خالد عيد: لست خائفًا على طنطا
جودة ابو النور
12
125
يشعر بالطمأنينة على فريقه ويرى أنه قادر على البقاء، وأنه قدّم مباريات جيدة حتى عند الخسارة، وكان يتمنى استمرار الدورى حتى يجنى ثمار صحوة الفوز على سموحة فى الأسبوع العشرين، ويكشف أسباب إعلانه الرحيل أكثر من مرة قبل العدول عن القرار.. أسئلة كثيرة يجيب عنها الكابتن خالد عيد المدير الفنى لطنطا فى الحوار التالي:

* هل استفاد الفريق من توقف الدورى هذه المرة؟

- بصراحة توقف الدورى لم يكن فى مصلحتنا، فقد حققنا الفوز على سموحة فى الأسبوع العشرين بهدفين مقابل لا شيء، وكانت معنويات الفريق عالية، وكانت الفرصة مناسبة للاستمرار فى النتائج الجيدة حال توالى المباريات، ولكن توقف المسابقة حرمنا.

* وكيف تعاملت مع الأمر؟

- لا شيء سوى استمرار التدريبات بشكل منتظم، كما خاض الفريق مباراة ودية أمام غزل شبين، فزنا فيها بثلاثية استعدادًا لمباراتنا المقبلة أمام بتروجت، وبكل صراحة التوقف الطويل قبل كأس الأمم الأفريقية أفاد الفريق ومنحنا فرصة تصحيح الأخطاء وتحقيق الانسجام بين اللاعبين القدامى والجدد الذين تم التعاقد معهم فى يناير الماضي.

* ولماذا قلّل البعض من قدرة اللاعبين الجدد على تحقيق الفارق مع طنطا؟

- تعاقدنا مع ستة لاعبين لسد العجز فى بعض المراكز داخل الفريق، وهم عمر بسّام ومحمد فوزى ومحمد الظريف، بالإضافة إلى ثلاثة لاعبين من ناشئى الأهلي، وهم مصطفى الفرماوى وعمرو السعداوى ويوسف علاء، وللعلم هناك تقارب فى مستويات اللاعبين فى كل الأندية، حتى إن هناك لاعبين يكونون أفضل من لاعبى الدورى الممتاز رغم مشاركتهم فى دورى الظل، وتوجد أندية كثيرة حققت نتائج رائعة بدون نجوم مثل المقاصة، وتكون هذه النوعية من اللاعبين تساعد بالطبع على إظهار عمل المدرب

. * ما تقييمك لنتائج الفريق خلال الفترة الماضية؟

- الفريق يسير بشكل طيب حتى الآن، حتى المباريات التى خسرناها بسبب قلة الخبرة كان الأداء فيها مرضيًا للغاية وأعتقد أن القادم سيكون أفضل.

* ولماذا طلبت الرحيل أكثر من مرة؟

- حدث ذلك فى الفترات التى ساءت فيها النتائج، وكنت أرفع الحرج عن مجلس الإدارة كى يتخذ القرار الذى يكون فى مصلحة الفريق، ولكن الإدارة تمسكت بى وتدعم الفريق أيضًا فى تحقيق حلم الجماهير باستمرارنا فى دورى الأضواء، وعمومًا علاقتى بالمجلس طيبة للغاية ومستمرة منذ عامين ونصف العام أتولى فيها المسئولية، وكنت صاحب إنجاز الصعود إلى الدورى الممتاز فى ذات الوقت.

* وهل استفاد طنطا من اللعب على أرضه؟

- بالطبع.. فرغم غياب الجمهور فى المباريات الرسمية فإن اللعب على أرضنا فى طنطا كان نقطة ايجابية بالنسبة لنا، لأنه خفّف عبء السفر عن الفريق فى حالة اللعب على ملعب آخر، لاسيما أن اللاعبين يحفظون هذا الملعب جيدًا، بالإضافة إلى أن دعم الجماهير للاعبين مستمر حتى لو كان على أبواب النادي، وعمومًا لنا سبع مباريات على ملعبنا فى الدور الثاني، من المؤكد سيكون لها دور فى حسم بقائنا فى الدوري، ونتمنى بالطبع عودة الجماهير إلى الملاعب، لأنها ستصنع الفارق مع الأندية الشعبية ولكن فى ذات الوقت نطالبها بالالتزام.

* ولماذا ودّع الفريق كأس مصر مبكرًا؟

- لم نستحق الخروج من كأس مصر، فقد لعبنا مباراة رائعة أمام وادى دجلة، وكنّا قاب قوسين من الفوز، لولا أن الحظ تخلى عنّا وابتسم لوادى دجلة فى الدقيقة 120 من عمر اللقاء الذى امتّد بالطبع إلى وقت إضافي.

* وكيف ترى فرصة طنطا فى البقاء بالدورى؟

- لا أشعر بالقلق على الفريق فى الدورى هذا الموسم، فنحن نسير فى الاتجاه الصحيح والإدارة اختارت الاستقرار، ودعمت الفريق بصفقات فى حدود الإمكانات، وهناك نحو 14 أسبوعًا فى المسابقة، ومن المؤكد أننا سننجو من صراع الهبوط مبكرًا.

* وماذا عن مشوارك كمدرب؟

- كانت لى تجارب كثيرة فى التدريب، فقد نجحت فى بقاء نادى الرجاء فى الدوري، وصعدت بطنطا إلى الدورى الممتاز، وتوليت تدريب المحلة والأسيوطى وشربين وسمنود، وكان لى تجارب تدريبية فى السعودية والإمارات، وأعتقد أننى كان لى بصمات فى أى تجربة خضتها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق