مهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية.. رسالة ضد الإرهاب
سيد محمود
12
125
أعاد مهرجان الإسماعيلية الدولى للأفلام التسجيلية والقصيرة التأكيد على أهمية إقامة مهرجانات سينمائية فى محافظات مصر، وتأكيد الدور الريادى لوزارة الثقافة فى خلق مناخ فنى وثقافى للكثيرين من أبناء المحافظات النائية أو حتى القريبة من القاهرة، حيث لا يجب أن تتركز هذه الفعاليات فى مدينة واحدة.

ومنذ أن عاد بقوة فى دورته السابقة والتى شهدت الاحتفال بالذكرى الأولى لرحيل الشاعر عبدالرحمن الأبنودى، والمهرجان يسعى إلى أن يحتفى بالرموز سواء من الراحلين أو ممن هم على قيد الحياة، حيث احتفى فى دورته الحالية بالمخرج الكبير هاشم النحاس.. وأهديت الدورة الـ19 لروح الكبيرين محمد كامل القليوبى والناقد سمير فريد، كتكريم لهما لما قدماه لصناعة السينما من دعم بأعمالهما الفنية والنقدية. وقد أصبح واضحًا أنه يمكن ومن خلال هذه المهرجانات التى تقام فى مدن مصر أن يتم التأكيد على أن الفن رسالة،

وأنه من خلال القوة الناعمة، وهى الفنون والثقافة يمكن الوصول إلى الأجيال الجديدة وتحدى الإرهاب، الذى أصبح يستهدف كل أرواح المصريين، دون التفرقة بين كبير وصغير، حيث يحاول القائمون عليها سواء المهرجانات السينمائية أو غيرها التأكيد على نشر الوعى بين الشباب. وبحضور الس?د الأستاذ حلمي النمنم وز?ر الثقافة والس?د اللواء ?اس?ن طاهر محافظ الإسماع?ل?ة والس?د الفر?ق مهاب مم?ش رئ?س هيئة قناة السو?س، والمخرج خالد جلال رئ?س قطاع الإنتاج الثقافي والدكتور خالد عبدالجل?ل والناقد الكبير عصام زكريا افتتحت الدورة الـ19 فى مدينة الإسماعيلية وسط حشد كبير من أبناء المدينة الباسلة. وقد قال الوز?ر حلمي النمنم وز?ر الثقافة خلال الكلمة التي ألقاها في حفل الافتتاح (إنه لم ?كن لهذا المهرجان أن ?عاود الانعقاد لولا إصرار الدولة وإدراكها أهمية الفن والثقافة في مواجهة الإرهاب،

وبرغم كل العمل?ات الإرهابية التي شهدتها البلاد فإننا شعب ?حب الح?اة، ولن نسمح لتجار الموت بأن ?سلبونا هذا الحب أو أن ?خ?موا بظلالهم السوداء فوق رءوسنا. ومن جانبه قال اللواء ?اس?ن طاهر خلال كلمته التي ألقاها في حفل الافتتاح "إن مهرجان الإسماع?ل?ة الدولى أصبح التزامًا تجاه جمهور وأهالى الإسماع?ل?ة وعلى أجندة المحافظة العد?د من المهرجانات لتكون رسالة قو?ة للعالم كله بأن مصر دولة قو?ة ومحبة للسلام ومصر محبة للتنم?ة والتي من ضمنها التنم?ة الثقاف?ة). أما الناقد عصام زكر?ا رئ?س المهرجان فقال: (إن هذه الدورة من المهرجان مهداة لأرواح شهداء الإرهاب.. واسمي الأستاذ?ن الكب?ر?ن سم?ر فر?د ومحمد كامل القل?وبي، مض?فًا أن هذا المهرجان س?ظل دائمًا رسالة سلام..

ومحبة، وسلاحًا ثقاف?ًا فن?ًا في مواجهة الإرهاب). وأعقب الكلمات الافتتاح?ة تقد?م أعضاء لجنة التحك?م السبعة والتقاط الصور التذكار?ة لهم، كما توّج اليوم الأول من المهرجان بعرض الفيلم الإسبانى الف?لم التسج?لي الطو?ل (ما وراء الفلامنكو) للمخرج الإسباني كارلوس ساورا وهو عمل سينمائى يرصد حالة فنية خاصة عن الفلامنكو أحد أهم الفنون الإسبانية.. وكيف أنه فن منتشر فى كل ربوع إسبانيا، فقدم رقصة لها تاريخ كانت تقدم فى الأعراس ثم قدمت بأشكال مختلفة فى كل مدن إسبانيا. الفيلم عُرض من قبل في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي ضمن قسم أساتذة السينما وترشح لجائزة أفضل فيلم وثائقي بجوائز كتاب السينما بإسبانيا. وكان المهرجان قد بدأ دورته الـ19 بالفصل بين المركز القومى للسينما ورئاسة المهرجان، حيث جرت العادة أن من يرأس المركز يرأس المهرجان.. لكن الدكتور خالد عبدالجليل رئيس المركز أكد على الفصل بينهما.

وقد عُرض فى هذه الدورة نحو 115 فيلمًا من 45 دولة وهو أكبر رقم في تاريخ دورات مهرجان الإسماعيلية، منها 10 أفلام من 11 دولة في مسابقة الأفلام التسجيلية الطويلة و177 فيلمًا في مسابقة الأفلام الروائية القصيرة من 18 دولة، إلي جانب 18 فيلمًا من 16 دولة في مسابقة الرسوم المتحركة، ليصبح إجمالي الأفلام المعروضة في الدورة التاسعة عشرة 115 فيلمًا بأقسام المسابقة الرسمية المهرجان، بالإضافة إلى الأفلام المشاركة في الأقسام الموازية. أما المخرج الكبير هاشم النحاس الذى كُرّم فى هذه الدورة، فقد أكد على أنه رغم تقدم العمر فإنه يسعى إلى تقديم مشروع جديد يدعم الفيلم التسجيلى ويكون مستهدفًا الجيل الجديد.

وقال إذا كنت أسست مهرجان الإسماعيلية، فأنا أيضًا قمت بإخراج عدد من الأفلام التسجيلية تستحق أن تكون مدرسة في حد ذاتها، وأصبح لها امتداد فيما بعد. وقد أقام المهرجان أربعة برامج موازية هي برنامج أفلام الرقص والموسيقي والغناء، وتعرض خلاله ستة أفلام هي طيران الجيتار، إسبانيا، حينما يظلم المسرح، البرتغال،

حينما أرقص ألمانيا وإيطاليا، الجانب الأيمن لتشيللو والمسرح الكبير من بولندا إلي جانب فيلم الافتتاح الإسباني ما وراء الفلامنكو للمخرج الكبير كارلوس ساورا. وبرنامج سينما التحريك في كوريا الجنوبية التي تُعد من أكثر الدول تفوقًا فيها ويتضمن عرض عشرة أفلام، وبرنامج أفلام المركز القومي للسينما، ويعرض خلاله ستة أفلام من إنتاج المركز، إلي جانب بانوراما الأفلام التسجيلية والقصيرة والرسوم المتحركة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق