أوسكار الأهرام الرياضى.. نجوم من ذهب
أحمد رشاد
12
125
يخلو الوسط الرياضى من الاستفتاءات التى تختار الأفضل كل عام.. لكن استفتاء "الأهرام الرياضى" أصبح بمثابة الأوسكار الذى ينتظره نجوم الرياضة المصرية والعربية كل عام أملاً فى تحقيق لقب الأفضل.

ولأنه الاستفتاء الأكبر فى الساحة الرياضية ــ حسب آراء الخبراء والنقاد ــ فإن نتائجه تكون محل اهتمام جميع نجوم الرياضة فى مصر، ولم يأت هذا من فراغ إنما لأننا نستطلع آراء شرائح واسعة وخبرات عريضة تعطى نتائج شديدة الدقة.. من خلال 200 شخصية رياضية نقادًا وخبراء ولاعبين سابقين وحاليين.. وإليكم النتائج بالتفصيل.

البداية بأفضل لاعب وهو اللقب الذى حصده عبدالله السعيد نجم النادى الأهلى ومنتخب مصر، الذى سجل الموسم الماضى 11 هدفًا مع فريقه كان لها دور كبير فى استعادة فريقه الدرع الغائبة عن دولاب الأهلى لمدة موسم واحد لمصلحة منافسه التقليدى الزمالك..

وهو ما جعله يغرد وحيدا فى المنافسة على لقب أفضل لاعب بـ147 صوتا ونافسه من بعيد نجم خط وسط الزمالك أيمن حفنى بـ17 صوتا ثم حسام غالى بـ9 أصوات. رغم احتراف رمضان صبحى لاعب الأهلى فى ستوك سيتى الإنجليزى فإن المشاركين فى التصويت رأوا أنه يستحق لقب أفضل صاعد والذى فاز به بـ65 صوتًا مقابل 49 صوتًا لمصطفى فتحى نجم الزمالك،

وجاء ثالثا كريم نيدفيد لاعب الأهلى أيضًا بـ36 صوتًا. للعام الثانى على التوالى يفوز إيهاب جلال المدير الفنى لمصر المقاصة بلقب أفضل مدرب، وهو ما يعنى أنه يسير على الطريق السليم فى تحقيق طموحه فى مجال التدريب، فى ظل طفرة الفريق الفيومى، ويحتل المركز الثانى هذا الموسم خلف الأهلى..

وحصد إيهاب جلال 136 صوتا وجاء ثانيا حسام حسن بـ35 صوتا ثم مؤمن سليمان بـ6 أصوات. بعد فترة من انحسار الأضواء إلى حد كبير عنه وتحديدا منذ تركة الأهلى عاد عصام الحضرى للظهور منذ انتقاله إلى نادى وادى دجلة، ومنه إلى المنتخب الذى أجاد فيه وتألق معه كثيرا،

وكان هذا دافعًا للكثير من الخبراء والنقاد لاختياره أفضل حارس مرمى بـ85 صوتا، وجاء ثانيا بـ60 صوتا أحمد الشناوى حارس مرمى الزمالك، وربما بسبب الإصابات التى أبعدته كثيرا الموسم الماضى عن فريقه والمنتخب ابتعد عن المركز الأول الذى حصده فى استفتاء العام الماضى، وحل جنش حارس الزمالك فى المركز الثالث بـ18 صوتًا.

نجح أحمد حجازى فى سد ثغرة دفاع الفريق الأحمر ليحقق معه لقب بطولة الدورى الموسم الماضى، وحصل على لقب أفضل مدافع بـ69 صوتا متفوقا على مدافعى الزمالك على جبر الذى حصل على 55 صوتا ومحمود الونش 33. وكانت كبرى المفاجآت فوز حسام باولو لاعب سموحة السابق والزمالك الحالى بلقب أفضل مهاجم بـ108 أصوات على حساب باسم مرسى الفائز باللقب فى استفتاء العام الماضى والذى حصد 54 صوتا فقط، وجاء ثالثا أحمد الشيخ لاعب الأهلى المعار إلى فريقه السابق مصر المقاصة بـ11 صوتًا.

قدم طارق حامد مستوى متميزا مع فريقه الزمالك الموسم الماضى، وكان له دور كبير فى ضبط إيقاع خط وسط الفريق الأبيض، كما تألق بعدها أيضًا مع المنتخب الأول فى كأس الأمم الأفريقية الأخيرة بالجابون التى فيها حصل منتخب مصر على لقب الوصيف، ونجح فى حصد لقب أفضل لاعب وسط بـ64 صوتًا متفوقًا على نجمى الأهلى الكابيتانو حسام غالى الذى حصل على 40 صوتًا، وعبدالله السعيد بـ27 صوتا، وتوزعت باقى الأصوات على أكثر من لاعب.

استعاد فريق الأهلى درع الدورى الموسم الماضى من غريمه التقليدى الزمالك، ولم يكن غريبًا أن يختاره أغلب الخبراء والنقاد أفضل فريق بـ73 صوتًا، وجاء المقاصة ثانيًا بـ67 صوتًا، والزمالك ثالثًا بـ33 صوتًا.. والغريب أن هذا هو نفس ترتيب جدول الدورى لهذا الموسم بعد الأسبوع رقم 20. تراجع الدولى إبراهيم نور الدين صاحب لقب أفضل حكم فى العام الماضى وحصد 47 صوتا، وتفوق عليه جهاد جريشة الذى شارك فى كأس الأمم الأفريقية الأخيرة وهو أحد الحكام المرشحين لإدارة مباريات كأس العالم 2018 بروسيا، وحصل على 84 صوتا وجاء ثالثا محمود البنا الذى حقق 16 صوتًا.

أيمن دجيش.. حكم مساعد ثابت المستوى، لذلك لم يكن غريبًا أن يغرد وحيدًا فى المنافسة على لقب أفضل مساعد للعام الثالث على التوالى بـ139 صوتا، وجاء ثانيا من بعيد تحسين أبوالسادات بـ15 صوتا، ثم محمود أبوالرجال بـ6 أصوات. النيجيرى ستانلى أوهاويتشى سجل 11 هدفًا الموسم الماضى مع ناديه وادى دجلة مما جعله محط أنظار العديد من الأندية لينتقل هذا الموسم لفريق الزمالك على سبيل الإعارة.. والذى حصل على لقب أفضل محترف أجنبى فى مصر بـ94 صوتًا، وجاء ثانيا الكونغولى كاسونجو مهاجم الاتحاد السكندرى بـ46 صوتا، ثم الغانى نانا بوكو لاعب المقاصة بـ13 صوتًا.

بزغ اسمه فى سماء التعليق الرياضى على مباريات الدورى؛ رغم أنه دخل عالم التعليق بالمصادفة عندما عرض عليه أحد المخرجين التعليق على مباريات فى الممتاز (ب) عام 2000 ولكن الاعتماد الرسمى له كمعلق كان 2006.. إنه أيمن الكاشف الذى حصد أفضل لقب معلق مصرى بـ56 صوتًا، وجاء محمد السباعى ثانيًا بـ26 صوتا، ثم مؤمن عبدالغفار بـ25 صوتا.

رغم أن قناة أون سبورت ظهرت إلى النور بشكلها الحالى فى منتصف عام 2016 فإنها ولدت عملاقة واستحوذت على نسب مشاهدة مرتفعة فاقت كل التوقعات، ولم يكن غريبًا أن تحصد المركز الأول فى اختيارات المشاركين بفارق كبير عن قنوات رياضية عريقة، وحصدت 104 أصوات، مقابل 52 صوتًا لقناة نايل سبورت، و25 صوتًا للنهار رياضة. لم يقتصر فوز أون سبورت بأفضل قناة رياضية لكنها حصدت أيضًا جائزة الاستوديو التحليلى نظرا للأسماء الكبيرة التى تضمها فى هذا المجال وحصلت على 97 صوتًا، مقابل 55 لنايل سبورت و9 أصوات لقناة دى إم سى.

للعام الثالث على التوالى يفوز أحمد شوبير بجائزة أفضل مقدم برامج رياضية بـ80 صوتا، ولم يأت هذا من فراغ حيث تمكن شوبير على مدى أعوام من عمل نقلة نوعية فى الإعلام الرياضى، وترك بصمة فى كل القنوات التى عمل بها وآخرها حاليا "صدى البلد" التى يقدم على شاشتها برنامج "الكرة مع شوبير" والذى يجتذب ملايين من محبى كرة القدم فى مصر والعالم العربي، وجاء مدحت شلبى الذى يعمل بأون سبورت ثانيًا بـ29 صوتًا، وثالثًا كريم شحاتة بـ24 صوتًا.

أحمد الأحمر لاعب الزمالك ومنتخب مصر لكرة اليد حصد لقب أفضل لاعب فى الألعاب الأخرى بـ50 صوتًا بعد المستوى المتميز الذى ظهر به الموسم الماضى سواء مع فريقه أو منتخب الفراعنة، وجاءت فى المركز الثانى هداية ملاك الحاصلة على برونزية أوليمبياد ريودى جانيرو فى التايكوندو بـ33 صوتًا، وحصد الرباع محمد إيهاب الحاصل على برونزية ريودى جانيرو أيضًا المركز الثالث فى الاستفتاء بـ26 صوتًا. لم يكن غريبا أن يحصد خالد قرنى مدرب منتخب مصر لرفع الأثقال لقب أفضل مدرب فى الألعاب الأخرى بـ55 صوتًا بعد تحقيق لاعبيه محمد إيهاب وسارة سمير ميداليتين برونزيتين فى أوليمبياد ريو،

وجاء مروان رجب مدرب منتخب كرة اليد فى المركز الثانى بـ22 صوتا، وحل ثالثا أيمن صلاح مدرب فريق الزمالك لكرة اليد بـ24 صوتًا. وبعد سيطرة منتخب الجزائر فى العامين الماضيين على لقب أفضل منتخب عربى، عادت مصر إلى ريادتها الكروية وحصد اللقب بعد تحقيقها نتائج جيدة جعلتها تتربع على عرش الأفضل عربيًا بـ64 صوتًا، مقابل 50 صوتًا لمنتخب الجزائر، وجاء منتخب السعودية ثالثا بـ41 صوتًا. كروان العرب التونسى عصام الشوالى..

اسم كبير فى التعليق الكروى على مستوى الوطن العربى.. دائمًا ما تجده حاضرًا فى المناسبات الكبيرة ليكون الاختيار الأول نظرًا لثقافته الكروية الموسوعية، وهو حاضر الذهن، صاحب أسلوب مميز لا يضاهيه فيه أحد، لذلك لم يكن مفاجأة حصوله على لقب أفضل معلق عربى للعام الثالث على التوالى بـ96 صوتًا، وجاء ثانيا مواطنه رءوف خليف بـ48 صوتًا، ثم المصرى على محمد على ثالثًا بـ14 صوتًا. أفضل موقع رياضى حصد المركز الأول "يلا كورة" بـ64 صوتًا، وثانيًا "فى الجول" بـ36 صوتًا، وثالثا "اليوم السابع" بـ29 صوتًا.

.......................

فيتشرات أزمة.. بسبب اسم أفريقى! تسبب كابونجو كاسونجو مهاجم الاتحاد فى أزمة طريفة خلال إجراء الاستفتاء.. حيث كان اسمه والنطق به سببا فى اختلاف طريقة الكتابة والنطق.. حيث وقع كل من اختاره أفضل لاعب أجنبى فى مصر فى خطأ نطق الاسم.. فمرة هو كاتونجو ومرة كابونجو.. وثالثة كاسنبو.. وأخيرا كاسونجو.. ويبدو أن المشاركين لم يكونوا قد تعودوا سماع الاسم جيدا لأنه كان حديث عهد بالدورى.. الطريف أن معظم المشاركين فى الاستفتاء أكدوا أن هذا اللاعب سيكون فى الأهلى أو الزمالك فى الموسم الجديد.. وهو ما جعله يتألق برغم أنه لم يمر على وجوده فى مصر إلا 3 أشهر خلال إجراء الاستفتاء. الدولى يكسب!

لم يختر المشاركون فى الاستفتاء أى حكم غير دولى إلا نادرًا.. وانصب اهتمامهم على الدوليين فقط وتوزعت اختياراتهم بين إبراهيم نورالدين ومحمود البنا ومحمد الحنفى وجهاد جريشة ومحمود عاشور ومحمد معروف.. المشاركون أكدوا أن هناك حكامًا آخرين يستحقون لقب الأفضل لكن الدوليين يتفوقون فى التصنيف الرسمى بحصولهم على لقب دولى، لذا انحصرت اختياراتهم بين هؤلاء الحكام الذين يشاركون فى إدارة مباريات خارجية مما يجعلهم دائما تحت الأضواء.

احتراف رمضان صبحى.. مشكلة! كان احتراف رمضان صبحى لاعب الأهلى فى ستوك سيتى الإنجليزى مثار حيرة للعديد من المشاركين.. حيث رأوا أنه لا يوجد نجم صاعد يستحق الاختيار.. وربما كانوا مضطرين لاختياره فى الكثير من المرات ومرات أخرى لكريم نيدفيد وأكرم توفيق ومصطفى فتحى ومحمد هانى. الحضرى.. يتألق قبل الأوان!!

برغم ظهور الحضرى كثيرا خلال الاستفتاء بأنه الأفضل فى حراسة المرمى فإن هناك عددا من المشاركين فى الاستفتاء أكدوا أن الحضرى يلعب بأقل الإمكانات لأنه لا يظهر مستواه الحقيقى إلا فى المباريات الدولية.. بعضهم قال إن الحضرى بمستواه فى الدورى سيكون فى غاية تألقه مع المنتخب فى حال مشاركته فى كأس الأمم الأفريقية بالجابون وهو ما حدث بالضبط. حسام غالى.. حبة فوق وحبة تحت عدد ليس بالقليل من المشاركين فى الاستفتاء اختاروا حسام غالى لاعب وسط الأهلى "بالسمعة"..

الطريف أن هؤلاء اعترفوا بأن مستوى غالى حبة فوق وحبة تحت.. لذا فإنهم قرروا اختياره على اعتبار تألقه الجزئى ولأنه حالة خاصة ولاعب من طراز مختلف ولا يعنى ابتعاده عن مستواه فترة عدم جدارته بأن يكون الأفضل سواء فى مصر أو فى خط الوسط. محمد صلاح الأفضل.. "بالعافية" محمد صلاح نجم روما ومنتخب مصر..

كان حاضرا فى الاستفتاء فى عدد كبير من الفئات سواء أفضل لاعب فى مصر ولاعب وسط وغيرهما.. وعندما سألنا عن سبب اختيار البعض له أفضل لاعب فى مصر برغم أنه محترف فى الدورى الإيطالى جاء الرد بأن تألقه بالخارج يجعله الأفضل فى مصر وخارجها وهو فخر لكل مصرى لأنه يجعل اسم مصر يتردد دائما لذا فإنه يستحق أن يكون بطلا لكل المراكز!!

عبدالعال يستعيد "القماشة القديمة" لم يتخل رضا عبدالعال نجم الأهلى والزمالك الأسبق عن صراحته المعهودة.. فجاءت اختياراته غريبة من وجهة نظر غيره.. منطقية وطبيعية حسبما يرى.. ومنها أنه لا يوجد حكم فى مصر يستحق أن نقول عليه الأفضل ولا مساعد.. كما رفض الاعتراف بأى استوديو تحليلى فى الفضائيات علاوة على أى لاعب فى الألعاب الأخرى. عبدالعال الذى كان يتم وصفه بأنه "قماشة ثانية" وهو لاعب.. رأى أن حسام عاشور هو أفضل لاعب فى مصر ولسنوات ماضية ومقبلة لأنه الوحيد الذى استطاع الحفاظ على مستواه..

مهاجما الأرجنتينى هيكتور كوبر الذى لم يعطه الفرصة نهائيا.. عبدالعال يؤكد دائما أن اختياراته بعيدة عن المجاملات.. بل بالأرقام والمنطق والواقع.. وهى أيضا قماشة ثانية. الذئاب.. ينحازون للأصفر مدربو المقاولون ولاعبوه القدامى.. ظهر انحيازهم الواضح لبعضهم البعض خلال الاستفتاء.. حيث اختار لاعبوه القدامى زميلهم محمد عودة أفضل مدرب..

وعندما جاء الدور على الأخير فى الاختيار كان على العهد والوعد حيث رأى أن محمود أبوالسعود حارس مرمى المقاولون العرب هو الأفضل من بين حراس مرمى الدورى وكذلك إبراهيم عادل أفضل مدافع.. مؤكدا فى تبرير اختياراته أن الإعلام كثيرا ما يجعل البعض نجوما على حساب آخرين برغم أن هناك جنودا مجهولين يستحقون إلقاء الضوء عليهم. باولو..

مصدر إعجاب المدافعين القدامى يبدو أن حسام باولو مهاجم الزمالك الحالى وسموحة السابق لديه من الإمكانات المهمة التى جعلت عددا كبيرا من النجوم القدامى ممن كانوا يلعبون فى المراكز الدفاعية يختارونه أفضل مهاجم.. ومنهم جمال السيد مدافع الأهلى الأسبق وحسام غويبة مدافع المصرى الأسبق وأبوطالب العيسوى مدافع الإسماعيلى وغيرهم الكثير. هؤلاء المدافعون القدامى رشحوا باولو لأنهم رأوه يمتلك كل مقومات المهاجم الجيد علاوة على أنه هداف قدير ويستطيع أن يترجم ربع الفرصة لهدف وهو أهم ما يميزه. الألعاب الأخرى..

شهيدة عدد كبير من الذين أدلوا بأصواتهم فى الاستفتاء ابتعدوا كثيرا عن الحديث عن أبطال الألعاب الأخرى لأنهم غير متابعين.. لذا رفضوا ترشيح الأبطال فى حين كان عدد قليل منهم متابعا وبشكل جيد للنجوم حتى إنهم كانوا يذكرون أسماء مدربيهم وسبب ترشيحهم.. وعندما سألناهم عن السبب وراء هذه المتابعة برغم أنهم بعيدون عن هذه الألعاب والألقاب كان ردهم أنهم يحبون متابعة أى بطل وتحديدا ممن يرفعون اسم مصر عاليا فى المحافل الدولية.

لوحة الشرف أفضل لاعب أفضل لاعب صاعد أفضل مدرب أفضل حارس مرمى أفضل مدافع أفضل مهاجم أفضل لاعب وسط أفضل فريق أفضل حكم أفضل حكم مساعد أفضل محترف أجنبى أفضل معلق كرة قدم أفضل قناة رياضية أفضل استوديو تحليلى أفضل مقدم برامج رياضية أفضل لاعب فى الألعاب الأخرى أفضل مدرب فى الألعاب الأخرى أفضل منتخب عربى أفضل معلق عربى أفضل موقع رياضي الفائز عبدالله السعيد رمضان صبحي إيهاب جلال عصام الحضرى أحمد حجازى حسام باولو طارق حامد الأهلى جهاد جريشة أيمن دجيش ستانلي الكاشف أون سبورت أون سبورت أحمد شوبير أحمد الأحمر خالد قرنى مصر الشوالى يلا كورة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق