أيمن المزين: مستقبلى مع الأسيوطى.. غامض
12
125
نجح أيمن المزين في رفع أسهمه بصورة كبيرة في بورصة المدربين بعد أن قاد فريقين للصعود للأضواء في موسمين متتاليين، ففي الموسم الماضي قاد الشرقية.. وكرر نفس السيناريو هذا الموسم مع الأسيوطي.. وكان قد سبق له قيادة الرجاء أيضًا للصعود قبل 4 مواسم ليصبح من أصحاب البصمات الكبيرة في دوري القسم الثاني.

من جانبه قال المزين إن النجاح لا يتحقق من فراغ وإنما من خلال منظومة عمل متكاملة تساعد المدرب علي تحقيق أهدافه، مشيرًا إلي أن تجربته مع الأسيوطي هي الأصعب في مسيرته التدريبية، لأنها المرة الأولي التي يكون الهدف الوحيد هو الصعود للأضواء ولا بديل عنه، لأنه يدرب فريقًا كبيرًا يمتلك الإمكانات والطموح وهذه العناصر كانت غائبة في تجربتيه السابقتين مع الرجاء والشرقية رغم أنه حقق معهما نفس الإنجاز.

وأشار المدير الفني للأسيوطي إلي أن مجموعة الصعيد هي الأصعب، ليس لقوة الفرق واشتعال المنافسة وإنما لوجود عوامل أخري تضع العراقيل في الطريق مثل بعد المسافات، مما يعرض اللاعبين لإرهاق شديد يؤثر علي مردودهم داخل الملعب بالسلب، بالإضافة إلي سوء ملاعب العديد من الفرق، مما يدفع إلي تغيير طرق اللعب لتتناسب مع أرضية الملعب السيئة.

وأشاد المزين بلاعبي الفريق الذين كانوا علي مستوي المسئولية، خاصة معتز محروس ومحمود صلاح ووليد عادل ومحمد شبانة وهشام نيمار، مشيرًا إلي أن الثلاثي محمود عنتر ودونجا ومحمود صلاح، جاءتهم عروض من أندية سموحة والمقاولون ووادي دجلة خلال فترة الانتقالات الشتوية لكن الإدارة رفضت لحاجة الفريق إلي جهودهم خلال مشوار الصعود.

وعن مستقبله مع الأسيوطي وهل سيرحل أم سيستمر معه في الموسم المقبل قال أيمن المزين إنه لم يحسم أمره في هذا الموضوع حتي الآن، وهناك جلسة مع مسئولي النادي خلال الأسبوع المقبل سيتحدد علي ضوئها موقفه من الرحيل والاستمرار، مشيدًا بالمساندة الكبيرة التي حظي بها من مجلس الإدارة برئاسة محمود الأسيوطي الذي كان حريصًا علي تذليل كل الصعاب وتوفير الأجواء المناسبة للجهاز الفني واللاعبين.

وأشار إلي أنه لم يشعر بأي نوع من القلق بعد الهزيمة الوحيدة التي مُني بها الفريق في نهاية الدور الأول من سوهاج صاحب المركز الثاني، لأنه كان واثقًا في قدرات لاعبيه ورغبتهم العارمة في الصعود، خاصة أن الفارق بعد الهزيمة كان 7 نقاط ولم يكن قليلاً في ظل وجود مواجهات صعبة كثيرة لسوهاج في الدور الثاني سيفقد فيها العديد من النقاط، موضحًا أن ما توقعه حدث علي أرض الواقع وفقد سوهاج نقاطًا كثيرة في الدور الثاني سهّلت من مهمة الأسيوطي في حسم عملية الصعود للأضواء قبل انتهاء المسابقة بـ5 أسابيع.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق