سعر النقطة كام في صراع الهابطين؟
عبد المنعم فهمي
12
125
فى المباريات الأخيرة من الدورى، تختلف الحسابات الفنية، وأيضا المالية، ويرصد كل ناد مبالغ تحفيزية، من أجل تحسين المراكز فى القمة والقاع.. ومع حسابات الهبوط والبقاء تسعى الأندية إلى تغيير اللوائح أو زيادة المبالغ المرصودة من أجل البقاء فى دورى الأضواء..

هناك 6 فرق تعد الأقرب للهبوط، هى الإنتاج الحربى، وطنطا، والنصر للتعدين، والداخلية، والشرقية، وأسوان.. لجأ مسئولوها إلى حلول لتحفيز اللاعبين من أجل البقاء، خاصة أن 3 فرق من الستة ستهبط إلى دورى المظاليم.. فى الشرقية، كانت اللائحة الأساسية هى احتساب الفوز بخمسة آلاف جنيه داخل الأرض، و4 خارجها، لكن تم تعديل اللائحة بداية من الدور الثانى، بالاتفاق بين مسئولى النادى وراعى الفريق، ويقضى بأنه فى نهاية الموسم،

وفى حالة البقاء تحديدا، يتم احتساب عدد النقاط إجمالا، مع خصم النقاط التى تم تحقيقها فى الدور الثانى، واحتساب ثمن كل نقطة بـ5 آلاف جنيه.. فمثلا لو كان إجمالى عدد نقاط الشرقية 32 نقطة، يتم خصم عدد النقاط التى تم تحقيقها فى الدور الثانى وتسعير كل نقطة بخمسة آلاف جنيه..

أما فى الإنتاج الحربى، وعلى لسان مجدى عبدالعاطى المدرب العام، فإن اللائحة لم تتغير، وهى احتساب الفوز خارج ملعب الفريق بخمسة آلاف جنيه، و4 داخله، على أن يكون التعادل بـ3 آلاف جنيه خارج الملعب... عبدالعاطى أرجع عدم تغيير اللائحة إلى أن مسئولى النادى لم يضعوا فى حساباتهم أن الفريق يعانى شبح الهبوط هذا الموسم..

ورأى المدرب العام أن المباريات المتبقية صعبة على كل الفرق، وأن النقطة 32 ستكون الفاصلة فى البقاء للفرق التى تعانى الهبوط.. وطلب علاء عبدالعال المدير الفنى للداخلية أن تكون المكافآت المادية بالاتفاق بينه وبين الإدارة، وحسب رؤيته الشخصية، فمثلا مباراة الفريق مع سموحة، ولأهمية التعادل مع الفريق السكندرى القوى تم احتساب التعادل بأربعة آلاف جنيه بدلا من ألف فقط، وهو ما أشار إليه علاء عبدالعال نفسه، مؤكدا أن الحسابات أصبحت مختلفة،

لذا فإنه طالب اللاعبين بأن يقاتلوا داخل الملعب من أجل تحقيق أكبر عدد من النقاط، وبالتالى تتم زيادة حوافزهم، ومضاعفتها بصورة ربما لم يكونوا يتخيلونها، من أجل الإبقاء على حظوظ الفريق فى البقاء.

وأشار أسامة عرابى المدير الفنى لأسوان إلى أن الأزمة المادية التى يعانيها النادى، جعلت المسئولين، يحددون سقفا قليلا للفوز وهو 5 آلاف جنيه، وألفان للتعادل، مقارنة بالأرقام التى ترصدها الأندية المنافسة.. وأضاف عرابى أنه برغم انخفاض قيمة اللائحة المادية نسبيا فإن اللاعبين يقدمون أفضل ما لديهم فى محاولة للهروب من القاع، مشيرا إلى أنه استطاع أن يحقق طفرة فى النتائج بعد أن تسلم الفريق ورصيده 10 نقاط فقط.. ولم يخف == صعوبة المنافسة فى القاع، لكنه فى الوقت نفسه أبدى تفاؤله بإمكانية البقاء. أما أحمد كشرى المدير الفنى للنصر للتعدين فأكد أن إدارة النادى متفهمة لأبعد الحدود،

ولم تجد غضاضة فى الموافقة على اللائحة الجديدة لتحفيز اللاعبين فى المباريات الأخيرة.. وأضاف كشرى أن النصر للتعدين به أقل لائحة تحفيزية للأندية التى تصارع الهبوط.. فالفوز ثمنه 4 آلاف جنيه، والتعادل ألفان، مشيرا إلى أنه يسمع أرقاما كبيرة رصدتها الأندية التى تنافس فى القاع، ومنها الشرقية التى ضاعفت مكافأة الفوز إلى 30 ألف جنيه، على حد قوله، وكذلك فعل الداخلية، كما أنه سمع أن المواجهات التى تجمع بين الأندية التى تعانى الهبوط، لها حسابات مختلفة لدى إدارات هذه الفرق.. ومع ذلك قال إنه متفائل بالبقاء بعد النتائج الجدية التى قدمها منذ توليه المسئولية، وتغيير طريقة اللعب..

وفاجأنا فايز عريبى رئيس نادى طنطا بالقول إنه النادى الوحيد الذى لم يحدد لائحة واحدة طوال الموسم، بل إنه قام بتغييرها أكثر من مرة لتناسب طبيعة المرحلة التى يخوض فيها الفريق المباريات.. ففى بداية الموسم، كانت مكافأة الفوز 3 آلاف جنيه، ثم ارتفعت إلى 5 وفى بداية الدور الثانى وصلت إلى 6500 جنيه، والتعادل 4، وهو ما أتى ثماره فى الكثير من المواجهات المهمة والصعبة. وأشار عريبى إلى أن الهبوط لن يُحسم إلا فى نهاية الموسم،وكل الاحتمالات واردة،

والفريق الذى يمتلك الطموح والتوفيق سيحصل على شهادة البقاء فى الأضواء. إذن وبحساب متوسط ثمن كل دقيقة فى الأندية الستة، تصل قيمة النقطة إلى نحو 15 ألف جنيه تقريبا.. فثمن النقطة فى الشرقية 5 آلاف، وفى كل من الإنتاج والداخلية، وأسوان، والنصر للتعدين، نحو ألفى جنيه، فيصل المتوسط إلى ما يقترب من 15 ألف جنيه وربما يزيد قليلا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق