الشيخ على بن خليفة رئيس الاتحاد البحرينى لكرة القدم: نحلم باستضافة مباراة الأهلى والزمالك
جودة ابو النور
12
125
يقود اتحاد الكرة فى مملكة البحرين لدورة ثانية بمجلس جديد، ويحظى بعضوية لجان مهمة فى الاتحادين الآسيوى والفيفا، ويرى أن تخفيض ميزانية الاتحاد لن تعوقه عن تحقيق أهدافه، ويحلم باستضافة قمة الأهلى والزمالك ومباراة ودية مع منتخب الفراعنة، ويكشف عن مشكلات الكرة البحرينية وأشياء كثيرة وملفات يفتحها الشيخ على بن خليفة آل خليفة رئيس الاتحاد البحرينى لكرة القدم من خلال هذا الحوار الحصرى مع الأهرام الرياضي:

* أعلنتم عن إستراتيجية جديدة للاتحاد.. متى يتم الكشف عنها؟

- المجلس الجديد تم انتخابه منذ شهر تقريبًا برئاستى لمدة أربع سنوات، وقمنا بالنظر إلى كل الملفات، ومن بينها الإستراتيجية الجديدة، وأعتقد أنها ستكون جاهزة خلال شهر ونصف الشهر كى نعلنها على الرأى العام، ولدينا طموح أن تحظى بقبول وتحقق أحلام الكرة البحرينية.

* ومتى تنتهى لجنة المنتخبات من تشكيل الأجهزة الفنية؟

- تم تكليف الشيخ خالد بن سلمان نائب رئيس الاتحاد للشئون الفنية برئاسة لجنة المنتخبات، ومعه خمسة أعضاء من الأندية، وبذلت جهدًا ملحوظًا خلال الفترة الماضية فتم التعاقد مع التونسى سمير بن شمام كمدير فنى للمنتخب الأوليمبي، وتعيين مدرب للمنتخب هو محمد المقلة، ويتبقى منتخبا الناشئين والأشبال سيتم الكشف عن الأجهزة الفنية الخاصة بهما خلال أسابيع قليلة، كما أن المنتخب الأول ينعم بالاستقرار ويقوده التشيكى ميروسلاف سكوب ونحن ندعمه حتى نهاية عقده.

* رغم إعلان اتحاد الكرة عن مساندته للمدرب الوطني.. لماذا تم التعاقد مع مدربين أجانب؟

- نحن دائمًا مع المدرب الوطنى من خلال إعداده ومنحه الفرصة، ولقد عملنا طوال السنوات الثلاث الماضية بمدربين وطنيين باستثناء المنتخب الأول، كما أن الأجهزة المعاونة دائمًا ما تكون من أبناء البحرين، ولكن لكل مرحلة أهدافها وظروفها التى تدفعنا لاتخاذ القرار المناسب ونحن مقبلون على مرحلة جديدة، فلدينا جيل 97 و98 ننظر إليه على أنه مستقبل الكرة البحرينية، للمشاركة فى أوليمبياد طوكيو المقبلة، ومونديال قطر 2022، وعمومًا سمير بن شمام ليس غريبًا على الكرة البحرينية، فقد عمل هنا لمدة ثمانى سنوات.

* ولماذا تم الاستغناء عن خدمات المدرب الوطنى عبدالعزيز عبده؟

- عبد العزيز عبده استمر مدربًا لمدة عامين، وتم تقييم التجربة، ونحن ندعم أى قرار يراه المجلس، ثم نقوم بالتقييم بعد ذلك، ولكل مرحلة إيجابياتها وسلبياتها والاستغناء عن أى مدرب لا يقلل أبدًا منه.

* وهل سيطرأ على الدورى تغييرات فى الموسم المقبل؟

- عقدنا جلسات فى الاتحاد مع الأندية لسماع مقترحاتها للصورة الفنية للدوري، ورصدنا كل وجهات النظر التى طالبت بزيادة عدد الأندية وتقليل المحترفين، وبعض هذه المقترحات يُرضى الأغلبية، ولكنه لا يحقق المصلحة العامة وصعب تطبيقها، وسنعتمد خلال الأسابيع المقبلة الشكل الجديد للمسابقة، وعمومًا التغيير لن يعطى حلاً سريعًا للمشكلات، بل يحتاج إلى سنوات.

* وما البنود التى تحتاج إلى سرعة فى التطبيق؟

- أعتقد أن تقليل عدد المحترفين إلى ثلاثة بدلاً من أربعة سيتم تطبيقه بسرعة، وسينخفض العدد إلى لاعبين فقط خلال عامين، وسنمنح الأندية التى تشارك آسيويًا حلولاً استثنائية لمساعدتها وهدفنا من كل ذلك خدمة المنتخبات.

* ومتى يتم تطبيق دورى المحترفين؟

- الاحتراف مشروع دولة وليس الاتحاد وحده، وهناك ملفات كثيرة نعمل فيها، وفى اعتقادى أن تطبيق دورى المحترفين ليس له علاقة بارتفاع المستوى الفنى للمسابقة، بدليل أن عمان طبقت دورى المحترفين ولم يتحسن مستوى أنديتها فى البطولات الآسيوية، وعمومًا نحن سنوفق أوضاع الأندية بشكل تدريجي، وبدأنا بناديى الرفاع والحد، كما أن أندية مثل المحرق والمنامة من السهل عليها توفيق أوضاعها، ورغم مهلة الاتحاد الآسيوى نحن نسير فى هذا الاتجاه بنتائج مرضية.

* وما الاختبارات التى تنتظر المنتخبات خلال الفترة المقبلة؟

- خلال هذا العام لدينا ارتباطات كثيرة.. فالمنتخب الأول لديه مشاركات فى تصفيات كأس آسيا ونهائيات كأس الخليج فى قطر، والمنتخب الأوليمبى لديه تصفيات آسيا أيضًا، وكذلك منتخبا الناشئين والشباب لديهما مشاركات خليجيًا وآسيويًا، فالأعوام الفردية تكون مشغولة جدًا.

* بعد تقليص ميزانية الاتحاد بنسبة 25% كيف ستتعامل مع هذا التحدي؟

- الظروف الاقتصادية والمالية الصعبة باتت تعانى منها المنطقة كلها، وعودتنا قيادتنا فى البحرين أن نعيش على التحدي، ولهذا شكلنا لجنة للاستثمار والتسويق فى الاتحاد للبحث عن موارد جديدة لسد عجز الميزانية حتى نستمر فى تحقيق أهدافنا، وهناك مقترحات كثيرة وضعتها اللجنة من بينها تنظيم بطولات واستضافة مباريات، بالإضافة إلى تسويق الدورى بالشكل الأمثل.

* وما حصاد المجلس فى السنوات الأربع الماضية؟

- لكل مرحلة إيجابيات وسلبيات، وكانت إيجابيات الاتحاد على المستوى الخارجى استضافة كونجرس الاتحاد الدولى والاتحاد الآسيوي، كما فاز الشيخ سلمان برئاسة الاتحاد الآسيوى وتقدمنا باستضافة كأس آسيا 2019 ثم انسحبنا بعد ذلك، ونظمنا نهائيات آسيا للشباب وحصلت على عضوية لجنة المسابقات فى الاتحاد الدولي، ولكن لم نوفّق فى نتائج المنتخبات، ربما لعدم الاستقرار الفنى، ويجب علينا أن نطوى هذه الصفحة، ولكن الكرة النسائية شهدت تطورًا وأيضًا الكرة الشاطئية والصالات، كما ركزنا على الاهتمام بعناصر اللعبة من حكام ومدربين.. وعمومًا نحن مقبلون على مرحلة صعبة ويجب أن ننظر للمستقبل وندرس أسباب الإخفاقات حتى لا تتكرر.

* ومتى تفوز البحرين بكأس الخليج؟

- هذا حلم كل بحرينى خاصة أن البحرين من الدول المؤسسة لهذه البطولة، وجاءت فكرتها من خلال الشيخ محمد بن خليفة رئيس اتحاد الكرة الأسبق مع الأمير خالد الفيصل وصارت للبطولة الآن قيمتها الفنية.

* وكيف ترى تشكيل الاتحاد الخليجى لكرة القدم؟

- تشكيل الاتحاد برئاسة الشيخ حمد بن خليفة سيسهم بالطبع فى تطوير المسابقات الخليجية وتسويقها، فهو يملك كل هذه الحقوق، فالبطولات الخليجية عريقة وكثيرة وتستحق أن يكون لها اتحاد مسئول عنها.

* رحبتم باللعب فى العراق حال رفع الحظر.. فهل مازالت لديكم الرغبة؟

- نعم رحبنا باللعب فى العراق فور رفع الحظر عن ملاعبه، فنحن ندعم العراق فى مطلبه العادل ولن نتأخر فى مشاركتهم من خلال مباراة ودية بأى فريق، وقد جاءنا توجيه من الشيخ ناصر بالتعاون إلى أبعد الحدود، وتم التنسيق مع وفد عراقى وعلاقتنا قوية مع رئيس الاتحاد العراقي.

* وما استعدادات الاتحاد لاستضافة كونجرس الفيفا؟

- هذا حدث مميز ويبرز البحرين، وهناك برنامج حافل وأنشطة مصاحبة من بينها مباراة استعراضية من نجوم العالم، وكل القارات لديها انتخابات، وستكون البحرين حديث العالم وهذا هو الأهم.

* وما المكاسب التى تحققت من خلال عضويتك فى لجنة المسابقات بالفيفا؟

- لدى خبرات على المستويين الآسيوى والدولى لأكثر من ثمانى سنوات، فقد عملت فى منصب نائب رئيس اللجنة المالية فى الاتحاد الآسيوى لمدة أربع سنوات، وعضو لجنة تنظيم كأس العالم للناشئين سنتين، وعضوية لجنة مسابقات الفيفا هذه المرة تعكس ثقة الاتحاد الدولى فى العنصر البحريني.

* هل ستطرأ تغييرات على باقى مسابقات كأس العالم فى 2026؟

- أعتقد أن باقى المسابقات ستشهد تغييرات أيضًا كما حدث فى بطولة الكبار، وهناك مقترح بزيادة عدد المنتخبات فى كل البطولات التى ينظمها الاتحاد الدولي، وأرى أنه ستتم الموافقة عليه، خصوصًا أنه أمر إيجابى أن تتسع القاعدة لتشمل منتخبات جديدة كانت محرومة من الوجود فى هذه البطولات.

* أعلنت عن التعاقد مع مشروع "تمكين".. فإلى أين وصلت هذه المساعي؟

- "تمكين" مشروع كبير وطنى سعينا فى البداية لتوظيف البحرينيين فى الاتحاد، والفكرة الأكبر حاليًا هى توظيف اللاعبين البحرينيين فى الأندية الـ19 التابعة للاتحاد، ونتطلع إلى حسم هذا الملف فى الفترة المقبلة وتحقيق نتائج إيجابية. *

البعض تحدث عن رحيل سكوب بعد مباراة سنغافورة فما مستقبله؟

- التعادل مع سنغافورة فى تصفيات آسيا فتح ملف رحيل سكوب من جانب الآخرين، ولكن نحن لا نفكّر بهذه الطريقة فعقده مدته سنتان، وسنعطى له الفرصة لمدة عام على الأقل ونقوّم التجربة، لأن الاستعجال فى رحيل المدربين ليس شيئًا إيجابيًا.

* ومتى يتخلص الاتحاد من مديونيته المالية؟

- استلمنا الاتحاد قبل أربع سنوات بديون ونجحنا فى تقليل الديون بنسبة 70 فى المائة بفضل مساندة المسئولين، ومازالت الديون موجودة ولكن الاتحاد لديه مصروفات كبيرة نظرًا لحجم النشاط الذى يقوم به ونحن نبتعد عن منطقة الخطر ونبحث عن حلول ومصادر أخرى للتمويل.

* وهل اعتمدت على القائمة فى الانتخابات؟

- الانتخابات لابد أن تقوم على التنسيق بشكل عام وفعلت ذلك مع الأندية والجمعية العمومية التى اختارت هذه المجموعة، ويجب علينا فى المجلس أن نكون عند حسن الظن ونطوّر الكرة البحرينية.

* ولماذا غاب العنصر النسائى فى الانتخابات الماضية؟

- لائحة النظام الأساسى فى الاتحاد لا تلزمنا، كما أن الاتحاد الدولى لا يشترط ذلك أيضًا، وعمومًا ملف الكرة النسائية ستتولاه الشيخة حصة كما كان فى الدورة الماضية، وسنتخذ قرارًا بتعيينها فى مجلس الإدارة المقبل.

* وكيف ترى تجربة الشيخ سلمان فى رئاسة الاتحاد الآسيوي؟

- تجربة ناجحة أكدت تفوق العنصر البحريني، فقد نجح الشيخ سلمان فى قيادة أكثر من ملف على مستوى آسيا والفيفا، فقد أصبح لآسيا صوت مسموع ومازال أمامه عامان يستطيع أن يقدم للقارة الكثير، ونجاحه آسيويًا جعله يقترب من رئاسة الفيفا فى الانتخابات الماضية، بفضل قناعة كثيرين به وما قدمه فى السنوات الماضية فى مشهد كرة القدم.

* وما إيجابيات وسلبيات ترشحه لرئاسة الفيفا؟

- من وجهة نظرى أنها كلها مكاسب، فالرياضة مكسب وخسارة وهى خطوة أقدم عليها وخرج من المنافسة بشرف وكسب شعبية كبيرة، وعمومًا الاتحاد الدولى يمر بظروف صعبة الآن وابتعاده أفضل.

* وهل ستخوض انتخابات اللجنة الأوليمبية البحرينية؟

- أنا عضو باللجنة الأوليمبية الآن ومستمر فى العمل بها وفى الانتخابات الجديدة سأترشح أيضًا.

* وما حقيقة إقامة مباراة بين منتخبى مصر والبحرين فى الفترة المقبلة؟

- سأبحث الأمر مع المهندس هانى أبوريدة، فهو سيحضر بالطبع كونجرس الاتحاد الدولي، فنحن نتمنى إقامة هذه المباراة لتعكس العلاقات السياسية والرياضية المتميزة بين البلدين، خصوصًا أن الإسهامات المصرية فى الرياضة البحرينية لا يمكن إنكارها، فمازلت أحتفظ بتقرير للكابتن حمادة الشرقاوى الذى -قاد المنتخب البحرينى ثلاث دورات بكأس الخليج- لتطوير الكرة البحرينية وبعضها مازال صالحًا إلى الآن كما أننا نحلم باستضافة مباراة بين الأهلى والزمالك.

* بماذا تفسر غياب اللاعبين المصريين عن الدورى البحريني؟

- لا أعرف سبب الظاهرة الآن -رغم وجود سفراء للكرة المصرية فى الماضى بالبحرين- ربما أسعارهم مرتفعة، عمومًا نتمنى وجود اللاعبين المصريين معنا فى الدورى البحريني، لأنه دورى شيق وبالطبع ستكون هناك استفادة لهم ولنا لأن الكرة المصرية متطورة وستكون إضافة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق