حتى الثانى.. صعب يا زمالك
عاطف عبد الواحد
12
125
يغرد منفردًا فى الصدارة.. لا يجد منافسة حقيقية فى طريقه للاحتفاظ بلقبه كبطل للدورى.. فى حين يجد الزمالك صعوبة فى الوصول إلى المركز الثانى المؤهل للمشاركة فى بطولة دورى أبطال أفريقيا بعد مرور 22 جولة من عمر الدورى.. يتربع الأهلى على القمة بـ58 نقطة.. الوحيد فى المسابقة الذى لم يتذوق طعم الخسارة.. حقق الفوز فى 18 مباراة ولم يتعادل إلا فى أربع مباريات فقط.

وجاء آخر انتصارات الأهلى على حساب بتروجت فى مباراة عرفت مواصلة الإيفوارى سليمانى كوليبالى تألقه وأهدافه.. فبعد الثنائية التى سجلها فى الداخلية..

أحرز هدفًا فى مرمى فريق المعلم حسن شحاتة من تمريرة لحسام عاشور الذى كان رجل المباراة الأول. سجل كوليبالى ثلاثة أهداف فى مباراتين فقط وبالتحديد أكثر فى 125 دقيقة وتفوق على النيجيرى ستانلى مهاجم الزمالك والذى انضم للفريق الأبيض معارًا من جانب وادى دجلة وشارك فى 17 مباراة ولم يحرز سوى هدفين فقط..

هدف فى المقاولون العرب وآخر فى طلائع الجيش. حل كوليبالى أزمة الهجوم الأحمر والذى سبب صداعًا ومشكلة لحسام البدرى وخاصة بعد إصابة مروان محسن وسيجعل من أيام عماد متعب معدودة فى القلعة الحمراء، والمحيّر أن البدرى لم يكن مقتنعًا بالمهاجم الإيفوارى خلال الشهرين الماضيين ودخل فى أزمة مع لجنة الكرة بسببه حيث راح كل منهما يتنصل من التعاقد معه.

ورد كوليبالى فى الملعب وقاد الأهلى ليبتعد فى صدارة الدورى.. وينافسه من على بُعد المقاصة الذى تنتظره مواجهة صعبة أمام الزمالك يوم السبت المقبل..

وأى نتيجة فى مصلحة الأهلى وخاصة هزيمة الفريق الفيومى ستحسم شكل المنافسة، الفريق الذى يلعب فى محافظة الفيوم يملك 45 نقطة مقابل 40 نقطة للفريق الأبيض قبل مباراة إنبى الذى نال ثلاث هزائم متتالية جعلته يتراجع خطوات إلى الخلف.. يبتعد عن الصدارة بـ18 نقطة كاملة (لديه مباراة مؤجلة مع طلائع الجيش) بل إن الوصول إلى مركزه المفضل لن يكون بالأمر السهل فى ظل النتائج والعروض التى يقدمها فريق المدرب إيهاب جلال وآخرها الفوز على المقاولون العرب فى الجبل الأخضر بهدفين من ضربت جزاء لأحمد الشيخ وحسين الشحات بعد مباراة متوسطة المستوى. الزمالك انهزم من المقاصة بهدف ومن سموحة بهدفين ثم من الشرقية بهدف فى مباراة كانت الأولى والأخيرة لمحمد صلاح كمدير فنى حيث تمت الإطاحة به بعدما رفض البرتغالى إيناسيو وجوده فى جهازه المعاون..

ولا نذيع سرًا إذا قلنا إنه تم التخلص منه بصورة غير جيدة.. وكان آخر من يعلم بخروجه من الجهاز الفنى ورفض حرس الحدود إعادته مرة أخرى لتكون خسارته كبيرة، وإذا كان صراع القمة يبدو هادئًا فى ظل حسم الأهلى القمة.. فإن الصورة تبدو مختلفة فى معركة الهبوط إلى القسم الثانى. النصر للتعدين واصل تألقه مع أحمد كشرى..

فاز على الداخلية على ملعبه فى العباسية بهدف حمادة جلال بعد أن ضرب مصيدة التسلل التى يلعب بها فريق المدرب أشرف قاسم. فوز النصر جعله يصل إلى النقطة الـ16 فى الوقت الذى تجمّد فيه رصيد الداخلية عند 17 نقطة وأصبح فى قلب الخطر.

وأنهى وادى دجلة صحوة الشرقية (فاز الفريق مع عماد النحاس على المقاولون العرب والزمالك) وتفوق عليه بهدفين.. من خطأ لمدافع الشرقية سجل عمر مرموش الهدف الأول، وأضاف محمد هلال الهدف الثانى ليتوقف رصيد فريق المدرب عماد النحاس عند 14 نقطة بقى فيها فى المركز الأخير.. ويحتاج إلى ما يشبه المعجزة من أجل البقاء فى الدورى.

الجولة الـ24 من عمر الدورى انطلقت يوم الأحد الماضى بثلاث مواجهات وتأجلت مباراتا طنطا مع المصرى والإسماعيلى مع سموحة بسبب مشاركة الفريق البورسعيدى والفريق السكندرى فى بطولة الكونفيدرالية الأفريقية

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق