أسباب وهمية لسقوط طائرة الزمالك
محمد السقا
12
125
تراجع أداء فريق الزمالك للكرة الطائرة فى الموسم المنقضى مما أدى إلى تحقيقه المركز الخامس فى بطولة الدورى بالإضافة إلى فقدانه لقب كأس مصر عقب خسارته المباراة النهائية أمام فريق طلائع الجيش بنتيجة ثلاثة أشواط للاشىء.

من جهته يقول نهاد شحاتة المدير الفنى السابق للفريق إن السبب فى سوء النتائج هذا الموسم يرجع إلى تغيير هيكل الفريق عقب رحيل ثلاثة من اللاعبين المتميزين والذين أسهموا بشكل كبير فى الوصول للمستوى الذى ظهر به الفريق فى الموسم الماضى وهم محمد عبدالمنعم بدوى وأحمد يوسف وعبداللطيف عثمان وبالرغم من منافسة الفريق على بطولة الدورى وحصوله على لقب بطولة كأس مصر فى الموسم الماضى، فإنه مازالت هناك بعض السلبيات الواضحة والتى لم يتم علاجها عقب تسلمى مهمة تدريب الفريق قبل بداية الموسم المنقضى،

وحاولت كثيرًا علاج هذه الأمور لكن لم أجد التعاون من بعض أفراد الجهاز الفنى الذى لم يساعدنى على تطوير أداء الفريق للأفضل وهو ما أثر بالسلب على أداء الفريق على مدار الموسم، وكانت الحصيلة تراجع النتائج بشدة ليحقق الفريق المركز الخامس فى نهاية المسابقة. ويضيف شحاتة أنه بالرغم من الظروف الصعبة التى واجهته من جانب بعض الأشخاص الذين وقفوا عائقًا لعدم تنفيذ استراتيجياته فإنه كان لديه تصميم كبير على تقديم عروض قوية وتحقيق نتائج إيجابية لينافس بقوة على حصد بطولة الدورى، خاصة أن إدارة النادى قدمت الدعم المادى المناسب للتعاقد مع مجموعة من اللاعبين لتدعيم صفوف الفريق وهم محمد العسقلانى ومحمد مهدى وعمر عرابى ومحمد أبوالسعود وهم من اللاعبين الجيدين،

بالإضافة إلى التعاقد مع لاعبين محترفين من الخارج وهما البلغارى ميتولى أنوفا والتونسى محمد على، مشيرًا إلى أنه حاول تقديم استقالته أكثر من مرة أثناء الموسم لكنه عندما ساءت النتائج بشدة رحل عن الفريق قبل نهاية بطولة الدورى. وأوضح المدير الفنى السابق أنه بالرغم من عدم حصول الفريق على بطولات هذا الموسم فإنه نجح فى تقديم مجموعة من اللاعبين صغار السن الذين سيكونون مستقبل الفريق فى السنوات المقبلة وسيشكلون قوة كبيرة بعدما يكتسبون الخبرات اللازمة التى تؤهلهم بصفة أساسية.

ويقول شريف سويلم المدرب العام والذى تولى تدريب الفريق عقب رحيل نهاد شحاتة لحين إتمام التعاقد مع أحمد مصطفى المدير الفنى الجديد فى الموسم المقبل، إنه وافق على الفور على تولى القيادة الفنية فى باقى مباريات الدورى المنقضى، بالإضافة لبطولة كأس مصر التى وصل الفريق خلالها إلى الدور النهائى لكنه خسر اللقب أمام فريق طلائع الجيش، مشيرًا إلى أن الفريق صادفه سوء حظ نتيجة إصابة اللاعب البلغارى الذى يلعب فى مركز 4 لتعويض غياب محمد عبدالمنعم الذى انتقل للأهلى،

بالإضافة إلى أحمد يوسف الذى انتقل لفريق طلائع الجيش، وبالتالى فقدنا أهم لاعبين فى هذا المركز، بالإضافة إلى أن الإصابة التى تعرض لها ميتولى فى يده أثناء التدريبات استغرقت فترات كبيرة ليشارك مع الفريق فى المباريات مما أثر على النتائج بالسلب. ويكمل سويلم كلامه قائلًا إن الخسارتين أمام فريق الأهلى فى الدورين الأول والثانى بنتيجة ثلاثة أشواط مقابل شوط واحد وثلاثة أشواط للاشىء، بالإضافة إلى خسارتى طلائع الجيش بنتيجة ثلاثة أشواط للاشىء وثلاثة أشواط مقابل شوط واحد أثرت بشكل كبير فى ابتعاد الفريق عن المنافسة على بطولة الدورى،

لكن فى المقابل أدى الفريق بشكل جيد فى بطولة كأس مصر أمام فريق سبورتنج فى دور ربع النهائى والتى فاز بها بثلاثة أشواط للاشىء وبالنتيجة ذاتها أمام فريق الشرقية فى الدور نصف النهائى ونافس بقوة على اللقب لكن خبرات لاعبى طلائع الجيش حسمت البطولة لمصلحتهم. أما أشرف اللقانى لاعب الفريق فيقول إن نتائج فى البداية كانت جيدة فى خلال المجموعة التى وقع فيها الفريق، ولكن فى المنافسات النهائية تراجعت النتائج وفقد الفريق فرصته فى الفوز ببطولة الدورى،

مشيرًا إلى أن الجهاز الفنى بقيادة نهاد شحاتة الذى رحل عن الفريق بذل مجهودًا كبيرًا مع اللاعبين منذ بداية الموسم، والأمر ذاته تكرر مع شريف سويلم الذى تسلم القيادة الفنية بعدما صعدنا إلى الدور النهائى فى بطولة كأس مصر، لكن الخسائر فى مباريات الدورى أثرت بالسلب على الحالة المعنوية للاعبين مما أدى إلى فقدان الفريق البطولات بعدما رفض مسئولو الننادى المشاركة فى البطولة الأفريقية التى أقيمت فى تونس فى شهر مارس الماضى نتيجة لسوء الأداء.

ونفى اللقانى أن السبب فى تراجع مستوى أداء الفريق يرجع إلى زيادة أعمار اللاعبين، مشيرًا إلى أن معدل الأعمار مناسب ولا يوجد من الكبار سوى أشرف أبوالحسن وأحمد مسعود ومحمد على، وهؤلاء اللاعبون وجودهم ضرورى للغاية لأنهم يمثلون عناصر الخبرة بالإضافة إلى أنهم يعطون حافزًا قويًا لباقى اللاعبين صغار السن.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق