انقسام بسبب المنتخب
12
125
انقسم خبراء الكرة المصرية حول قرار اتحاد الكرة بالمشاركة فى بطولة أمم أفريقيا للمحليين، فالبعض يرى أن القرار خاطئ وسيكون له تبعات سيئة على الكرة المصرية فى المرحلة المقبلة، والبعض الآخر أيد القرار وشجعه واعتبره قرارًا صائبًا.

فى البداية تحدث ربيع ياسين المدير الفنى لمنتخب الشباب ونجم الأهلى والمنتخب الوطنى السابق مؤكدًا أنه قرار غير مدروس اتخذه أعضاء الجبلاية دون النظر إلى تبعاته.

وأكد ربيع ياسين أن القرار فى الأساس بالمشاركة بمنتخب الناشئين كان كارثيًا حيث كان سيتم حرق لاعبيه الشباب وهو حارب فى الفضائيات لإلغاء هذا القرار، لكن بعد خروج منتخب الشباب لا يملك اتحاد الكرة خطة بديلة، ويرغب فى المشاركة فى البطولة والسلام لأسباب هم أدرى بها.

وقال ربيع ياسين إنه ليس ضد قرار اتحاد الكرة بالمشاركة فى البطولة، لكنه ضد حرق لاعبين صغار فى بطولة ليسوا معدين لها، أما المشاركة فى البطولة فيجب أن يتم قبلها وضع خطة للمنتخب وتحديد الأهداف التى دفعتهم للمشاركة فى البطولة، ودعم هانى رمزى بكل قوة وإن تم هذا فلا يمانع من المشاركة بمنتخب المحليين بشرط أن نعلم الهدف من تلك المشاركة. على الجانب الآخر أكد أحمد عبدالحليم رئيس قطاع الناشئين بالزمالك أن قرار اتحاد الكرة صائب، لكن يجب أن يتم توسيع دائرة الاختيار ليشمل لاعبى القسم الثانى بجانب لاعبى الدورى الذين لا ينضمون للمنتخب، فستكون فرصة ذهبية لهم لإظهار قدراتهم والانضمام للأندية الكبرى وتكوين جيل ثان من اللاعبين القادرين على تمثيل مصر فى المرحلة المقبلة.

وأكد عبدالحليم أنه لا يجد خطورة فى مشاركة لاعبى القسم الثانى فى البطولة، فهؤلاء اللاعبون يحتاجون إلى من يكتشفهم مع لاعبين أكثر منهم شهرة يلعبون فى الدورى الممتاز. واعتبر عبدالحليم القرار من أفضل القرارات التى اتخذها المجلس الحالى بشرط إدخال بعض التعديلات عليه، كما أكد أنه غير متخوف من تلقى هذا الجيل هزائم فى البطولة فكلها أمور تكسبهم الخبرات اللازمة وتساعدهم على تكوين شخصيتهم.

فيما دافع أحمد حسام ميدو عن القرار بتغريدة عبر حسابه بموقع تويتر، حيث وصف القرار بأنه الأفضل مؤكدًا أن اتحاد الكرة يضم رجالا يفكرون فى المستقبل. وقال ميدو فى تغريدة عبر موقعه "قرار المشاركة فى كأس الأمم للمحليين بمنتخب الممتاز ب واللاعبين المميزين فى الدورى قرار جيد جدًا ويدل على أن اتحاد الكرة أصبح به أشخاص يخططون للمستقبل".

وقال ميدو فى تصريح تليفزيونى إن البرازيل كانت تشارك لسنوات طويلة بالمنتخب الثانى فى بطولة كوبا أمريكا وكان الغرض من المشاركة إعداد منتخب قادر على المشاركة فى البطولات الكبرى، كما أن تلك المباريات يستطيع من خلالها المسئولون اكتشاف جيل قادر على تمثيل البرازيل، وهو ما سيتم بمشاركة منتخب المحليين وهو قرار تأخر كثيرًا،

لكن وجود نجوم كرة فى مجلس الجبلاية الحالى أبرزهم حازم إمام جعل المجلس الحالى يفكر فى المستقبل ويتخذ قرارًا جريئًا سيكون له تداعيات إيجابية على كرة القدم المصرية فى السنوات المقبلة. فيما دافع حازم إمام عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة عن قرار الجبلاية، مؤكدًا أن هناك مواهب كبيرة يمتلئ بها دورى القسم الثانى، ولاعبين مميزين لا ينضمون للمنتخب، ومشاركة عدد منهم مطعمين بلاعبى الشباب فى البطولة سيكون فرصة جيده لظهور عدد من المواهب وإكسابهم الاحتكاك والخبرة المطلوبة وتشكيل شخصيتهم للمباريات المقبلة. وقال حازم إمام إن هناك العديد من الدول التى قامت بتجارب مشابهة وثبت نجاحها الكبير ويجب الاستفادة من تلك التجارب بشكل كبير فى صناعة جيل قادر على تمثيل الكرة المصرية،

مشيرًا إلى أن اتحاد الكرة لم يكن على صواب بتجاهل المشاركة فى تلك البطولة طوال السنوات الماضية. فيما أكد هانى رمزى، المدير الفنى لمنتخب المحليين، أنه حريص على تكوين فريق مميز يضم عناصر من الشباب، وأخرى تمتاز بالخبرة، لإحداث التوازن. أضاف رمزى، أن حسام غالى وعماد متعب لاعبى الأهلى، ومحمود شيكابالا وأيمن حفنى لاعبى الزمالك، ضمن المرشحين بقوة للانضمام لصفوف منتخب المحليين، خاصة فى ظل تألقهم مع فرقهم بالدورى.

أوضح هانى رمزى، أنه بطولة أمم أفريقيا للمحليين تم نقلها من كينيا إلى رواندا. وكان اتحاد الكرة اتفق مع نظيره البنينى على إقامة مباراة ودية بين منتخب المحليين ومنتخب بنين الأول يوم 28 مارس المقبل بالقاهرة، استعدادا لمواجهة المغرب فى التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا للمحليين برواندا 2018.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق