الأم فى عيدها.. مشاعر مؤلمة!
سيد محمود
12
125
لم يكن الشاعر الكبير حسين السيد، والملحن المبدع محمد عبدالوهاب، والصوت الفريد من نوعه فايزة أحمد يتوقعون أن تصبح أغنيتهم (ست الحبايب) التى قدمت لأول مرة فى عام 1958 هى الأكثر تعبيرًا عن الأمومة.

كثيرون يحبونها، ويتغنون بها فى عيد الأم.. وكثيرون مثلى حاليًا لا يستطيعون حتى سماعها فى الشارع، أو فى تاكسى، رغم أنها كانت قبل رحيل أمى من أغنياتى المفضلة، ولأن الغربة قاسية فقد كانت بالنسبة لى أغنية قاسية أيضًا،

لكن لم أكن أتوقع أن يصبح سماعها مؤلمًا حاليًا ليس لى فقط بل لكثيرين مثلى. ويبدو أنه كلما كانت الكلمات التى تُكتب لتُغنى والألحان والإحساس صادقًا، كان تأثيرها للمتلقى أيضًا سريعًا ومؤثرًا، فمن لم يحج إلى بيت الله الحرام، قد يتأثر بشدة لسماع أغنية مثل (إلى عرفات الله يا خير زائر) لأم كلثوم.. أو (يارايحين للنبى الغالى) لليلى مراد.

الفنون جميعها، والآداب بكل فروعها، تحتاج إلى لحظات صدق عند صناعتها، ومن ثم العمل الذى لا يكون صادقًا فى صناعته أو إبداعه لا يصل إلى الناس.. هذه الكلمات التى تأتى فى توقيت يتألم فيه كثيرون ممن فقدوا أمهاتهم مثلى وهو عيد الأم.. أطال الله فى أعمار كل الأمهات.. هى تعبير عن حالة يعيشها كثيرون، وهم يستمعون إلى أغنية مثل (ست الحبايب)..

وهنا ندرك كم أن الأم هى أغلى ما منحه الله إلى الإنسان، إن عرف قدرها وقيمتها، لأنه للأسف هناك من لا يدركون قدر أمهاتهم إلا بعد غيابهن عن الدنيا.. مع أن القرآن الكريم رسم لنا الطريق فى آيات كثيرة، وكانت الأحاديث الشريفة نعمة لنا بأن علمتنا ببساطة كيف نضع الأم تاجًا على رءوسنا، وبالطبع لا مجال هنا لسرد مؤكدات قيمة وأهمية الأم، مما ورد فى القرآن،

أو الأحاديث، والمقولات المستحبة والحكم. أما السينما المصرية فقد منحتنا أمثلة عديدة وأفلامًا كانت وستظل لها تأثيرها فى كل الأجيال، وممثلات مثل الأم فردوس محمد، وأمينة رزق وآمال زايد وجمالات زايد، وكريمة مختار، وكثيرات، ومن نجماتنا شادية ومديحة يسرى وسميرة عبدالعزيز، وفردوس عبدالحميد، وكثيرات من نجماتنا حاليًا قمن بدور الأم ببراعة فمشهد واحد لشادية فى فيلم (لا تسألنى من أنا) وهى تحنو علي ابنتها وتعتصر مشاعرها لتؤكد أمومتها لها وهى لا تعلم،

من أهم مشاهد الأمومة.. رحم الله أمهاتنا، وأمد الله فى أعمار كل من منحه الله أمًا يستمتع بحبها ومشاعرها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق