كامل زاهر: 52 مليون جنيه مكاسب الكرة بالأهلى
12
125
كامل زاهر.. وزير مالية القلعة الحمراء.. عندما نتحدث معه.. لابد أن يكون الحديث كله مليئًا بألغام الأرقام.. استاد الأهلى.. وتطوير المنشآت.. وصفقات الكرة.. أرقام نفتح الحديث عنها معه فى هذا الحوار:

<< ما وجه الاختلاف بين ميزانية هذا العام والأعوام السابقة؟

ـ أهم بند يميز ميزانية هذا العام يختلف عن الأعوام السابقة هو بند ميزانية الكرة والتى حققت 52 مليون جنيه مكسب هذا العام وهذا أمر لم يحدث من قبل فى السنوات السابقة.

<< وما أسباب هذا المكسب فى ميزانية الكرة؟

ـ هذا المكسب والفائض فى ميزانية الكرة هو الفارق بين صفقات البيع والشراء التى قام بها النادى خلال الفترة الماضية حيث قام النادى ببيع رمضان صبحى وإيفونا وتريزيجيه.. واشترى ما يقرب من سبعة لاعبين.. وقيمة اللاعبين الثلاثة الذين تم بيعهم غطت وفاضت على صفقات الشراء ومصاريف ونفقات الكرة.

<< وماذا عن الاستثمار فى الكرة بعد بيع هؤلاء النجوم الثلاثة؟

ـ بالقطع الأهلى لن يتوقف عن الاستثمار فى الكرة.. لكن على الجميع أن يدرك أن الأهلى لا يشترى النجوم لبيعهم لكنه يشترى اللاعبين من أجل المكسب والفوز بالبطولات.. والصفقات تأتى فرصًا.. تلك الفرص نقوم بتقويمها ما بين الأسعار والمكاسب الكروية ومدى احتياج النادى للاعب والقدرة على إيجاد البديل المفيد، كل تلك الأمور يتم مقارنتها بالأسعار المعروضة.

<< إذن صفقات البيع تمثل كلمة السر فى فائض الأرباح والنقد الأجنبى فى خزينة القلعة الحمراء؟

ـ بالتأكيد.. العام الماضى عندما وضعنا الميزانية التقديرية لهذا العام توقعنا ربحًا حوالى 14 مليون جنيه.. لكن ما حدث أن صفقات البيع والقفزة التى حدثت لقيمة الدولار هى التى صنعت لنا مبلغ 204 ملايين جنيه فائض بالميزانية.. ارتفاع سعر الدولار كان مصلحة للأهلى لأن صفقات بيع اللاعبين الثلاثة كانت كلها بالدولار.. ولهذا نستطيع القول بأن ارتفاع سعر الدولار أنعش خزينة الأهلى.

<< ما حقيقة أن ميزانية الأهلى بلغت مليار جنيه؟!

ـ الكلام هنا يكون عن حجم الميزانية كلها.. وهى الميزانية التى تمثل نشاط النادى كله والتى يتعامل فيها بما يقرب من مليار وتسعمائة واثنين وخمسين مليون جنيه، تلك التعاملات تمثل قيمة البيع والشراء.. والبناء والأصول.. هذا الحجم الكبير لقيمة الميزانية يعطى مؤشرًا لوجود نمو مستمر داخل القلعة الحمراء.

<< ما قيمة حجم التطوير الذى يشهده الأهلى بأفرعه الثلاثة؟

ـ ما انتهى من تطوير بلغت قيمته ما يقرب من 150 مليون جنيه تمثل أصولاً ثابتة داخل الميزانية.

<< وماذا عن التضاعف الإنشائى؟

ـ فى الجزيرة هناك أرضيات ومطاعم وصالون جديد للأعضاء تحت التطوير والإنشاء.. وكذلك هناك تجديد وتطوير لمرسى طرح النهر.. أما مدينة نصر فهناك ملاعب كرة اليد.. وتراك المشى للأعضاء.. ومطاعم وحديقة جديدة.. و14 غرفة لخلع الملابس تحت التطوير والإنشاء.. ولا ننسى مشروع ملاعب الاسكواش تحت الدراسة لبدء العمل فيها قريبًا إن شاء الله.. أما الشيخ زايد فأهم مشروعاته هو حمامات السباحة التى على وشك الانتهاء وقريبًا يتم تسلمها.. وهناك تراك للدراجات وجراج جديد للسيارات كلها أشياء تحت الإنشاء عند الانتهاء منها تدخل ضمن أصول ميزانية القلعة الحمراء.

<< ماذا عن استاد الأهلى بالشيخ زايد؟

ـ استاد الأهلى هو حلم جماهير وأعضاء ومجلس إدارة الأهلى.. ونحن نعمل بجدية فى الموضوع لكن لا يزال الطريق الذى نسير فيه غير واضح أمامنا.. لدينا الكثير من المشكلات الإدارية والقانونية التى تحد من إمكاناتنا فى أمر وجود مستثمر.. والمشكلة أن استاد النادى الأهلى كانت تكلفته مليارًا ونصف المليار جنيه بسعر الدولار القديم حاليًا السعر تضاعف.. والمشكلة فى الموضوع وجود مستثمر يضع كل هذا المبلغ ويستطيع بعدها تحقيق مكاسب.. والقوانين واللوائح تحد من هذا الأمر وتجعل الفرص فى هذا الأمر صعبة.. وإلى الآن نبحث عن الطرق التى نستطيع بها جلب مستثمر وتتوافق مع اللوائح والقوانين.

<< ألم تفكروا فى حق الانتفاع لمدة محددة؟!

ـ حق الانتفاع قانونًا ليس من حقنا لأننا قطاع حكومى.. لذا القانون لا يسمح لنا بحق الانتفاع لمدة عشرين أو ثلاثين سنة.. ولا يسمح أيضًا بطرح الاستاد كأسهم.

<< هل يعنى هذا أن استاد الأهلى مرهون بصدور قانون الرياضة الجديد؟

ـ نحن لا نفكر فى انتظار قانون الرياضة.. لذا نبحث عن طرق جديدة لتمويل الاستاد تتوافق والقانون.

<< وما تلك الطرق؟

ـ قمنا بالاتفاق مع الشركة التى تقوم ببنائه وقامت بعمل ماكيت للاستاد وتم عرض الماكيت فى المؤتمر الاقتصادى.. وحاليًا اتفقنا مع الشركة التى تقوم بعمل الدراسات التسويقية لاستاد الأهلى وهذه خطوة مهمة جدًا على طريق الوصول لمستثمر لتمويل الاستاد.. والشركة التى تقوم بالدراسات التسويقية هى شركة فرنسية متخصصة فى مجال الرياضة وهى لها فروع منتشرة فى كل أنحاء العالم لكننا نتعامل مع الفرع الرئيسى بفرنسا لأنها صاحبة خبرة كبيرة فى مجال الملاعب.. واتفقنا معهم والشركة سوف تأتى لإجراء مؤتمر صحفى حول الأمور التسويقية لاستاد الأهلى خلال الفترة المقبلة، والاتفاق مع الشركة الفرنسية مع المؤتمر الصحفى الذى يجرى قريبًا يعطى مصداقية كبيرة للمستثمرين حول مشروع استاد الأهلى الجديد.. وهذا الاتفاق مع الشركة الفرنسية يعد الخطوة المهمة على طريق بناء استاد القلعة الحمراء الجديد.

<< ماذا عن حجم الإنفاق على اللعبات الأخرى؟

ـ زادت بنسبة كبيرة وبلغت حوالى 30 مليون جنيه هذا العام.. والنشاط الرياضى لا يدر ربحًا على الإطلاق لأنه نشاط كله مصروفات دون وجود أى إيراد ملموس.. وزيادة التكلفة يرجع للائحة النشاط الرياضى الجديدة والتى عملت على زيادة رواتب المدربين واللاعبين لأجل الاحتفاظ باللاعبين فى كل اللعبات وشراء لاعبين جدد لدعم تلك اللعبات وتأثير تلك اللائحة الجديدة على اللعبات سوف يظهر بقوة هذا العام.. وفى النهاية ضريبة يدفعها الأهلى لأجل صناعة أبطال يمثلون مصر فى اللعبات المختلفة.

<< ما حكاية مشكلة الأهلى مع الضرائب؟

ـ الأهلى ليست لدية مشكلة مع الضرائب.. لكن علينا مبالغ كبيرة للضرائب.. عندما تولينا المسئولية عام 2014 وجدنا أن الأهلى عليه ضرائب من عام 2005 إلى عام 2014 لم يسددها.

<< كيف تم تسوية موضوع الضرائب؟

ـ نحن والحمد لله عندما بدأنا فى ملف الضرائب سددنا جزءًا كبيرًا.. الأهم فى هذا أننا حققنا إنجازًا حقيقيًا بإجراء تسوية ما بين النادى الأهلى واتحاد الكرة والتليفزيون ومصلحة الضرائب وذلك عن طريق مساعدة وزير الرياضة ووزير المالية الذين بذلوا مجهود كبير معنا لإجراء مقاصة أخذنا فيها 18 مليون جنيه من مستحقاتنا لدى اتحاد الكرة والتليفزيون لتأخذها مصلحة الضرائب كجزء من الضرائب المستحقة لها.. وهذا العام نقوم بتسوية مديونياتنا مع الضرائب حتى عام 2012.. وهذا الأمر يعد أهم إنجاز لمجلس الإدارة لأنها لم تحدث من قبل فى أى مكان فى مصر أن نسوى بين هيئات حكومية مختلفة فى سابقة لم تحدث من قبل.

<< ما قيمة الضرائب التى تم سدادها؟

ـ 70 مليون جنيه تم سدادها للضرائب حتى الآن.. بصراحة ما البند الذى يمكن أن يواجه اعتراضًا من الجمعية العمومية فى حالة إذا ما كانت قد اكتملت؟

ـ الحاجة الوحيدة التى كان من الممكن أن تواجه اعتراضًا هى المبالغ الباهظة التى تدفع لشراء بعض اللاعبين لكننا اليوم أثبتنا أننا ندفع أموالا كثيرة فى نجوم عندما يتم بيعهم تجلب لنا أموالاً أكثر لأن السوق فى الكرة أصبحت سوقًا مفتوحة.. ونحن عندما قمنا ببيع إيفونا وصبحى وتريزيجيه حققنا أرباحًا من ورائهم غطت خسائر سنوات ماضية.. وإذا كان الأهلى ناديًا يريد الفوز بالبطولات يشترى اللاعب الأفضل والأقوى والأحسن لكننا فى النهاية فى سوق احترافى لاعب وناد ووكيل وهو أمر ثابت موجود.. مثلاً صفقة إيفونا كلفتنا 2 مليون دولار وواجهنا هجومًا واعتراضًا شديدين.. لكن الله أكرمنا فى صفقة بيعه التى بلغت 8 ملايين دولار، إذن نقطة الخلاف التى كان من الممكن الاعتراض عليها أصبحت غير موجودة بالمكاسب التى تحققت منها.. غير ذلك لا يوجد شىء يثير مشكلات أو جدلاً.

<< بعيدًا عن الحسابات كيف ترى بيان الأهلى عقب أزمة الزمالك مع التحكيم؟

ـ علينا تقسيم الأمر إلى شقين.. الأول أن هناك مشكلة حدثت مع نادى الزمالك والمشكلة واضحة أن الزمالك صاحب حق فيها.. لكن يجب ألا يكون هناك لغط فى هذا الأمر لأن هناك لوائح وقوانين تقرر ما يجرى وما يحدث عند وجود أى مشكلة.. خاصة أن مثل هذا الأمر حدث فى مباريات كثيرة من قبل.. مارادونا فى كأس العالم أحرز هدفًا بيده.. وغيره الكثير. الشق الثانى فى هذا الموضوع هو ما يخصنا.. الأهلى ليس طرفًا فى المشكلة لكن يمكن أن يؤثر علينا.. إذا حدث أى تأجيل لأى مباريات هذا يؤثر على الأهلى لأنه يكون سابق المنافسين فى عدد المباريات.. والأهلى ليس لديه أى مشكلة فى تأجيل مباريات المنافسين بشرط أن يبقى هو لحين أن يتساوى الجميع فى عدد المباريات.. وأعتقد أن هذا حق مشروع جدًا للنادى الأهلى.

<< هل ترى أن ما حدث بعد مباراة الزمالك والمقاصة فيه ضغط على التحكيم؟

ـ بالتأكيد ما جرى فيه ضغط على كل أطراف وعناصر اللعبة.. هناك لوائح وقوانين.. تحدد وتقيم وتفرق الأمور.. وعلى فكرة النادى الأهلى أكبر المتضررين من أخطاء الحكام لذا لا أعرف المشكلة وأين الأزمة بالضبط؟!

<< كيف ترى الحديث عن الانتخابات المقبلة مبكرًا؟

ـ نحن كمجلس إدارة لم نتكلم عن الانتخابات المقبلة لأن الوقت لا يزال مبكرًا جدًا.. ولا أحد يعلم الغد ماذا فيه؟!

<< لكن المهندس محمود طاهر أعلن عن خوضه الانتخابات المقبلة؟

ـ بالنسبة لى لم أعلم بهذا الأمر.. ولم أتحدث فيه مع المهندس محمود طاهر وصعب أتكلم عنه إلا بعد الرجوع له وأعرف تفاصيل الأمر بعدها أستطيع أقول رأيًا أو أتكلم فيه.

<< هل يستطيع الأهلى حسم البطولة مبكرًا؟

ـ لا يزال الوقت مبكرًا للكلام عن أمر حسم الدورى لأن مشوار الدورى لا يزال فيه ما يقرب من 14 مباراة كل مباراة لها حساباتها التى تختلف عن الأخرى.. وبالقطع نطمع ونسعى للفوز ببطولة الدورى.

<< ما الفرق التى تعجبك فى الدورى؟

ـ المصرى والمقاصة.. يؤدى كل منهما بشكل جيد جدًا ومستواهما شبه ثابت ويلعبان كرة جميلة.. ارتفاع مستوى الفرق الأخرى يعطى شكلاً وجمالاً للدورى.

<< من يعجبك من نجوم الفرق الأخرى؟

ـ أيمن حفنى وعلى جبر "فارقين" جدًا مع الزمالك.. وأحمد الشيخ فى المقاصة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق