أبوريدة يتحدى اجتماع لندن أنقذ زعيم الجبلاية.. والبشماوى يرد الجميل
12
125
يخوض هانى أبوريدة رئيس اتحاد الكرة المصرى انتخابات الكاف على المقاعد المفتوحة لتمثيل الكاف فى الاتحاد الدولى، بعد أن تواجد أبوريدة وسط مجموعة كبيرة من المنافسين على نفس المقعد، لكنه ربما يفوز بها بالتزكية أو ربما تتأجل إلى شهر مايو المقبل وهو ما ستكشف عنه الأيام المقبلة.

قبل فترة من انتخابات الاتحاد الأفريقى توترت العلاقة بين عيسى حياتو والمهندس هانى أبوريدة وبسببها عانى ممثل مصر من مشكلة فرض نفسه مرة أخرى فى ظل تعنت رئيس الكاف ضده والذى استغل علاقاته لإبعاد أبوريدة تماما عن الصورة تمهيدا للتخلص منه حيث أغلق حياتو الباب فى وجهه وتحجج بأنه لو فتح باب الترشح لاتهمه البعض بمجاملة أبوريدة لكن الأخير لم يستسلم واستغل كل الخيوط للحفاظ على مكانته،

وعلى الفور طار إلى لندن واجتمع مع رئيس الفيفا جيانى إنفانتينو وبعدها مباشرة نجح أبوريدة فى خطف حق الترشح على أحد المقاعد العامة للمجلس التنفيذى للاتحاد الدولى لكرة القدم وهو ما لم يلق أى قبول لحياتو وسبب له ضيقًا كبيرًا لكن انشغاله بالمنافسة على مقعد رئاسة الكاف ضد أحمد أحمد منح أبوريدة حرية العمل للحفاظ على ما يريده.

وضمت قائمة الأسماء المرشحة على المقاعد المفتوحة 4 أسماء أخرى مع أبوريدة هى دانى جوردان من جنوب أفريقيا، وليديا نيسكارا من بوروندي، ومامى كمارا من غينيا، وشابور جوك من جنوب السودان، على أن يتم اختيار ثلاثة أعضاء فقط من بينهم سيدة وهو ما يعنى فوز نيسكارا بالتزكية ويبقى الصراع بين الرباعى المتبقى على مقعدين فقط، وبمرور الوقت ابتسم الحظ لأبوريدة عندما تم استبعاد دانى جوردان مرشح جنوب أفريقيا

ومرشح جنوب السودان وتم إعلان كامارا الغينى فائزًا بالتزكية وبدلا من إعلان نفس الشىء بالنسبة لأبوريدة، تم تأجيل الأمر لرغبة حياتو فى فتح باب الترشح على نفس المقعد لتضييق الخناق على أبوريدة وحرمانه من الفوز بالمقعد وفيما لو أصر حياتو على موقفه فإنه ستتأجل الانتخابات على المقعد حتى موعد انعقاد الجمعية العمومية المقبلة للاتحاد الدولى والمقرر لها فى المنامة عاصمة البحرين أوائل شهر مايو المقبل.

أبوريدة ورغم عدم إعلان موقفه الرسمى من انتخابات رئاسة الكاف فإنه وجه عدة ضربات لحياتو بشكل غير مباشر منها إرسال محمد كامل رئيس الشركة الراعية لاتحاد الكرة المصرى إلى اجتماع هرارى الشهير الذى أغضب حياتو والذى أقيم فى الأساس لدعم أحمد أحمد وذلك حتى لا يثبت شىء رسمى ضد أبوريدة الذى نجح أيضا فى الاتفاق مع التونسى طارق البشماوى حيث ترك له حرية الترشح ورفض منافسته على مقعد الفيفا للدول الناطقة باللغة العربية والبرتغالية والإسبانية وهو ما قدره البشماوى ووعد أبوريدة بدعمه بشكل كبير فى مهمته الانتخابية كنوع من رد الجميل له.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق