شوقى غريب: رحيلى من الإنتاج فى مصلحة الجميع
محمد البنهاوي
12
125
رحل فجأة عن تدريب الإنتاج الحربى، مما جعل الشائعات تنتشر عن وجود اتفاق سرى بينه وبين هانى أبوريدة لتولى تدريب المنتخب الأوليمبى، كما اتهمه البعض بالقفز من السفين خوفًا من هبوط الإنتاج على يديه وضياع تاريخه. تحدثنا مع شوقى غريب عن سبب رحيله عن الفريق العسكرى وتقييمه لتجربة كوبر وفرص الصعود لكأس العالم فى حوار ممتع:

لماذا رحلت بشكل مفاجئ عن تدريب الإنتاج؟

الحمد لله أديت 20 شهرًا فى الإنتاج الحربى، لعبنا مباريات جيدة، وحققنا مركزًا متقدمًا، صحيح أن طموحى كان أفضل لكن فى النهاية ما حققناه مُرضٍ جدًا، خاصة فى بداية التجربة فاستطعنا أن نجلب لاعبين مميزين فى الموسم الماضى، ولو فزنا على الداخلية فى آخر مباراة الموسم الماضى كنا حققنا المركز الثالث وشاركنا أفريقيًا هذا الموسم.

وماذا عن الموسم الحالى؟

فى نهاية الدور الأول كان لدينا 17 نقطة، وتحسن الأداء فى الدور الثانى، وواجهتنى أزمات كثيرة لا أستطيع التحدث فيها، وأحترم إدارة النادى، ورحيلى كان بشكل ودى بعد جلسة مع اللواء أشرف عامر الذى أكد أنه يشعر بجميع المشكلات التى تواجهنا ودعمنا طوال فترة وجودى معه فى النادى.

لكن تم اتهامك بالرحيل خوفًا من هبوط الإنتاج معك للقسم الثانى وهو ما سيؤثر على تاريخك؟

كلام غير حقيقى لم أواجه حتى الآن الأندية التى اقتربت من الهبوط، موقف الإنتاج ليس بالصعوبة التى تجعلنى أهرب وليس من طبع شوقى غريب ترك المسئولية، والإنتاج سيستمر فى الدورى، حتى بعد رحيلى.

وهل كانت الهزيمة القاسية من وادى دجلة سببًا مباشرًا فى رحيلك؟

الجميع شاهد مباراة وادى دجلة والظلم التحكيمى الذى واجهنا سواء فى احتساب ركلة جزاء ضدنا أو طرد لاعب واستكمال المباراة بعشرة لاعبين، أو الهدف غير الصحيح الذى سكن شباكنا، لكن الجميع تحدث عن هزيمة الإنتاج بخماسية، وتناسوا تفاصيل الهزيمة والظلم الذى تعرضنا له، بعكس الأندية الكبرى مثل الزمالك والأهلى التى لديها إعلام قوى يتصدى لأى ظلم يقع عليها.

ومتى اتخذت القرار النهائى بالرحيل؟

بعد مباراة وادى دجلة جلست مع أسرتى وكنت فى حالة نفسية سيئة جدًا، وهذا ليس وضع شوقى غريب أو الإنتاج الحربى، وتحدثت مع اللواء أشرف وأنهينا الارتباط بشكل ودى واحترام، وهو رجل محترم وتحدث مع مجلس الإدارة وتولى مختار المسئولية وهو مدرب صاحب تاريخ كبير وأتمنى له التوفيق.

بصراحة ما هى الأندية التى عرضت عليك تدريبها فى وسط الموسم؟

الإسماعلى كان أقربها وتلقيت عرضًا رسميًا منه، ووصلت المفاوضات إلى مرحلة نهائية وتحدثت مع إدارة الإنتاج وقتها، وأكدوا لى أن النادى يحتاج بقائى ومعالى الوزير يرفض الرحيل فاحترمت رأيهم، وهو نفس الأمر حينما تفاوض معى الاتحاد السكندرى.

ولماذا لم ترحل حينما تلقيت تلك العروض وفضلت الرحيل فى هذا التوقيت؟

لم أرحل لأن الأمور لم تكن جيدة فى النادى وكان لدينا أزمة مستحقات وملابس وهناك غضب من اللاعبين، وليس من عادتى أن أترك البيت مهزوزًا وأهرب، لكن بعدما جاء رئيس ناد جديد وحل هذه الأزمات وأقمنا معسكرا جيدا أصبح من الطبيعى أن أنظر للأمر بشكل مختلف، كما أننى رحلت وتركت للجهاز الجديد 10 أيام قبل مباراة أسوان وهى فرص جيدة للاستعداد.

قلت إنك أعدت اكتشاف لاعبين كانوا فى طريقهم للاعتزال؟

بالطبع أعطيت الثقة للاعبين كبار لاستعادة مستواهم، فمحمود فتح الله مثلا سجل مع الإنتاج أكثر من الأهداف التى سجلها مع أغلب الأندية الأخرى، وصلاح أمين نفس الأمر وعدد من اللاعبين أصبحوا محط أنظار الأندية الأخرى.

وهل أثرت هذه المفاوضات على مستوى لاعبيك فى الفترة الأخيرة؟

بالطبع تأثرنا كفريق فاللاعب بشر وهناك من يتبقى فى عقده موسم واحد ويرغب فى الاستقرار على وجهته، وفى ظل التألق الكبير لبعض اللاعبين كان من الطبيعى أن يتلقوا عروضًا أخرى وهو ما أثر على تركيزهم.

وهل كانت هناك أى وسيلة لبقائك مع الفريق؟

فى حالة استمرارى كنت سأخسر أمورًا أخرى وكان النادى وضعه سيسوء، فالرحيل كان فى مصلحتنا جميعًا.

لكن البعض أكد أنك رحلت بسبب تلقيك عرضًا من هانى أبوريدة لتدريب المنتخب الأوليمبى فما تعليقك؟

أنا رحلت للأسباب التى شرحتها، ولم يكن هناك أى مفاوضات فى هذا الوقت، ولو كنت تركت الإنتاج لتدريب المنتخب الأوليمبى أو غيره كنت سأصرح بذلك فهذا ليس عيبًا، وترشيحى للمنتخب الأوليمبى أو أى منتخب أمر طبيعى لأن الجميع يعلم نجاحاتى مع منتخب الشباب وتحقيقى أكبر إنجاز فى تاريخ الكرة المصرية، والجميع أيضًا يعلم علاقتى بهانى أبوريدة رئيس الاتحاد، فهو يثق فى قدراتى جيدًا، وفى حالة وجود تشكيل لأى منتخب ستجد الإعلام يرشح اسم شوقى غريب.

إذن أنت تعترف بأنك مسنود من هانى أبوريدة؟

وهل هذه جريمة، هانى أبوريدو واحد ممن يديرون الكرة فى العالم واقتناعه بى وسام على صدرى، وأنا فخور بذلك ولا أنكره.

وهل ستوافق على تدريب المنتخب الأوليمبى بعدما كنت مدربًا للمنتخب الأول؟

أنا لا أنظر للأمور بهذه الصورة، لكل مرحلة طموحاتها وأهدافها، وهذا بشكل عام وليس للحديث عن المنتخب الأوليمبى أو غيره، فلا أريد أن أستبق الأحداث فالأمر كله مازال اجتهادات صحفية.

بمناسب الحديث عن هانى أبوريدة وتجربتك مع المنتخبات، لماذا وصفت تجربتك بالفشل مع المنتخب ولم تتأهل لأمم أفريقيا؟

التجربة لم تفشل ولكن كنا نلعب فى ظروف صعبة، فقد توليت المسئولية عقب هزيمة ثقيلة من غانا وخسارة حلم المونديال واعتزال عدد كبير من لاعبى الجيل الذهبى، وهو ما أثر علينا، فقد توليت المسئولية وحاولت تكوين جيل جديد، كما أن الدورى لم يكن بحالته الحالية، من حيث قوة المنافسة وإفراز لاعبين، ونفس الأمر ينطبق على المحترفين، فحاليًا يوجد لاعبون محترفون فى أكبر الأندية الأوروبية، وهى ميزة لم تكن فى عهدى.

وما تقييمك لتجربة هكتور كوبر مع المنتخب؟

كوبر مدرب جيد ويمتلك شخصية قوية للغاية، وحقق نتائج جيدة فى البطولة الأفريقية، ويجب أن ندعمه جميعًا لتحقيق الحلم الأكبر وهو الصعود للمونديال وأرى أنه قريب من تحقيق هذا الحلم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق