أشرف قاسم: دفعنا ثمن أخطاء الحكام
جودة ابو النور
12
125
رغم أن المهمة كانت صعبة فإن أشرف قاسم لم يتردد فى قبول تدريب الداخلية.. معاناة الفريق مازالت مستمرة.. لكن الأمل فى البقاء مازال قائمًا.. قاسم يحدد ملامح النجاة فى هذا الحوار:

* ما تقويمك لتجربتك مع الداخلية؟

- تجربتى مع الفريق جيدة حتى الآن، فقد لعب سبع مباريات تعادلنا أربع مرات وخسرنا مرتين، وحققنا الفوز فى لقاء وجمعنا سبع نقاط، ويحتل الداخلية المركز الخامس عشر فى جدول الترتيب برصيد 16 نقطة وبفارق 3 نقاط فقط عن أسوان صاحب المركز السادس عشر برصيد 13 نقطة، ولكن نحتاج بالطبع إلى بذل المزيد من الجهد.

* ولماذا هاجمت التحكيم فى الفترة الماضية؟

- للأسف الشديد بعض المباريات انهزمنا فيها بسبب التحكيم لاسيما مباراة بتروجت، التى احتسب لنا فيها الحكم ضربة جزاء ثم رجع فى قراره، وتجاهل حكم مباراة الاتحاد السكندرى احتساب ضربة جزاء صحيحة لنا.

* وكيف تستعد لمباراة الفريق أمام الأهلي؟

- نستغل فترة التوقف الحالية فى ترتيب الأوراق وعلاج الأخطاء، ونواصل التدريبات يوميًا كما يخوض الفريق مباراتين وديتين أمام البنك الأهلى والثانية أمام المقاصة.

* وهل استفاد الفريق من اللاعبين الجدد؟

- بعد رحيل إسلام عبدالنعيم إلى الإسماعيلى تعاقدنا مع ستة لاعبين وهم: أحمد صابر ومحمد إبراهيم ومحمود فتحى ومحمد عادل والسيد حمدى وحمودى شتا، وهم إضافة قوية للفريق وحصل معظمهم على الفرصة ونعتمد على الآخرين حسب الاحتياجات الفنية لكل مباراة.

* ولماذا انهار الفريق خلال الشوط الثانى أمام الأهلى فى كأس مصر؟

- قدمنا شوطًا جيدًا، ولكن تعرّض أحد اللاعبين للإصابة، وقدمنا عرضًا فى حدود الإمكانات الفنية للفريق، وتعرضنا للخسارة وعمومًا استفدنا من توقف الدورى بأداء بعض المباريات الودية، لتصحيح الأخطاء.

* وهل الفريق قادر على البقاء فى الدوري؟

- الفرصة موجودة، فمازال أمامنا 14 مباراة نستطيع أن نجمع خلالها عددًا من النقاط يضمن لنا البقاء، لاسيما أن الفارق فى الجدول ضئيل، وسيشهد سلم الترتيب تغييرًا كثيرًا فى الأسابيع المقبلة، هدفى مساعدة الفريق على البقاء فى الدوري، لاسيما أن اللواء عثمان دسوقى أكد أنه فى حال بقاء الفريق سيكون هناك تدعيم أفضل، حتى يعود الداخلية إلى مكانه الطبيعي، فقد جمع الفريق 16 نقطة ويحتاج على الأقل إلى مثلها لضمان البقاء مما يتطلب تركيزًا أكثر خلال الأسابيع المتبقية من عمر الدوري.

* ألا ترى أن تولى مسئولية الداخلية كان مغامرة من جانبك؟

- أنا مدرب محترف وهذه الظروف هى التى تبرز قدرات المدرب، وكان عليَّ قبول المهمة وأقوم بعملى على أكمل وجه، ولقد واجهت ظروفًا مشابهة فى أندية أخرى سبق أن تحملت مسئولية تدريبها مثل الأوليمبى والمنصورة والمحلة.

* كيف ترى معركة الهبوط؟

- هناك أكثر من فريق مهدد مثل أندية النصر للتعدين والشرقية وأسوان وطنطا، وربما تدخل فرق أخرى فى الأسابيع المقبلة، لأن كل مباريات الدور الثانى صعبة على أندية المقدمة والوسط وفى جدول الدورى أيضًا.

* وما حقيقة رحيلك عن الداخلية لقيادة منتخب 2002؟

- من الصعب الحديث عن أى عروض تدريبية أخرى فى الوقت الراهن، فأنا أركز فى مهمتى الحالية مع الداخلية، الذى يحتاج بالطبع إلى مجهود كبير من جانب الجميع، وعمومًا سمعت بترشيحى لقيادة منتخب 2002 خلال الفترة المقبلة ولكن لم أتلقَ شيئًا رسميًا.

* وكيف ترى مساندة الإدارة للفريق؟

- إدارة النادى تساند الفريق لتحقيق هدف البقاء دون أى تقصير، وتسعى جاهدة إلى تلبية الاحتياجات وأخيرًا طالبت الشركة الراعية بضرورة الحصول على الدفعات المالية المتأخرة ولسداد مستحقات اللاعبين والوفاء ببعض الأمور المالية الأخرى مثل دفع القسط الثانى من مقدم عقود اللاعبين الذين تم التعاقد معهم خلال فترة الانتقالات الشتوية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق