كل شىء فى عشر دقائق- طريق أسوان سالك للأحمر
12
125
يواصل النادى الأهلى مسيرته الناجحة تجاه الحفاظ على بطولة الدورى للموسم الحالى، بعد أن تمكّن من الفوز على فريق أسوان على أرضه بهدفين نظيفين، ليواصل أيضًا انتصاراته المتوالية فى الدور الثاني، ويواصل أيضًا الحفاظ على نظافة شباكه منذ منتصف ديسمبر الماضى بعد أن رفع رصيده إلى النقطة 64 ليغرد وحيدًا على القمة.

عدة عصافير ضربها الأهلى بحجر واحد من مباراته الأخيرة أمام أسوان فى جنوب مصر، فمن ناحية أكد على تجاهله لأحداث مباراة الزمالك والمقاصة، كما قال مسئولوه قبل المباراة بأنهم يلعبون مبارياتهم دون النظر إلى ما يفعله الآخرون، ليؤكد الأهلى أنه لا دخل له من قريب أو بعيد بأحداث لقاء الزمالك والمقاصة، كما واصل الأهلى أيضًا انتصاراته المتتالية منذ تعادله فى بداية الدور الثانى مع فريق الإسماعيلي، حيث تمكّن من الفوز على كلٍ من المقاولون ووادى دجلة والداخلية وبتروجت والاتحاد على الترتيب، وأيضًا حافظ الأهلى على نظافة شباكه، والتى لم تهتز إلا بأربعة أهداف فقط منذ بداية الدورى،

وحتى الآن وكان آخر هدف اهتزت به شباك شريف إكرامى بتاريخ 18 ديسمبر العام الماضى أمام فريق المصرى البورسعيدي، والتى انتهت لمصلحة الأهلى بثلاثة أهداف مقابل هدف سجله لاعب المصرى أحمد سالم صافي، وهو إنجاز كبير يحسب فى المقام الأول للحارس شريف إكرامى، ومن ناحية أخرى أوقف الأهلى صحوة أبناء الجنوب، التى بدأت فى الدور الثانى والتى لم يذُق فيها فريق أسوان طعم الهزيمة طوال ست مباريات وعرف خلالها التعادل فى خمس مرات بنتيجة 1/1 أمام كل من الداخلية وطنطا وبتروجت، ثم أمام الاتحاد بالتعادل بثلاثية لكل فريق، وأمام الإنتاج الحربى بهدف لكل فريق،

قبل أن يحقق الفريق فوزًا غاليًا الأسبوع الماضي، على فريق طلائع الجيش بهدف نظيف ليتذوق طعم الهزيمة أخيرًا على يد الأهلى ليتوقف رصيده عند النقطة 18 محتلاً به مركزًا متأخرًا فى ذيل الجدول. دخل حسام البدرى المباراة بتشكيل مكوّن من شريف إكرامى حارسًا للمرمى، ومعه سعد سمير ومحمد نجيب وأحمد فتحى وعلى معلول وحسام عاشور وعبدالله السعيد وعمرو السولية وميدو جابر وكوليبالى وجونيور أجايي، وبدأ اللاعبون المباراة بشكل هجومى مكثّف بهدف إحراز هدف مبكر للقضاء على أحلام أصحاب الأرض،

وحتى لا تكبر أحلامهم بمرور الوقت، وسرعان ما حقق الأهلى مراده فى الدقيقة السابعة من عمر المباراة عن طريق ميدو جابر الذى سجل الكرة مستغلاً عرضية زميله على معلول، وأجاد ميدو متابعتها بعدما ارتدت من القائم وبعدها بدقائق قليلة أضاف المتألق فى الفترة الأخيرة سليمانى كوليبالى الهدف الثانى من ضربة رأس قوية على يمين الحارس مستغلاً عرضية أحمد فتحى المتقنة، وكان للهدفين مفعول السحر فى حسم الأمور مبكرًا،

وفى الوقت الذى اعتقد الكل أن الأهلى فى طريقه لتسجيل عدد كبير من الأهداف فإن الطريقة التى لعب بها أسامة عرابى مدرب أسوان لم تكن دفاعية بل متوازنة إلى حد كبير، وبالفعل وصل لاعبو أسوان إلى مرمى إكرامى فى أكثر من مناسبة كان أخطرها وأهمها كرة رزاق سيسيه التى ردتها العارضة إلى الملعب مرة أخرى دون أن تهز الشباك، وعلى نفس الحال حاول لاعبو أسوان تكرار ذلك إلا أنهم فى كل مرة كانوا يواجهون دفاعًا قويًا من سعد سمير وزميله محمد نجيب،

وتتحول المباراة بمرور الوقت إلى روتينية بشكل كبير فالأهلى يحافظ على الهدفين دون بذل الكثير من الجهد، وفى المقابل أراد أسوان أيضًا الحفاظ على فارق الهدفين خوفًا من ارتفاع حصيلة الأهداف إلى ما هو أكثر، وكان للفريق ما أراده على الأقل فى الشوط الأول الذى انتهى بهذه النتيجة، إلا أن الحال لم يتغيّر فى الشوط الثانى رغم التغييرات التى أجراها المدربان وكان أبرزها مشاركة حسام غالى ووليد سليمان وعمرو جمال على حساب كل من عبدالله السعيد وميدو جابر وكوليبالى على الترتيب،

وحاول عمرو جمال بالتحديد التسجيل لأجل إثبات أحقيته باللعب، بعدما عاد لدكة البدلاء وحل مكانه كوليبالي، وبالفعل أهدر لاعبو الأهلى أكثر من فرصة للتعزيز بسبب افتقاد اللاعبين اللمسة الأخيرة، وفى المقابل فشل أيضًا لاعبو أسوان فى ترجمة الفرص القليلة التى لاحت لهم على مرمى الأهلى إلى أهداف، والتى كان أخطرها قبيل نهاية المباراة إلا أن شريف إكرامى حوّل انفراد أسوان إلى ضربة ركنية فى الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.

وبشكل عام فإن الأمور لم تتغير حيث ارتضى كل فريق النتيجة لتمر الدقائق ثقيلة قبل أن يطلق حكم المباراة محمد الصباحى صافرته معلنًا انتهاء المباراة ومواصلة تربع الأهلى على الصدارة فى طريقه للحفاظ على اللقب، والطريف أنه رغم حالة الهدوء التى كانت عليها المباراة فإن الشوط الثانى تأخر انطلاقه عدة دقائق بعدما فوجئ الحكم بوجود بعض الجماهير فى المدرجات والتى تسللت إلى الملعب بين الشوطين لكن الحكم أصر على عدم بدء الشوط الثانى إلا بعد خروج الجماهير والتى خرجت بالفعل واستؤنفت المباراة.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق