الأسكوديتو إلى اليوفى.. "سريعًا مارش"!
12
125
أصبح يوفنتوس مرشحا قويا لأن يحسم لقب بطل الدورى الإيطالى الممتاز رسميا فى الجولة 36 وقبل النهاية بجولتين وليحافظ على كأس الأسكوديتو الكبيرة للموسم الثالث على التوالى مع ماسلمينو أليجرى المدير الفنى فى حالة الانتصار فقط.

وبات يوفنتوس هو حدوتة الكرة الإيطالية الجميلة وصاحب المشروع الأروع فى السنوات الست الأخيرة التى حاز فيها على لقب بطل الدورى بالإضافة إلى الوصول إلى نهائى دورى أبطال أوروبا عام 2015 واقترابه من الوصول إلى المباراة النهائية فى النسخة الحالية بعد فوزه مؤخرا على موناكو الفرنسى بهدفين دون رد فى إياب نصف نهائى البطولة القارية على ملعب موناكو.

وبات يوفنتوس وتشكيلته القوية التى تضم الحارس الأسطورى جيانلويجى بوفون وجورجيو كلينى وجونزالو هيجواين وباولو ديبالا وماركيزيو ولياندرو بونوتشى وميرليم بيانيتش وخوان كوادرادو وباتريس إيفرا على موعد مع التتويج فى حالة الفوز فى الجولة 36 ووقتها سيرفع الفريق رصيده إلى 88 نقطة ويصبح محتفظا بفارق أكثر من 6 نقاط عن ملاحقيه نابولى وروما وبالتالى التتويج المبكر دون الحاجة لانتظار نتائج آخر جولتين فى البطولة الكبرى

وهو تتويج يعد تاريخيا أعدت له الإدارة بالإضافة إلى الجماهير احتفالية كبرى، فيما ينتظر أن يعلن خلاله ماسلمينو أليجرى المدير الفنى قراره النهائى من البقاء أو الرحيل فى ظل كثرة الشائعات حول انتقاله للعمل فى أرسنال الإنجليزى وخلافة الفرنسى أرسين فينجر فى تدريب المدفعجية فى الموسم المقبل. ومن يتابع يوفنتوس يجد أن الفريق بات هو المنقذ لصورة الكرة الإيطالية ومنافسة كبار الدوريات الأوروبية (الصفوة) مثل الإنجليزى والإسبانى والألمانى،

ووصوله إلى نهائى الشامبيونز فتح الباب بقوة أمام إعادة المقعد الرابع للكاليتشيو فى بطولات دورى أبطال أوروبا، بعد غياب دام سنوات طويلة. وفى الجولة 35 كان الموعد مع نجاة يوفنتوس من مطب الخسارة فى الديربى الرهيب فى المدينة التى ينتمى إليها بالتعادل مع تورينو بهدف لكل فريق فى قمة كروية ممتعة حازت على متابعة 20 مليون إيطالى على الأقل.

وكان يوفنتوس فى طريقه للخسارة بعدما تأخر بهدف مبكر لتورينو قبل أن يتدخل الأرجنتينى جونزالو هيجواين رأس الحربة وبطل صفقة الـ90 مليونا الذى سجل أغلى الأهداف لفريقه فى الدقيقة 92 ليمنح السيدة العجوز نقطة غالية رفع بها رصيده إلى 85 نقطة فى المركز الأول.

وللمرة الثالثة على التوالى ينجو يوفنتوس من شبح خسارة تورينو فى الدقائق الأخيرة ففى موسم 2014 ــ 2015 نجح أندريا بيرلو المخضرم لاعب الوسط فى إنقاذ النادى من الخسارة بتسجيله هدف التعادل فى الدقيقة 93 وكرر الكولومبى خوان كوادرادو السيناريو ذاته فى لقاء الموسم الماضى بتسجيله فى الدقيقة 93.

وكررها جونزالو هيجواين فى المباراة الأخيرة وواصل المهاجم الأرجنتينى تأكيد جدارته بالصفقة الكبرى التى تخطت 90 مليونا دفعها النادى لشرائه من نابولى. فى نفس الوقت أصبح نابولى وروما هما الأقرب للحصول على المركزين الثانى والثالث وحسم هوية بطاقتى التأهل إلى دورى أبطال أوروبا..

ويعد صراع الهداف الأكثر اشتعالا فى ظل كثرة الهدافين المرشحين لانتزاع اللقب مثل أندريا بيلوتى مهاجم تورينو وإدين دزيكو هداف روما وميرتينز هداف نابولى وهيجواين هداف يوفنتوس وإيكاردى هداف الإنتر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق