طارق خيرى المدير الفنى لسلة الأهلى: أنا مدرب بروحين
محمد السقا
12
125
استعادت سلة الأهلى بريقها من جديد بعدما عاد الفريق لحصد البطولات التى غابت عنه منذ فترات طويلة، وفى هذا الحوار يوضح طارق خيرى أسباب صحوة الفريق، وفرصته فى المنافسة على دورى السوبر الموسم الحالى، والصعوبات التى تواجهه حاليًا وأمورًا أخرى:

* سلة الأهلى عادت بقوة للمنافسة على حصد البطولات بعدما ابتعدت فترات طويلة فما الأسباب؟

- بعدما توليت القيادة الفنية للفريق كان الهدف الرئيسى بالنسبة لى هو غرس طموح الفوز لدى اللاعبين وضرورة تحقيق المكسب فى المباريات، مهما تكن قوة الفريق المنافس، وساعدنى فى ذلك باقى أفراد الجهاز الفنى المكوّن من إسلام على المدرب العام وشريف على المدير الإدارى ورضا السيد إدارى الفريق وشريف سيد إخصائى العلاج الطبيعى ومحمد على مدرب اللياقة البدنية وأكرم الشوربجى المحلل الفنى، وبالفعل اكتسب اللاعبون الثقة فى أنفسهم ونجحوا فى تحقيق الانتصارات فى الموسم الماضى على الأندية الكبيرة فى العديد من المواجهات، ومنها فرق الاتحاد والجزيرة والزمالك وسبورتنج، كان لها الدور الإيجابى فى حسم بطولة الدورى للمرة الخامسة فى تاريخه بعدما حصل عليه من قبل أعوام 1989 و2000 و2001 و2011 و2016.

* كيف تحقق إنجاز الفريق بحصوله على البطولة الأفريقية للمرة الأولى فى تاريخه؟

- تُعد هذه البطولة التى استضافها النادى فى ديسمبر الماضى من البطولات المهمة فى تاريخ النادى، لأنه لم يصل فريق مصرى للدور النهائى منذ خمسة عشر عامًا، بالإضافة إلى أنها شهدت منافسات قوية للغاية لمشاركة العديد من الأندية القوية مثل أول أغسطس وليبولو من أنجولا والأفريقى التونسى ومانتو وبياك من الكاميرون وكانو بيلارز من نيجيريا وسلا المغربى والمجمع البترولى الجزائرى، بالإضافة إلى فريق أويلارز الأوغندى، ومع ذلك نجح الفريق فى تقديم عروض قوية وتحقيق نتائج إيجابية جعلته يصل إلى الدور النهائى ويواجه فريق ليبولو ويتغلب عليه ويحصد لقب البطولة.

* كيف ترى المنافسة على بطولة دورى السوبر هذا الموسم؟

- أعتقد أن الفرصة متساوية بيننا وبين أندية الجزيرة والاتحاد والزمالك وسبورتنج، خاصة أن هذه الفرق ظهرت بمستوى جيد الموسم الحالى، وتنافس بقوة من أجل حصد اللقب، لكننا لدينا طموح كبير بمواصلة النتائج الإيجابية التى حققناها من أجل الفوز ببطولة الدورى للموسم الثانى على التوالى، خاصة أن الفريق لديه مجموعة من العناصر الخبرة المتمثلة فى طارق الغنّام وشريف الدياسطى ومصطفى الشافعى وإبراهيم الجمال، بالإضافة إلى اللاعبين صغار السن مثل محمد خالد القوصى وأحمد السلعوة وسيف سمير وكريم الدهشان ومحمد أبوالنصر وأحمد جمال والجهاز الفنى تمكن من صنع توليفة جيدة بين عنصرى الخبرة والشباب.

* فى رأيك هل استفاد الفريق بالصفقات التى عقدها قبل بداية الموسم؟

- الفريق دعّم صفوفه بثلاثة لاعبين وهم طارق الغنام ومؤمن أبوالعينين ومهند الصباغ، وهؤلاء من العناصر الأساسية التى تمثل إضافة قوية بالنسبة لنا.

* هل ستدعم صفوف الفريق بلاعبين جدد فى الموسم المقبل؟

- الصفوف أصبحت مكتملة الآن، ولن أحتاج إلى لاعبين آخرين خلال الفترات المقبلة، ولكن من الممكن التعاقد مع عناصر جديدة شريطة رفض بعض لاعبى الفريق الحاليين البقاء فى الموسم الجديد أو حدوث إصابات لبعض اللاعبين مما يدفع الجهاز الفنى لتعويض غيابهم.

* هل حسمت موضوع تجديد عقود اللاعبين الذين تنتهى عقودهم مع الفريق بنهاية الموسم؟

- يوجد أربعة لاعبين ستنتهى عقودهم نهاية الموسم الجارى وهم كريم الدهشان وأحمد الجمال وسيف سمير ومحمد أبوالنصر، وهؤلاء اللاعبون أبدوا موافقتهم على البقاء مع الفريق، لكننى أرجأت توقيع العقود الجديدة رسميًا حتى ينتهى الموسم.

* هل تجربة الاعتماد على اللاعبين الصغار بدأت تؤتى ثمارها؟

- فى الفترة الماضية صعدت ثلاثة لاعبين من فريق تحت 20 سنة للفريق الأول، وهم زياد هشام ورأفت عماد غراب ومحمد مصطفى، وهؤلاء اللاعبون شاركوا مع الفريق خلال المباريات السابقة، وظهروا بمستوى جيد وأسعى خلال الفترة المقبلة إلى تصعيد لاعبين آخرين من فريق تحت 18 سنة للمشاركة مع الفريق الأول قبل بداية الموسم المقبل.

* ما الصعوبات التى تواجه الفريق حاليًا؟

- الأزمة الرئيسية التى تصادفنا هى الإجهاد الشديد الذى يعانى منه اللاعبون نتيجة لكثرة توالى المباريات سواء فى البطولات المحلية أو البطولة الأفريقية، بالإضافة إلى الإصابة التى لحقت مؤخرًا بمؤمن أبوالعينين بعدما أصيب بالرباط الصليبى، وسيبتعد عن الفريق لفترات طويلة، مما سيؤثر بالسلب لأنه من العناصر الأساسية، لكن فى الوقت ذاته أسعى إلى الاعتماد على الثلاثى محمد خالد القوصى وكريم الدهشان وإبراهيم الجمال لتعويض غيابه.

* هل تجد تعارضًا بين عملك مع الأهلى وقيادتك المنتخب الوطنى للشباب؟

- إطلاقًا لأننى أقوم بالتنسيق بين مواعيد تدريب الأهلى وتدريبات المنتخب بحيث لا يحدث تضارب بينهما.

* ما برنامج إعداد منتخب الشباب لبطولة العالم التى تستضيفها مصر فى يوليو المقبل؟

- المنتخب يتولى إشرافه الإسبانى أورينجا وأتولى تدريبه وبداية من يوم الرابع والعشرين من الشهر الجارى سيبدأ المنتخب معسكره المغلق، ثم يتوجه إلى إسبانيا فى يونيو المقبل للمشاركة فى البطولة الدولية الودية، ثم يشارك بعدها فى بطولة أخرى تستضيفها مصر وهى ستكون بمثابة البروفة الأخيرة قبل بطولة العالم.

* ما رأيك فى المجموعة التى وقع بها المنتخب؟

- المجموعة الثانية التى يوجد بها المنتخب صعبة لوجود منتخبات ألمانيا وبورتريكو وليتوانيا، ولكن المنتخب لديه مجموعة من اللاعبين المتميزين، مثل محمد أسامة وبيبو وعمر الشيخ ويوسف ولاء وسيف الصناديلى وعبدالرحمن الجندى ومحمد ناصر وعبدالرحمن سمير وعصام تامر وطارق ممدوح وغيرهم، ومن جهتنا نسعى إلى تقديم عروض جيدة لتحقيق الهدف الذى نأمل الوصول إليه، وهو التأهل لدور الـ8 لتحقيق نجاحات جديدة مع المنتخب، بعدما تمكّنت من قبل بالفوز مع منتخب الشباب بالبطولة الأفريقية مرتين من قبل عامى 2010 فى مدغشقر و2014 برواندا، بالإضافة إلى المشاركة معه فى بطولات العالم عامى 2011 بلاتفيا وحصلنا على المركز الـ12 و2015 باليونان وحصلنا على المركز الـ11.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق