أميرة جمال :لا أخشي منافسة الرجال.. ومثلى الأعلى مدحت شلبى
محسن لملوم
12
125
أميرة جمال مذيعة قناة On sport وبرامج "صباح أفريقيا" و"صباح المونديال" و"صباح الكلاسيكو" لا تخشي المنافسة مع الرجال، وتتمنى أن تصبح مثل مدحت شلبي، تؤكد أن نشأتها الرياضية كان لها دور إيجابي في عملها، وأن انتصارات المنتخب الأخيرة ساعدتها كثيرًا، تعلن عن برنامجها الجديد وتحلم بمحاورة نجوم العالم عن حياتهم الخاصة وليس كرة القدم فقط، ومعها كان هذا الحوار:

* في البداية حدثينا عن نشأتك الرياضية قبل الدخول في مجال الإعلام؟

- منذ صغرى وأنا عاشقة جدًا لمجال الرياضة، حتى إننى كنت لاعبة متفوقة في الكاراتيه وفى كرة اليد ورمى الرمح وألعاب القوى بشكل عام، واستمررت فيها لفترة طويلة، بل إننى حققت نجاحات ملحوظة حتى انتهيت من الجامعة، وبعدها اتجهت لمجال الإعلام الرياضي، رغم أننى كنت لاعبة فى منتخب مصر لألعاب القوى حتى عام 2002، ويمكن القول إن الدراسة تفوّقت على الرياضة، فقررت التركيز في الدراسة وعقب التخرج واتجهت للإعلام الرياضي.

* إذن كيف كانت بدايتك في الإعلام الرياضي؟

- أنا بدأت من خلال أحد اختبارات في النيل للرياضة عام 2010، وتم اختيارى وعملت هناك حتى عام 2013 كمراسلة في المباريات، وهى الفترة التي أصقلتنى بشدة في العمل الإعلامى، وفى 2013 عملت كمذيعة لأول مرة، وكان تخصصي في مجال الرياضة، فشاركت في تقديم برنامجى "صباح الرياضة" و"هي والرياضة".. وبقيت معهم حتى العام الماضي، قبل أن أنتقل للعمل في قناة أون سبورت، وشاركت في تقديم برامج صباح المونديال وصباح أفريقيا وصباح الكلاسيكو.

* وما جديدك في الفترة المقبلة؟

- حاليًا أجهز لبرنامج رياضي صباحى في أون سبورت، سيكون مدته ستة أيام في الفترة من الساعة العاشرة إلى الثانية عشرة صباحًا، وحتى الآن لم نستقر على الاسم وفى خلال شهر على الأكثر سيرى البرنامج النور.

* وكيف ترين المنافسة مع الرجال من مذيعي البرامج الرياضية؟

- منذ البداية وأنا أعرف تمامًا صعوبة المنافسة، لذلك قررت ألا أتدخل فيما لا أفهمه وأقصد هنا مجال التحليل الرياضي، لأن الجمهور لن يتقبل ذلك منّا لذلك ابتعدت تمامًا عن التحليل أو حتى مناقشته مع الضيوف، وحولت اهتمامى إلى متابعة الرياضة في كل شيء إلا الأمور الفنية، بما في ذلك اللعبات الشهيدة التي لا تلقى نفس اهتمام كرة القدم.

* بشكل عام كيف ترين اقتحام المرأة مجال الإعلام الرياضي؟

- وجود المرأة في الإعلام الرياضي موجود في قنوات الدولة منذ فترة طويلة، وليس بجديد، لكن الجديد هو وجود المرأة في القنوات المتخصصة، وهو أشبه بالمغامرة من مسئولي هذه القنوات، لكنها مغامرة نجحت بالفعل، وبشكل عام أرى أن وجود المرأة في الإعلام الرياضي مكمل لدور السابقين، سواء كانوا رجالاً أو نساء، لأن الإعلام رسالة على الجميع أن يتحمل مسئوليتها.

* ومن مثلك الأعلى في تقديم البرامج؟

- في الحقيقة أتمنى أن أكون مثل الكابتن مدحت شلبي، وبالتحديد في كاريزمته الخاصة به، والتي من الصعب على غيره القيام بها.. ويكفى أن الكثيرين الآن أصبحوا يقلدونه، لكنه يبقى الأصل بلزماته الشهيرة وأسلوبه الخاص، الذى استطاع من خلاله أن يكون رقمًا خاصًا في الإعلام الرياضي، وأتمنى يومًا أن يكون لى كاريزما خاصة ولزمات يتذكرنى الناس بها.

* في الفترة الأخيرة هل أسهمت انتصارات المنتخب في تصفيات المونديال وفي الأمم الأفريقية في نجاح عملك؟

- نعم وبكل تأكيد أسهمت هذه الانتصارات في عملى، خصوصًا أن قناة أون سبورت كان لها حق بث مباراة غانا في تصفيات المونديال حصريًا مما أسهم في ضمان نسبة مشاهدة عالية وأيضًا انتصارات المنتخب في الأمم الأفريقية حقق لنا نسبة نجاح عالية جدًا.

* أخيرًا ما اللقاء التليفزيونى الذى تتمنين أن تنفردي به؟

- رونالدو وميسي، ولكننى مازلت أحلم بالعمل على إبراز الدور الإنسانى لكل نجم بعيدًا عن كرة القدم، لأن ذلك يظل عالقًا في أذهان الناس لفترات طويلة، وبشكل عام أنا أعمل دائمًا على تطوير نفسي بنفسي من خلال الثقافة الرياضية التي أحرص عليها، وأيضًا من خلال نقد الناس لى فالسيئ لا أكرره والجيد أسعى لتطويره.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق