية كانوا موجودين للاحتفال بالملعب وكانت فرصة أن أتعرف عليهم وهم بالفعل جمهور حماسى، ويذكروننى بجمهور سبارتا براغ صاحب الشعبية الكبيرة فى التشيك.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق