يد الزمالك فى مرمى الخطر
عبد الشافي صادق
12
125
فى الوقت الذى يحاول فيه فريق الزمالك لكرة اليد العودة إلى قمة بطولة دورى المحترفين بوصفه حامل اللقب فإن الأوضاع فى الفريق كانت سريعة جدًا والأحداث متلاحقة.. وهى الأحداث التى هزّت جدار الصمت الذى كان يعشه الفريق فى الفترة الماضية.. وخلف هذا الجدار هناك جهاز فنى يعمل ويواصل العمل ولاعبون يركزون فى الملعب خوفًا على اللقب الذى بات فى خطر، وأصبح درع الدورى مهددًا بالرحيل من ميت عقبة إلى جزيرة الشياطين الحمر، على اعتبار أن فريق الأهلى أنهى الدور الأول من مسابقة دورى المحترفين فى القمة وخلفه فريق الزمالك.

التفتيش فى أوراق فريق الزمالك لكرة اليد مهم للغاية لتوضيح الصورة والاقتراب أكثر من التفاصيل وتقديم الحقائق التى يريدها الناس ويهتمون بها.. التفاصيل تقول إن فريق النادى الأهلى هو بطل الشتاء بإنهاء الدور الأول من بطولة دورى المحترفين متصدرًا القمة برصيد 39 نقطة وبفارق ثلاث نقاط عن فريق الزمالك، الذى يحتل المركز الثانى فى حين أنه حامل اللقب ومطلوب منه الدفاع عن لقبه.. وفى ختام الدور الأول لدورى المحترفين كانت هناك مباراة القمة بين الزمالك والأهلى، وهى المباراة التى أثارت غضب المسئولين فى ميت عقبة، لكونها انتهت بهزيمة فريق الزمالك من الأهلى بفارق هدف فى اللحظات الأخيرة،

وأن هذه الخسارة هى التى جعلت فريق الأهلى ينفرد بالقمة ويحصل على لقب بطل الشتاء.. والمعلومات القادمة عقبة قبل القمة كانت تشير إلى أن المستشار مرتضى منصور رئيس النادى كان قد وعد اللاعبين وجهازهم الفنى بالحصول على مستحقاتهم المالية فى حال الفوز على النادى الأهلى.. لكن الفريق انهزم فى الديربى فى اللحظات الأخيرة بفارق هدف فقط، وانفرد النادى الأهلى بصدارة دورى المحترفين فى دورها الأول.

وهذه الهزيمة جعلت رئيس النادى لا يفِ بوعده للاعبين وجهازه الفنى لإحساسه بالغضب منهم خاصة إدارة النادى دعّمت فريق كرة اليد بالكثير من الصفقات الكبيرة فى بداية الموسم لأجل الحفاظ على لقبه. ورغم أن أيمن صلاح المدير الفنى يفضّل العمل فى صمت ويحاول كثيرًا امتصاص غضب اللاعبين واحتواء الأزمات، فإن اللاعبين ألحوا كثيرًا على الجهاز الفنى للحصول على مستحقاتهم المالية، خصوصًا أن لديهم التزامات أسرية واجتماعية تفرض عليهم الحصول على حقوقهم المالية..

ومازاد من غضبهم أنهم لم يحصلوا على رواتبهم الشهرية منذ شهر ديسمبر الماضى وحتى الآن، وتحدثوا كثيرًا مع حسام غريب رئيس جهاز كرة اليد فى ميت عقبة الذى نقل هذه الأوضاع إلى إدارة النادى مرات كثيرة، خصوصًا أن حسام غريب يريد توفير أجواء الهدوء والاستقرار للفريق، ويعمل على وضع حلول لكل المشكلات التى تواجه الفريق، كما أن رئيس جهاز كرة اليد هو همزة الوصل بين إدارة النادى وبين الفريق وجهازه الفنى. والشىء الذى اهتّم به حسام غريب لوضع حل له من جانب إدارة النادى هو أن اللاعبين لم يحصلوا على دفعات عقودهم كاملة منذ بداية الموسم وحتى الآن فقد حصلوا فقط على نسبة 12.5%، فى حين عقودهم تنص على حصولهم على نسبة خمسين فى المائة بانتهاء الدور الأول من دورى المحترفين.

. وربما يتساءل الكثيرون عن قيمة حقوق جميع لاعبى الفريق المالية هل هى كبيرة ولا تقدر حزينة النادى على الوفاء بها.. والإجابة أن قيمة هذه الحقوق هى أربعة ملايين ونصف المليون جنيه.. وعندما لم يجد حسام غريب رئيس جهاز كرة اليد إجابة على مطالب اللاعبين وعدم توفير حقوقهم تقدم باستقالته من منصبه لإدارة النادى.. وكان من المفترض أن يناقش مجلس الإدارة هذه الاستقالة فى جلسته الأخيرة يوم الأسبوع الماضى، لكن المسئولين لم يضعوها فى جدول الأعمال..

وفسّر البعض هذا الأمر بأن إدارة النادى تضع فى اعتبارها مبررات هذه الاستقالة، وأن الضغوط التى يواجهها حسام غريب هى السبب، كما أن إدارة النادى لا تُنكر هذه الحقوق وعدم مناقشة الاستقالة فى هذه الجلسة تشير إلى رغبة إدارة النادى فى حل هذه الأزمة، لاسيما أن الدور الثانى من بطولة الدورى بدأت وأن الفريق لديه ارتباطات دولية مهمة هى كأس السوبر الأفريقى وبطولة أفريقيا للأندية أبطال الدورى فى أبريل القادم فى مدينة أغادير المغربية..

كل هذه الارتباطات تفرض على الجميع الالتزام بالاستقرار والهدوء ومواصلة العمل فى الفريق حتى يتمكن الفريق من إنجاز المهام سواء فى دورى المحترفين خاصة أن الفارق بينه وبين النادى الأهلى ليس كبيرًا وبالإمكان تعويضه وسواء فى البطولة الأفريقية.. وهذا الأمر جعل أيمن صلاح المدير الفنى يحافظ على تماسك الفريق وقوته فضلاً أن يرغب فى بقاء حسام غريب فى منصبه..

ولا ينكر أيمن صلاح أن الفريق يواجه مأزقًا كبيرًا فى المرحلة المقبلة، والسبب غياب أهم لاعب فى الفريق هو أحمد الأحمر الذى يوجد حاليًا فى ألمانيا لإجراء عملية جراحية فى الركبة، ويتابع حمادة عبدالبارى المدير الإدارى للفريق حالة اللاعب وظروفه فى ألمانيا بالاتصالات التليفونية للاطمئنان عليه ومعرفة احتياجاته.

وبخصوص المنافسة على بطولة الدورى ومحاولة استعادة القمة يؤكد أيمن صلاح للاعبين على أنهم قادرون على التعويض فى الدور الثانى لدورى المحترفين، وأن كل شىء وارد فى كرة اليد وبإمكان الفريق انتزاع القمة والدفاع عن اللقب الذى يحمله وهو ما يعمل عليه الجهاز الفنى ويتفرغ له اللاعبون حاليًا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الموضوعات الأكثر قراءة