ثورة إيناسيو فى الزمالك :صلاح أول الضحايا.. والدور على هؤلاء
عبد الشافي صادق
12
125
عندما يقول البرتغالى أوجستو إيناسيو المدير الفنى الجديد لفريق الزمالك إنه لن يسمح لأحد بالتدخل فى عمله.. وأنه المسئول الأول والأخير فى الفريق.. فلابد أن نتوقف طويلاً ونستمع له.. وحين يقول إنه وراء الاستغناء عن محمد صلاح وإبعاده عن الجهاز الفنى والاستغناء عن مدرب الأحمال رودريجو، فهذا يعنى أن المدرب البرتغالى يريد العمل بجد جدًا..

والدليل أنه يقول: أنا لم آتِ إلى مصر للفسحة، ولكن للعمل الشاق فى نادى الزمالك، وعدم النوم نهائيًا، وأن ساعات العمل قد تصل إلى عشرين ساعة يوميًا..

كل هذه الكلمات تشير إلى أن أوجستو إيناسيو جاء إلى ميت عقبة لقيادة ثورة تطهير واسعة فى الفريق بدأت بالاستغناء عن محمد صلاح المدرب العام الذى يلقى دعمًا ومساندة من المستشار مرتضى منصور رئيس النادى الذى كان يراهن عليه طوال السنوات الماضية عقب كل عثرة يقع فيها الفريق، للقيام بدور التسليم والتسلم بين الأجهزة الفنية التى وصل عددها إلى 16 مديرًا فنيًا منذ عام 2014 وحتى الآن، منهم ثلاثة مدربين من البرتغال هما جيسفالدو فيريرا الذى حقق مع الفريق بطولتى الدورى وكأس مصر وباتشيكو والأخير إيناسيو، الذى يُعد أيضًا المدرب الأجنبى الخامس هذا العام وحتى الآن فقد سبقه كل من البرازيلى باكيتا والاسكتلندى ماكليش.

قبل أن نرصد وجهة نظر أوجستو إيناسيو فى الفريق واللاعبين هناك أشياء لابد من الوقوف عندها لكونها تحدث داخل الكواليس، وهى أشياء تشير إلى قوة شخصية المدير الفنى الجديد وتحدد ملامح أحلامه فى البيت الأبيض.. ربما يظن البعض أن محمد صلاح هو أول الضحايا لثورة التطهير للمدرب البرتغالى، لكن هذه الظنون ليست فى محلها..

إيناسيو لا يعرف الهزار أو التهريج فى عمله وفى جلساته مع المسئولين كان كلامه واضحًا وصريحًا، وهو أنه الرجل الأول فى الفريق وممنوع التدخل فى عمله وقراراته غير قابلة للنقاش من أحد، وأنه ليس فى حاجة إلى مدير كرة، وأنه يفضل أن تكون علاقته مع إدارة النادى مباشرة دون وساطة من أحد، لأن لديه القدرة على التعامل مع الإدارة فى حال الحاجة إلى القيام بدور منها فى مساعدة الجهاز الفنى، وأن دور مدير الكرة من الممكن أن يقوم به المدير الإدارى للفريق، مادام أن المدير الفنى هو صاحب القرار الأول والأخير.

وأصر أوجستو إيناسيو على وجود الجهاز المعاون الذى اختاره ويرتاح فى العمل مع أعضائه ويضم ثلاثة مدربين وهم كارلوس ميجيل مدرب عام وبيدرو موريرا مساعد ومحلل أداء وجواو تفاريز مدرب الأحمال، والأخير صمّم إيناسيو على وجوده فى الجهاز الفنى لعدم قناعته بمدرب الأحمال رودريجو الذى وصفه بأنه مدرب فى لعبة الكاراتيه وليس فى أحمال كرة القدم حسب المعلومات القادمة من الكواليس. ورودريجو عمل مع كل المدربين السابقين ولم يعترض عليه أحد..

وهناك معلومات تشير إلى أن إيناسيو لا يريد معه علاء على المدرب المساعد لرغبته فى تقليل عدد أعضاء الجهاز الفنى والتركيز فى الاختصاصات. ويعتبر أوجستو إيناسيو أنه فى مهمة شاقة ولن ينام حتى يعيد إلى الزمالك قوته وأنيابه، مؤكدًا أن الزمالك يضم لاعبين كبارًا، ولكن الفريق بدون روح ويفتقد الجماعية فى اللعب والأداء..

والدورى المصرى صعب جدًا وخلال المرحلة المقبلة ممنوع الكلام مع الإعلام نهائيًا لأجل التركيز فى العمل. إيناسيو وجهازه المعاون وقعوا عقودًا مع النادى لمدة سنة ونصف السنة والراتب الشهرى للمدير الفنى أربعون ألف دولار وفيه شرط جزائى ثلاثة أشهر وحصل على مقدم عقد شهر واحد فقط.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق