مارادونا فى 500 ساعة سينما
سيد محمود
12
125
حدث سينمائى رياضى ينتظره العالم وهو فيلم (مارادونا) فما تم تقديمه من أعمال سينمائية عن نجوم الرياضة سواء وثائقى أو روائى طويل لا يضاهى هذا العمل الذى انتهى مخرجه العالمى أسيف كباديا من تصويره ليعرض فى العام المقبل.

الفيلم من النوع الوثائقي ويضم أكثر من 500 ساعة من اللقطات التي لم يسبق لها مثيل، وهو يركز على مهنة لاعب كرة القدم الشهير دييغو مارادونا الذي لعب لنابولي في الثمانينات. وتأتى أهمية الفيلم كونه من إخراج كباديا أحد أهم صُناع السينما فى العالم والحائز على العشرات من الجوائز العالمية منها جائزة الأوسكار وأربع مرات جائزة بافتا، والجائزة الثانية في قسم سينفونداتيون من مهرجان كان السينمائي الدولي لعام 1998.

وكباديا معروف بقدرته على استكشاف الشخصيات التي تعيش في المناظر الطبيعية الخالدة والتى أثرت فى البشرية. وكانت لأفلامه نجاحات مبهرة فى شباك التذاكر في جميع أنحاء العالم، فضلاً عن الإشادات النقدية بأعماله فى شتى وسائل الإعلام العالمية. كباديا ولد في هاكني عام 1972، ودرس صناعة الأفلام في الكلية الملكية للفنون،

ويُعد فيلمه الأخير "إيمى واينهاوس" الذى يحكى مشوار حياتها أحد التحف الفنية التى عُرضت العام الماضى، وحاز على جائزة أفضل فيلم فى مهرجانات عدة آخرها استفتاء جمعية النقاد المصريين..

وفاز بأوسكار أفضل فيلم وثائقى، والفيلم الأوروبى وغيرها من الجوائز. أما فيلمه عن مارادونا فهو الحدث الأهم الذى ينتظره العالم، إذ أنه يرصد مشوار اللاعب فى موسوعة سينمائية طويلة لا يترك شيئًا من مشواره المتنوع إلا ورصده، وهناك سيرة يحكيها مارادونا عن نفسه وعن كل محطاته بما فى ذلك تدريبه فى الخليج. دييغو أرماندو مارادونا من مواليد (30 أكتوبر سنة 1960) هو لاعب كرة قدم أرجنتيني واللاعب الأكثر إثارة للجدل في تاريخ الكرة ويعتبره الكثيرون أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم. لعب في أربع بطولات كأس العالم، بما في ذلك بطولة المكسيك عام 1986،

حيث قاد الأرجنتين بالفوز على ألمانيا الغربية في المباراة النهائية، وفاز بجائزة الكرة الذهبية بوصفه أفضل لاعب في البطولة. في نفس البطولة في جولة الربع النهائي، سجل هدفين في المباراة التي جمعتهما مع منتخب إنجلترا بنتيجة 2/1 وهما الهدفان اللذان دخلا تاريخ كرة القدم، لسببين مختلفين, الأول كان عن طريق لمسة بيده المعروفة باسم (يد الإلـه)، في حين أن الهدف الثاني كان من (66 ياردة) راوغ بها لاعبي منتخب إنجلترا الستة، وتم اختيار ذلك الهدف كهدف القرن العشرين.

يعتبر مارادونا واحدًا من الشخصيات الرياضية المثيرة للجدل، تم توقيفه من كرة القدم لمدة 15 شهرًا في عام 1991 بعد ثبوت تعاطيه مخدر الكوكايين في إيطاليا، وتم إرساله إلى بلاده من كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة بعد ثبوت تعاطيه مادة الايفيدرين. وبعد تقاعده من اللعب في عام 1997, زاد وزنه، لكنه سيظل أيقونة كرة القدم العالمية الأكثر سحرًا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق