لو كان عندنا.. لكانت جاكتات تقلع وأحذية تخلع!!
محمد سيف الدين
12
125
** فى مباراتى العودة للدور ربع النهائى من دورى أبطال أوروبا بين ريال مدريد وبايرن ميونيخ، وبرشلونة واليوفنتوس حدثت أخطاء تحكيمية غريبة وعجيبة خاصة فى المباراة الأولى والتى أدارها الحكم المجرى كاساى بداية من طرد ظالم للاعب بايرن ميونيخ أرتورو فيدال وهو من أهم عناصر الفريق إلى احتساب هدف قاتل لرونالدو من تسلل واضح وضوح الشمس فى عز الصيف مما أدى بالاتحاد الأوروبى لكرة القدم إلى اتخاذ قرار سريع بإيقاف الحكم المجرى!

وكان طبيعيا أن يتحدث الجميع عن الأخطاء التحكيمية ويتوقف عندها ويشير إليها ويحللها وينقدها.. لكن أحدا ــ إلا من رحم ربى ــ لم يتوقف عند مشاهد أخرى فى المباراتين تستحق التوقف عندها والإشارة إليها والتمعن فيها والاستفادة منها والتعليق عليها. عند طرد فيدال الظالم والمؤثر على سير المباراة المهمة لم نشاهد اللاعب يجرى نحو الحكم غاضبا مشوحا متوعدا ومهددا أو أنه حاول الاعتداء عليه فمنعه زملاؤه وأحاطوا به وهو يحاول أن يفلت منهم ليتوجه الى الحكم ليكيل له سبا أو لكما!!

وعند احتساب هدف رونالدو من تسلل يراه غير المبصر قبل المبصر وكان هدفا قاتلا فى الوقت الإضافى لم نشاهد اعتراضات من قبل لا اللاعبين ولا الجهاز الفنى لبايرن ميونيخ، فلم يندفع الجهاز بكامل أفراده ومعداته إلى الملعب متوجهين نحو الحكم للاعتراض أو الاعتداء ولم يجر أحدهم أو بعضهم نحو مساعد الحكم ليعنفه أو يلعنه لعدم رفع رايته!!

وانتهت المباراة وخسر البايرن.. وانتظرنا أن نرى ولو مشهدا من المشاهد المعتادة فى ملاعبنا فى مثل هذه الأحداث، جرى نحو الحكم أو خلفه، إشارات إلى جماهير المنافس سواء كانت خارجة أو داخلة، اندفاع نحو كاميرات وميكروفونات الفضائيات بصراخ وعويل وندب ولطم وشتائم واتهامات، رجال شرطة يحيطون بطاقم التحكيم لحمايته، هرج ومرج فى المقصورة من قبل مسئولى النادى وجاكتات تخلع وأحذية تقلع.. ولكن الغريب والعجيب أننا لم نر شيئا من هذا مع أنها مباراة مهمة والفريق خرج من البطولة وخسر أموالا ومجدا!!

طب بعد المباراة بيوم ولا يومين.. إن مسئول واحد فى نادى البايرن يخرج بتصريح يتهم فيه الاتحاد الأوروبى بأنه يعمل لمصلحة الريال ويتربص بالبايرن وأنه اتحاد فاسد ومرتشٍ وبتاع مصالح وسبوبة وأن الشركة الراعية عملت وسوت وخططت ونفذت، وأن ناديه لن يسكت على إهدار حقوقه وحقوق جماهيره وأنه سوف يصعد الأمر وسيشكو لمجلس الأمن، لم يحدث وكأن الأمر عادى جدا، مباراة وانتهت، بطولة وخرج منها الفريق،

وما حدث أمر عادى جدا يحدث فى كل البطولات والملاعب وهذه هى كرة القدم!!

وفى مباراة برشلونة مع اليوفنتوس.. برشلونة خسر فى الذهاب 3/صفر، واحتشدت الجماهير فى مباراة العودة تنتظر من لاعبيها التعويض وتسجيل 3 أهداف نظيفة على الأقل.. ويمر الوقت واللاعبون عاجزون عن التهديف، وتقترب المباراة من نهايتها وتبقى النتيجة عند التعادل السلبى.. ويفشل اللاعبون حتى فى تسجيل هدف يتيم شرفى يخرج به الفريق فائزا حتى ولو كان فوزا أدبيا لا يسمن ولا يغنى من جوع، ولكن ذلك لم يحدث. هنا ماذا يكون تصرف جماهير برشلونة تجاه اللاعبين والجهاز الفنى والمسئولين؟.. طبقا لأعرافنا وتقاليدنا، تبدأ الجماهير فى الهتاف ضد اللاعبين والجهاز الفنى، ويتصاعد الهتاف تدريجيا حتى يعم كل المدرجات مصحوبا بأغانى وألحان تحمل كل معانى السب والسخرية،

ثم تنهال زجاجات المياه على اللاعبين والجهاز يتخللها فاصل من قذف الطوب مع خلع كراسى المدرجات ورميها تجاه الملعب، ثم الجماهير القريبة من المقصورة الرئيسية تعمل خلف در وتتجه نحو مسئولى النادى وتقذفهم بكل ما هو متاح لديها مع توجيه سباب منغم جماعى! وياللعجب والدهشة من هذه الجماهير.. ماذا يفعلون؟.. إنهم يصفقون للاعبين ولهم يهتفون وبإعلام ناديهم يلوحون ثم لتحية اللاعبين بعد انتهاء المباراة يقفون!. ما هذا يا هذا؟.. يا كسوفنا من تصرفاتكم!

...............................

** اندهشت من قرار إدارة الإسماعيلى بإقالة المدير الفنى شتراكا عقب نهاية مباراة الفريق مع سموحة التى انتهت بالتعادل وكأن النتيجة غير متوقعة أو لا تتناسب مع قدرات وإمكانات الفريق!..

والعجيب أن الإدارة تقدمت بشكوى رسمية لاتحاد الكرة ضد حكم المباراة لعدم احتسابه هدفا صحيحا سجله الإسماعيلى فى الوقت بدلا من الضائع بحجة التسلل!.. وهو ما يعنى أن الفريق يعتبر فائزا فى المباراة وأن المدرب أدى ما عليه،فما ذنب الرجل إذن؟!.. ثم إن التعادل مع سموحة ليس جريمة ولا مهزلة ولا فضيحة، فهو فريق له ثقله فى مسابقة هذا العام وينافس على المربع الذهبى ويشارك فى الكونفيدرالية ولديه نخبة من اللاعبين المميزين، وفاز على الزمالك ومن قبله مصر المقاصة!

.. ثم إن مسئولى الإسماعيلى قالوا عند التعاقد معه إنه جاء ليبنى فريقا للموسم الجديد، فماذا حدث حتى تتم إقالته بعد توليه المسئولية فى 7 مباريات فقط تعادل فى 4 وفاز فى مباراتين وانهزم فى واحدة من مصر المقاصة الذى ينافس على البطولة بصعوبة؟!

...............................

** مجرد نصيحة فنية.. ستانلى لن يفيد أى فريق كبير يلعب مهاجما فى كل مبارياته وتدافع أمامه معظم الفرق وتغلق المساحات وتتكتل أمام مرماها.. هو لاعب لا يجيد اللعب إلا فى المساحات لاستغلال سرعته وهو قد يكون مفيدا مع فريق يلعب على المرتدات والمساحات الخالية، أما مع الزمالك والأهلى تحديدا فهو لم ولن يفيد.

(أشم رائحة مدير فنى بجد فى الزمالك)

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق