ضحايا القصف الإعلامى من الجبلاية
عبد الشافي صادق
12
125
ما كل هذا العبث الذى يحدث فى الرياضة المصرية.. ما كل هذه الفوضى والحرب على الكراسى والقتال لأجل المناصب والمكاسب.. فى اتحاد كرة القدم ممنوع الكلام ومرفوض التعليق على الحقائق والأحداث، مادام أنها ليست على هوى ومزاج المسئولين فى الجبلاية

ومطلوب من الجميع التصفيق والتهليل حتى لو كان أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة ليسوا على صواب، وأن ما يفعلونه مخالف للقانون وضد الأعراف والتقاليد.. وأى شخص يقول الحقيقة ويدافع عنها يجد نفسه مستهدفًا وتحت مرمى القصف الإعلامى من المنصات الإعلامية التى يعمل بها المسئولون فى اتحاد الكرة، وهى المنصات التى تحظى برعاية الشركة الراعية لاتحاد الكرة..

وهى الشركة التى هاجمت الدكتور كرم كردى عضو مجلس الإدارة وتوعدته بالملاحقة وأصدرت فيه بيانات لمجرد أنه قال رأيه فى علاقة هذه الشركة بالاتحاد.. وبارك العاملون فى المنصات الإعلامية الهجوم على زميلهم من هذه الشركة.. ونفس المنصات قامت بعملية قصف إعلامى للدكتور كرم كردى وفتحوا عليه كل مدافع الاتهامات، لكونه تجرأ على فضح العلاقة بينهم وبين الشركة الراعية.. وأحالوه إلى التحقيق، ولم يجد أحد يدافع عنه فى ظلّ هذا القصف الإعلامى المكثّف،

ولم يجد الحماية من أحد، وطالبوه بالاعتذار لهم حتى ينجو بنفسه، وهو ما حدث بالفعل.. والمهندس هشام حطب رئيس اللجنة الأوليمبية تعرض لقصف أشد ضراوة وأشد فتكًا حين طالب أعضاء مجلس الإدارة بالاستقالة من مناصبهم تنفيذًا للحكم القضائى بحل مجلس إدارة اتحاد كرة القدم وعدم جرجرة الكرة المصرية إلى ساحات المنظمات الدولية مثل الفيفا والمحاكم الرياضة..

وكان نتاج هذا القصف الإعلامى هو مطالبة المهندس هشام حطب بالاستقالة والرحيل من اللجنة الأوليمبية بتهمة الخطأ فى الذات الكروية، وفتحوا عليه نيرانهم من منصاتهم ولم يجد سوى إصدار بيان تنصّل فيه من تصريحاته وتبرأ منها واتهم من نشروها بإثارة الفتنة والوقيعة بين اتحاد كرة القدم واللجنة الأوليمبية، ومؤكدًا فى بيانه أنه يحترم الميثاق الأوليمبى ويحافظ عليه.. وأن مجلس الإدارة منتخب من الجمعية العمومية..

المهندس هشام حطب أصدر هذا البيان حتى ينجو من القصف الإعلامى ولم يضع فى حسبانه أنه تضامن مع مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق برئاسة جمال علام ورفع دعوى قضائية أمام المحاكم المصرية لمنع حله، ولم يعتبر هذا الأمر تدخلاً حكوميًا ولا يتفق مع الميثاق الأوليمبى.. ياحضرات أصحاب المناصب يستخدمون كل أسلحتهم فى القصف الإعلامى للحفاظ على المكاسب..

وياريت يسمعوا الفنان الكبير لطفى بوشناق (خدوا المناصب والمكاسب لكن خلو لى الوطن) وهنا أقصد مصلحة الكرة المصرية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق