رئيس الكاف لم يزُر الجبلاية.. ليه؟
عبدالشافى صادق
12
125
هناك أمور لا يمكن تجاهلها ولا يمكن التعامل معها على أنها عادية ولا يجب إغفالها ولابد أن يشغل الناس أنفسهم بها.. لكونها أمورًا مهمة وفيها تفاصيل كثيرة ربما تؤدى إلى أحداث كبيرة.. ومن هذه الأمور التى لابد من التوقف عندها طويلاً وأخذ نفسًا عميقًا هى زفة الحاج أحمد مدغشقر رئيس الاتحاد الأفريقى لكرة القدم الجديد وهى الزفة التى كانت مصحوبة بهوجة من التهليل والتطبيل

وركوب الأمواج وإطلاق الشائعات.. قبل انتخابات الاتحاد الأفريقي بثلاثة أشهر توقعت فوز الحاج أحمد برئاسة الكاف لأسباب كثيرة منها التغيير والفساد الذى بات للركب فى الكاف ويحمل بصمات عيسى حياتو..

لكن الفساد وحده لم يكن كافيًا لإسقاط حياتو، وكان لابد من قوة جبارة وذراع طويلة لإنجاز هذه المهمة، وكانت هذه الذراع الطويلة عند السويسرى جيان إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولى الذى تعهد فور وصوله إلى السلطة بالخلاص من كل رجال جوزيف بلاتر،

وبدأت المرحلة الأولى من هذه المهمة فى الكونكاكاف ثم أمريكا اللاتينية، وجاء الدور على القارة الأفريقية وتولى إنفانتينو بنفسه عملية تطهير الكاف والفيفا ولا تزال عملية التطهير مستمرة..

وفى زفة أحمد أحمد الرجل الذى أنهى أسطورة حياتو خرج علينا البعض من منابرهم يروجون لزيارة الحاج أحمد مدغشقر للجبلاية، وأن المسئولين فى الجبلاية يجهزون احتفالاً كبيرًا لهذه الزيارة، وراح تجار الكلام يروجون إلى أن زيارة الحاج أحمد للجبلاية هى رد للجميل.. وروجوا إلى أن هناك تكريمًا كبيرًا ينتظر الحاج أحمد مدغشقر..

وجاء أحمد أحمد إلى القاهرة ومكث فيها خمسة أيام، وأقام فى جناح الكاف بأحد الفنادق الفاخرة على النيل، وطوال هذه الفترة لم يلتقِ الحاج أحمد بأحد بناء على رغبته، ورفض مقابلة الكثيرين ورفض دعوات رسمية كثيرة..

وفى الوقت الذى كان ينتظر فيه الجميع زيارة رد الجميل كان رئيس الكاف يستقل طيارته ويسافر إلى المغرب وحضر هناك مباراة المغرب مع تونس الودية فى الملعب، ثم قام بزيارة مقر الاتحاد المغربى وعقد به مؤتمرًا صحفيًا فى حضور رئيسه فوزى لكجع الذى وزع عليه كلمات الإطراء والإعجاب والشكر لدوره فى دعمه فى الانتخابات،

وأن يضع يده فى يد فوزى لإعادة ترتيب الكاف.. سافر الحاج أحمد وترك خلفه الكثير من التساؤلات من نوعية لماذا لم يزر الجبلاية؟ ولماذا لم يحضر مباراة مصر والجابون الودية ولماذا أغلق تليفونه؟.. الإجابة فيها مفاجآت كثيرة.. سأقولها لحضرتكم فى الوقت المناسب.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق