ميسى فى أحضان الفراعنة
محمد البنهاوي
12
125
لم تكن زيارة النجم الأرجنتينى ليونيل ميسى لمصر مجرد حدث عابر فتوقيت الزيارة، والاهتمام الكبير من وسائل الإعلام العالمية، وضع مصر فى صدارة مانشيتات وعناوين أكبر الصحف والقنوات فى العالم وحقق العديد من المكاسب التى يجب أن نبنى عليها فى المرحلة المقبلة.

التوقيت كان صعبًا للغاية فمصر تعانى تراجعًا فى مجالى السياحة والصحة، واختيار ميسى كان موفقًا للغاية، خاصة فى ظل الشعبية الجارفة التى يتمتع بها، ويمتلك متابعين بالمليارات حول العالم. الغريب أنه فى الوقت الذى شنت فيه العديد من وسائل الإعلام المصرية هجومًا على الزيارة بسبب بعض القصور فى التنظيم،

كان رد الفعل العالمى مغايرًا تمامًا، فالجميع يشيد بالتنظيم والحفل الغنائى والفنى وصورة اللاعب بجوار الأهرامات، فبعد 20 ساعة من نشر ميسى صورته أمام الأهرامات، شارك هذه الصورة أكثر من 34 ألف متابع، ونالت إعجاب أكثر من 724 ألف متابع، وتناقلتها جميع وسائل الإعلام العالمية. ويعد انضمام ميسى لصفوف سفراء حملة "Tour in Cure " مكسبا ضخما للسياحة المصرية، وإضافة للحملة نظرا لشعبيته وسمعته الطيبة فى مجال العمل الإنسانى،

كما أن الاقتصاد المصرى يحتاج إلى بادرة أمل لتحسين وضع السياحة عبر الترويج لها عالميًا، وبمساعدة نجوم محبوبين لدى قطاع كبير من المتابعين لأخبارهم وهو ما يعطى إشارة قوية لمصداقية تلك الحملات وتشجيع السائح الأجنبى على زيارة مصر للحصول على خدمة جديدة لم تكن موجودة على خارطة الترويج السياحى من قبل.

كما أن وجود نجم بشعبية ميسى يبعث برسالة اطمئنان للعالم عن وضع مصر الأمنى، فمنظومة العمل الموجودة مع ميسى لم تكن لتسمح له بزيارة مصر لولا أنهم يعلمون أنه سيكون فى أمان تام. ولمن لا يعرف الهدف من زيارة ميسى فإن الحملة التى يشارك فيها تهدف إلى القضاء على فيروس c بتكلفة مخفضة فى متناول الجميع باعتبار تكلفة العلاج لا تتعدى 10 بالمائة من قيمتها العالمية، حيث تم طرح عقار "السوفالدى" فى عام 2014 وكان يوجد حوالى 140 مليون مصاب بفيروس سى فى العالم منهم حوالى 12 مليونًا فى مصر.

ومنذ طرح العقار تم الإعلان عن تعافى عدد كبير جدا من المصابين بالفيروس حول العالم وصل إلى أكثر من مليون ونصف المليون مريض فى أقل من عامين منهم حوالى 900 ألف متعافى فى مصر.

زيارة ميسى بدأت تحرك المياه الراكدة فبدأنا نسمع عن زيارات منتظرة لكريستيانو رونالدو ونيمار وغيرهما من النجوم الذين يمتلكون شعبية جارفه فى جميع دول العالم، مع وعد بتلافى أى سلبيات ظهرت فى زيارة النجم الأرجنتينى. والأهم من الحديث عن زيارة ميسى حاليًا هو أن نعرف كيف نبنى عليها، وكيف نستطيع تسليط الضوء على الجوانب الإيجابية فى تلك الزيارات بدلًا من جلد الذات الذى نتميز به باستمرار، فمن تابع ردود الفعل العالمية على تلك الزيارة وكيف أن صورة الهرم والأطفال كانت على صدر الصحف ووكالات الأنباء العالمية، سيعرف قيمة هذه الزيارات، والفوائد التى تعود من تكرارها.

وحول المكاسب فى مجال السياحة قال زاهى حواس زير الآثار الأسبق، إن زيارة ميسى لمصر دعاية قوية جدًا لمصر، مؤكدًا أن الزيارة تسهم فى ترويج السياحة المصرية وتعود بالنفع عليها وتلفت الانتباه لمصر، وبالتالى سيؤثر ذلك على حركة السياحة، وأشار إلى أن وكالات الأنباء نقلت تصريحاته بسؤال ميسى له عن طريقة وفاة توت عنخ آمون، وطريقة بناء الهرم، وكلها أمور ستعود بالنفع على السياحة المصرية، وستدفع السياح للقدوم لمصر لاكتشاف تلك الأسرار.

وتمتلك مصر إمكانات كبيرة فى مجال السياحة العلاجية غير مستغلة، خاصة فى مناطق البحر الأحمر وسيناء والصحراء البيضاء وسيوة وتشمل علاج أمراض الروماتيزم والروماتيد والصدفية، كما أن الترويج للسياحة العلاجية يعكس مردودًا قويًا على الوضع الطبى المصرى. الاهتمام الإعلامى العالمى بالزيارة يعكس حجم المكاسب التى تحققت منها، وكتبت صحيفة "كلارين" الأرجنتينية أن لاعب كرة القدم يحدث ضجة فى البلد الأفريقى بزيارته الترويجية للعلاج من فيروس سى،

مشيرة إلى انبهاره بالاستقبال وروعة الحضارة الفرعونية، أما صحيفة "البريوديكو" فقالت إن اللاعب ابتعد عن أزمة البارسا وسافر إلى القاهرة برفقة شقيقيه حيث تلقى استقبالا حاشدا فى إطار الحملة الترويجية للعلاج من الفيروس. فى حين قالت صحيفة "سبورت" الكتالونية، إن ميسى تواجد عند سفح أهرامات الجيزة، بعد أن تأجلت زيارته مرتين سابقتين إلى مصر بسبب انشغال اللاعب ونتائج برشلونة المتراجعة، مضيفة أن زيارة النجم الأرجنتينى سوف تترك أثرا كبيرا،

قبل أن يعود إلى مدينة برشلونة من أجل الانتظام فى التدريبات قبل المواجهة النارية للفريق الكاتالونى أمام أتلتيكو مدريد، والتى أقيمت السبت، فى الجولة 24 للدورى الإسبانى. وتحدثت الصحيفة عن استقبال ميسى بالنشيد الرسمى لنادى برشلونة، وعزف موسيقى تحمل إيقاع "تحيا إسبانيا"، كما تم تكريم النجم الأرجنتينى من جانب الحملة المنظمة التى أصبح سفيرًا لها. وترى "ديلى ميل" البريطانية أن زيارة ميسى لمصر بمثابة استراحة للنجم الملقب بـ"البرغوث" بعيدا عن مشكلات برشلونة فى الفترة الأخيرة،

حيث استمتع بالحضارة القديمة والعراقة المصرية، ونقلت الصحيفة حديث ليونيل ميسى، عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، حيث قال، "نسعى لإنقاذ الكثير من الأرواح المصابة بفيروس سى، دعونا نضع خطًا لنهاية قوائم انتظار العلاج". صدى زيارة ميسى امتد إلى جنوب شرق آسيا، حيث قالت وكالة الأنباء الصينية الرسمية "شينخوا" فى نسختها الإنجليزية "ميسى يصل إلى مصر فى حملة للقضاء على فيروس سى".

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق