بأمر الانتخابات.. متعب ممنوع من دخول الزمالك
محسن لملوم
12
125
رغم تجديد عماد متعب عقده مع الأهلى لمدة موسم واحد فإنه يوما بعد يوم تزداد الأمور سوءا بين مهاجم الأهلى والمدير الفنى حسام البدرى وهو ما قد يعجل برحيل اللاعب فى أقرب وقت عن النادى، ويمكن القول إن أيام "متعب" فى الأهلى أصبحت معدودة وأنه لا مفر من رحيله عن ناديه.. وبدون شك سيكون وادى دجلة هو النادى الأقرب لاستقبال متعب قى صفوفه الموسم المقبل.

الجميع اعتقد أن أزمة عماد متعب مع الأهلى انتهت فور تجديد عقده لمدة موسم، ولكن فاجأ متعب الكل بأن الأمور لم تنته بعد وأنه جدد عقده فقط لأنه لا يمكن أن يرفض للنادى الأهلى طلبًا، لكنه فى الوقت نفسه يرفض أن يكون تجديد عقده أشبه بالتكريم، وعلى حد قوله فإنه يرفض أن يتقاضى أموالا وهو يجلس على الدكة لمجرد أنه أحد نجوم الفريق الكبار، وهذه التصريحات التى أثارت الكثير من الجدل داخل النادى قبل أن يغلق الأهلى الملف بتوقيع عقوبات على أى لاعب يتحدث للإعلام،

لكن الحقيقة أن متعب فتح باب الرحيل عن الأهلى فى ظل تجاهل المدير الفنى حسام البدرى فى الفترة الأخيرة والتى بدأت باستبعاده من قائمة مباراة الفريق أمام الداخلية فى الأسبوع قبل الماضى بحجة عدم جاهزيته لكنها فى الحقيقة كانت أسبابًا تأديبية عقب تصريحات متعب، والغريب أن ثانى أيام مباراة الداخلية خاض الأهلى مباراة ودية أمام فريق منوف والتى شارك فيها أغلب لاعبى الفريق إلا أنه وعلى غير المعتاد تم استبعاد متعب من اللعب فى المباراة الودية، ثم جاءت مباراة بتروجت الأخيرة وخرج أيضا متعب من قائمة الفريق، وإذا كان متعب يشارك بشكل طبيعى مع زملائه فى التدريبات إلا أنه من الملاحظ وجود حالة من الخصام الشديد بين اللاعب ومدربه حيث اقتنع متعب بأنه خرج تماما من حسابات المدرب وبالتالى فإنه يحرص على الابتعاد عنه لأن لسان حاله يقول إنه لا جدوى مع البدرى..

وفى المقابل أيضا يصر البدرى على تجاهله خاصة أنه وجد ضالته الهجومية فى كوليبالى الذى تألق بشكل كبير فى الفترة الأخيرة ليفرض نفسه على تشكيلة الفريق الأساسية ويجد حلولا كبيرة للمدرب الذى كثيرا ما عانى أزمة المهاجمين خاصة بعد إصابة مروان محسن وأجاى وتذبذب مستوى عمرو جمال، لكن تألق كوليبالى حل الأزمة وفى نفس الوقت قلل من فرص متعب فى المشاركة وأصبح المهاجم رقم 4 بعد كوليبالى وعمرو جمال وأجاى.

من جانبه حاول مدير الكرة سيد عبدالحفيظ التوسط لحل الأزمة بين الطرفين إلا أنه فوجئ بإصرار كبير من المدرب واللاعب على الخصام، فمن ناحية علم متعب أنه لا مكان له بالفريق فى الفترة المقبلة بالرغم من تصريحاته الوردية عن علاقته بالبدرى وبأنه من أوائل من ساعدوه فى النادى وأن علاقتهما أكبر من علاقة لاعب بمدرب، لكن كل ذلك لم يشفع لدى متعب بأنه سيكون له دور فى الفريق فى الفترة المقبلة..

أما حسام البدرى فقد فاجأ عبدالحفيظ بأن متعب يتعمد انتقاد المدرب أمام زملائه اللاعبين وأن الأمر وصل إلى حد القول بأن البدرى لا يفهم فى كل شىء!! والطريف أن البدرى أكد لعبدالحفيظ أن متعب فى إحدى المباريات الودية والتى كانت أمام فريق الشرقية للدخان كان يتعمد إضاعة الأهداف رغم سهولتها وذلك كنوع من التعبير عن غضبه من الجهاز الفنى لأن لسان حاله يقول إنه حتى لو سجل عشرات الأهداف فإنه لن يشارك فى المباريات بدليل أنه سبق أن سجل أهدافا مهمة للفريق فى أوقات صعبة لكن فى النهاية لم يتغير من الأمر شىء وبقى خارج الحسابات.

البدرى حسم الأمر لسيد عبدالحفيظ بالقول إنه لو سامح متعب فيما فعله فإن ذلك سيفتح الباب أمام أى لاعب يغيب عن المباريات أن يفعل ما فعله متعب، لذلك قرر إغلاق الباب أمام أى محاولات للصلح، وربما يكون البدرى فعل ذلك حتى لا تنجح محاولات الصلح، وبالتالى يكون مجبرا على إشراك متعب فى المباريات المقبلة وهو فى الحقيقة خرج من حساباته بشكل كبير جدا.

ولمن لا يعلم فإن البدرى فى أكثر من مرة كان يطلب من رئيس النادى المهندس محمود طاهر الاستغناء عن متعب لأنه لن يفيد الفريق فى الفترة المقبلة إلا أن طاهر كان يحسب الأمور بشكل آخر وهو خوفه من ثورة الجماهير ضده لأن متعب أحد نجوم الفريق الكبار وحتى لا يتكرر السيناريو الذى سبق وحدث مع التوأمين حسام وإبراهيم حسن والذى خلق نوعا من الجدل بين جماهير الفريق على مجلس الإدارة وقتها خاصة أن طاهر نفسه قام بدعوة التوأمين حسن فى احتفالية الأهلى بصفته النادى الأكثر تتويجا فى العالم،

وفى الوقت الذى صرح مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك أنه لا يمانع فى انتقال متعب لصفوف الزمالك ولكن بشرط أن يعلن الأهلى أنه لا يريده وهو الأمر الذى زاد من الضغوط على إدارة الأهلى التى تخشى من رحيل متعب إلى الزمالك، وبالتالى ربما تشهد تألقه خاصة فى مباراة القمة أمام الأهلى ووقتها الجماهير لن ترحم مجلس الإدارة الذى يسعى لتجميل وجهه فى الشهور المقبلة،

خاصة أنه يستعد لانتخابات ربما تكون ساخنة جدا مطلع العام المقبل ولا يريد بالطبع التعرض لأية مواقف قد تعمل على التقليل من فرصه لمصلحة المنافسين. أمام كل ذلك وجد مجلس الإدارة ضالته فى نادى وادى دجلة الذى أعلن مدربه أحمد حسام ميدو أنه يرغب فى ضم اللاعب وأنه بالفعل جلس مع رئيس النادى ماجد سامى وأعلن عن رغبته فى ضم متعب وأكد ميدو أنه يجد فى متعب ما لا يجده فى أى لاعب آخر ألا وهو حاسة التهديف التى يراها متوفرة فى متعب دون غيره من المهاجمين وهى التى تساعده فى التهديف رغم قلة مشاركاته وضيق الوقت الذى يشارك فيه، إلا أن إمكاناته الكبيرة تجعله يتفوق علي الكثيرين وهو ما يريده ميدو على حد قوله،

واختتم ميدو كلامه بأنه إذا أراد متعب اللعب لفترة أطول فى المباريات فإن ذلك سيجده فى وادى دجلة فقط. الأيام القليلة المقبلة ستشهد نهاية الصراع الداخلى بين عماد متعب ومدربه حسام البدرى والتى قد تشهد مشاركات قليلة للمهاجم المخضرم وربما يسجل منها أهدافا قاتلة تفيد الفريق، إلا أنه من المؤكد هو رحيل قناص الأهلى إلى فريق وادى دجلة فى نهاية الموسم الحالى لأنه يعتبر الحل الأمثل للجميع والذى يرضى جميع الأطراف، فهو ما يريده حسام البدرى كمدرب للفريق، وأيضا ما يريده متعب باللعب لفترات أطول فى المباريات والأهم من كل ذلك هو خروج الإدارة من الأمر بأقل الأضرار حتى لا يتأثروا قبل الانتخابات فى العام المقبل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق