أزمة القائمة الأفريقية مستمرة!
محسن لملوم
12
125
26 لاعبا فى قائمة الأهلى الأفريقية وهى التى أقرها الجهاز الفنى بقيادة حسام البدرى وضمت أغلب لاعبى الفريق فى الوقت الحالى وتم استبعاد الذين لا يشاركون بصفة أساسية، ويتبقى للفريق أربعة لاعبين آخرين يمكن ضمهم حتى موعد إغلاق القائمة فى شهر أغسطس المقبل.

القائمة الأفريقية ضمت كلا من شريف إكرامى وأحمد عادل عبدالمنعم ومحمد الشناوى فى حراسة المرمى وسعد الدين سمير ورامى ربيعة ومحمد نجيب وأحمد حجازى ومحمد هانى وأحمد فتحى وصبرى رحيل وعلى معلول وحسين السيد فى الدفاع وحسام غالى وحسام عاشور وعمرو السولية وصالح جمعة وعبدالله السعيد ومؤمن زكريا ووليد سليمان وأحمد حمودى فى خط الوسط وعماد متعب وعمرو جمال ومروان محسن وجونيور أجاى وسليمانى كوليبالى وكريم نيدفيد فى خط الهجوم،

ويتبقى للفريق أربعة أماكن شاغرة وهو ما يعتبره البعض صداعًا فى رأس الجهاز الفنى خاصة أن الفريق يضم لاعبين كثيرين خارج القائمة، بالإضافة إلى ضم لاعبين جدد مع نهاية الموسم وعودة الهداف المعار أحمد الشيخ من فريق مصر المقاصة، ويمكن القول إن الجهاز الفنى استقر بشكل كبير على حسم مقعدين من الأربعة أحدهما لأحمد الشيخ خاصة أنه يتربع على قائمة هدافى الدورى هذا الموسم بعد أن كان حبيس دكة البدلاء فى الموسم الماضى فى الأهلى ليعود على سبيل الإعارة لفريقه القديم الذى انطلق معه وأثبت جدارته،

أما المقعد الثانى فيبدو أنه أيضا قد حسم بشكل كبير لمصلحة ميدو جابر لاعب المقاصة السابق، ورغم أنه لم يكن يشارك بصفة أساسية فى بداية الموسم وأيضا لم يتم قيده فى القائمة الأولى للفريق لكنه حجز لنفسه مكانا بعد أن اقتنع به البدرى وأصبح يشارك كأساسى فى المباريات الأخيرة، في ظل إحساس المدرب بأن اللاعب يمكنه إيجاد الحلول الكثيرة فى الملعب فى الأوقات الصعبة، وبخلاف ذلك مازال هناك الكثير من الجدل حول المقعدين المتبقيين،

وبالنظر إلى بقية اللاعبين الموجودين بالفريق فى القائمة المحلية يمكن القول إن فرصة مسعد عوض مستحيلة فى ظل وجود ثلاثة حراس مرمى أكبر منه سنا وخبرة، وأيضا يبدو نفس الأمر صعبا بالنسبة لباسم على الذى ابتعد كثيرا عن المشاركة فى وجود البدرى بل إنه من المرجح بيعه فى نهاية الموسم وهو ما يؤكد أنه لا مكان له بالقائمة الأفريقية، خاصة أن مركزه يضم كلا من أحمد فتحى ومحمد هانى، أما أكرم توفيق فتبدو فرصته أيضا صعبة خاصة في ظل احتمالات رحيله نهاية الموسم حتى لو على سبيل الإعارة والأقرب لضمه فريق وادى دجلة بعد أن أعلن مدربه ميدو أنه مقتنع تماما بقدرات اللاعب ويرغب فى ضمه..

أما بالنسبة للاعب عمرو بركات فإن فرصته تعتبر قائمة، ورغم أن مركزه ملىء بالنجوم إلا أنه ربما تتغير الأمور لمصلحته فى الأيام المقبلة وذلك فى حال رحيل أى من لاعبى الوسط. وبالنسبة للصفقات الجديدة فإن الأمر يتعلق بحاجة الفريق لكل لاعب، ففى حال الانتهاء من ضم أيمن أشرف لاعب المقاصة الحالى فإن الفريق لن يتمكن من الاستفادة منه بسبب قيده فى القائمة الأفريقية لفريق سموحة المشارك فى بطولة الكونفيدرالية فى الموسم الحالى، وكذلك أحمد دويدار لاعب سموحة الحالى والذى مازال لم تحسم صفقة انتقاله للأهلى، وكذلك بالنسبة لمحمود علاء مدافع وادى دجلة الذى مازالت صفقة انتقاله للأهلى لم تنته بعد وربما يجد لنفسه مكانا فى القائمة الأفريقية فى حال انتقاله للقافلة الحمراء،

ونفس الحال بالنسبة للاعب الأسيوطى الذى أنهى الأهلى بالفعل صفقة انتقاله مع بداية الموسم المقبل اللاعب محمد عنتر الذى يلعب فى مركز الهجوم وأيضا ربما يجد لنفسه مكانا فى القائمة الأفريقية. على جانب آخر يذكر أن المدير الفنى حسام البدرى ينوى فى الأيام القليلة المقبلة عقد جلسة مع رئيس النادى محمود طاهر لحسم بعض الأمور والتى يأتى فى مقدمتها أزمة اللاعب عماد متعب الذى وصلت الأمور بينه وبين مدربه إلى طريق مسدود وربما يضع طاهر حلا لهذه الأزمة بشكل ودى سواء بإبقاء متعب فى الفريق مع مشاركته فى المباريات بحسب رؤية حسام البدرى أو رحيله عن الفريق إلى وادى دجلة كما يرغب اللاعب نفسه،

وكذلك سيحسم طاهر والبدرى أيضا قضية احتراف على معلول من عدمه خاصة بعدما عرض الترجى التونسى مبلغ مليون ومائتى ألف دولار لشرائه ورغم الأهلى دفع فى شرائه مبلغ 700 الف دولار فإن الإدارة قررت بيع اللاعب فى حال وصول العرض المقدم من الترجى إلى مليونى دولار ومن أجل ذلك يشركه البدرى فى المباريات الأخيرة بعدما تم تجميده على الدكة لفترة ليست بالقصيرة، ومن المؤكد أن ذلك ليس إلا من أجل رفع قيمته المادية حتى لا يتراجع مستواه وتقل قيمته المادية ويعتبر بيع معلول إلى الترجى شبه مؤكد فى ظل رغبة اللاعب وأسرته فى العودة لتونس مرة أخرى وهو ما سيتحقق عن طريق الترجى،

كما تحسم الجلسة الخاصة بين البدرى وطاهر أمر احتراف محمد هانى الذى تلقى أحد العروض للاحتراف الأوروبى فى الفترة الأخيرة ومن الممكن أن يرحل اللاعب فى نهاية الموسم وهو ما ستحسمه الجلسة المرتقبة بحسب حاجة النادى للاعب من عدمه،

وأيضا سيتم حسم ملف احتراف اللاعب أحمد حجازى الذى عرض عليه بعض السماسرة عروض احتراف من بعض الأندية الأوروبية وبالتحديد من الدورى الهولندى وربما يرحل حجازى خاصة أن إصاباته المتكررة أصبحت أمرا ملفتًا للنظر منذ انضمامه للفريق الموسم الماضى،

وكذلك سيتم حسم ملف احتراف مؤمن زكريا الذى تلقى بالفعل عرضين للعب فى الدورى السعودى وبالتحديد من ناديى الوحدة والاتفاق وأنه يرغب فى الرحيل خاصة أنه لم يعد أساسيا فى تشكيلة البدرى فى الفترة الأخيرة ومن المرجح أن توافق إدارة النادى على احتراف مؤمن بعد أن يوقع موسما آخر مع الفريق ليخرج على سبيل الإعارة حيث إنه مازال متبقيا فى عقده موسم كامل ليكون على ذمة الفريق فى المستقبل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق