زيدان يبدأ.. وإنريكى ينتهى
12
125
مابين مدرب يحاول صناعة المجد وآخر يبحث عن نهاية سعيدة.. تدور الحرب الكبيرة بين زين الدين زيدان ولويس إنريكى المديرين الفنيين للريال والبارسا.

زيدان البالغ من العمر 44 عاما والأسطورة الكروية كلاعب فاجأ الجميع بتواضع جم عندما قال: لم أحقق شيئا حتى الآن ومازلت أتعلم مع كل مباراة، وذلك عقب فوزه التاريخى على بايرن ميونيخ الألمانى فى عقر داره. ويذكر التاريخ لزيدان أنه فى عام واحد 2016 والذى أصبح به مديرا فنيا للريال نجح فى تحقيق 3 بطولات كبرى هى دورى الأبطال الأوروبى وكأس السوبر الأوروبى وكأس العالم للأندية لأول مرة فى تاريخه ويسعى لإضافة أول لقب له كبطل للدورى الإسبانى الممتاز الذى حققه كلاعب مرة من قبل.

فى المقابل يبحث لويس أنريكى عن ختام سعيد لمسيرته مع البارسا التى تنتهى بنهاية الموسم الجارى، ورغم الجدل الذى أثاره لويس أنريكى منذ قدومه عام 2014 لقيادة البارسا فإنه حقق نجاحات كبيرة أبرزها الفوز ببطولة الدورى الإسبانى مرتين من قبل بالإضافة إلى كأس الملك الإسبانى مرتين وكأس دورى أبطال أوروبا مرة وكأس العالم للأندية مرة،

وهو يعلم أن الرحيل بطلا لليجا للمرة الثالثة على التوالى يصنع منه أسطورة رقمية فى تاريخ النادى تبقى خالدة. ورغم أنه كان لاعب أسطورى فإن زين الدين زيدان مدرب تكتيكى ويعشق الانضباط التكتيكى كثيرا ويلعب بـ3 محاور ارتكاز واكتشف كاسيميرو لاعب الارتكاز البرازيلى القوى، وطور من أداء مدافعيه كثيرا فى أشهر قليلة. فى المقابل يعاب على لويس أنريكى أنه مدرب مندفع جدا هجوميا وأحيانا يلعب بطرق غير معتادة فى عالم التيكى تاكا مثل 4 ــ 1 ــ 4 ــ 1 بالإضافة إلى 4 ــ 3 ــ 3.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق