صراع قناة النيل للرياضة وon sport تحكمه المباريات الحصرية
طارق رمضان
12
125
كشف التقرير الأخير عن نسب المشاهدة للقنوات التليفزيونية والبرامج علي جميع القنوات التليفزيونية في مصر عن تغير في مزاج المصريين المتابعين للقنوات التليفزيونية سواء المتخصصة منها أو العامة:

المؤكد أن الإقبال علي المشاهدة المتخصصة أو القنوات المتخصصة أصبح أكثر وبشكل واضح، بل إن قنوات الرياضة والمطبخ أصبحت أقرب في قائمة أفضل عشر قنوات، وأيضًا في قائمة أفضل 30 قناة خاصة، المنافسة الواضحة بين قنوات bein sport وقناة النيل للرياضة علي أعلي نسبة مشاهدة، ورغم افتقاد النيل للرياضة أي مباراة حصرية، فإنها تنافس بقوة علي نسب المشاهدة، خاصة في مباريات الدوري العام أو كأس مصر، وتتفوق on sport فقط في مباريات الحصرية،

حيث تحصل علي أغلب المباريات الحصرية، بل إنها تسيطر بشكل تام علي المباريات الحصرية الخاصة بالمنتخب، وها هي تسيطر علي البطولة العربية للأندية التي ستقام في يوليو المقبل، والمباريات الحصرية هي التي استطاعت أن تنقل on sport لمراكز متقدمة في مشاهدة القنوات وقدرتها علي المزاحمة لقنوات أخري، لكن قناة النيل للرياضة تزاحمها في العرض علي مباريات الدوري العام،

بل إن المنافسة شديدة الشراسة بين القناتين، وتتفوق أحيانًا قناة النيل للرياضة في نسبة المشاهدة لمباريات كرة القدم التي أصبحت تفرض نفسها بشدة علي القنوات، التي قد تظهر في قائمة أفضل قناة بسبب مباراة حصرية أو مباريات الدوري العام. والحقيقة أن المباريات أصبحت هي الأكثر تفضيلاً للمصريين عن الاستوديوهات التحليلية للمباريات نفسها،

والتي تراجع الإقبال عليها في الأسبوعين الأولين لشهر أبريل وبداية مايو الحالي، بل إن مباريات كرة القدم أصبحت هي التي تحدد وضع القناة سواء في قائمة أفضل عشر قنوات أو أفضل 30 قناة مشاهدة، بل إن بعض المباريات تأتي أعلي من المباريات الأخري مثل مباراة الزمالك وإنبي، والتي جاءت أعلي نسبة مشاهدة وشهدت صراعًا في ترتيب المشاهدة بين on sport وقناة النيل للرياضة، ورغم الفارق الضئيل بينهما لمشاهدة هذه المباراة، فإن أون استطاعت التفوق في النسبة علي النيل في المباراة، لتنفرد قناة النيل للرياضة بمشاهدة مباراة المقاولون العرب والمصري ثم وادي دجلة وطلائع الجيش،

التي حققت نسبة مرتفعة لقناة النيل للرياضة، بينما دخلت مباراة المصري وكمبالا سيتي لتحقق نسبة مرتفعة جدًا لقناة on sport، باعتبارها مباراة حصرية وأيضًا سموحة وبيدفيست التي حصلت عليها القناة بصورة حصرية. والحصرية تجعل القناة هدفًا للمشاهدين والمتابعين للكرة بصفة عامة، وفي حالة المباريات الانتقائية يحشد جمهور الفريق نفسه مع القناة،

فتشاهد في المناطق الجغرافيا مثل بورسعيد والإسماعيلية والسويس والإسكندرية، وهم عدد ضخم يسهم في رفع مشاهدة القناة بالفعل أثناء المباراة الحصرية، فتفضل القناة وقتها أن تحصل علي المشاهدين وتسيطر عليه، وهو ما حدث بالفعل حيث أسهمت المباريات الحصرية في رفع نسبة مشاهدة on sport في مباريات كرة القدم، بعيدًا عن البرامج وغيرها. ففي البرامج لا يظهر الكثير منها في قائمة الأفضل مشاهدة، وإن كانت المباريات نفسها يعتبرونها من البرامج، فلا تصنّف باسم مباراة،

إنما تظهر في قائمة البرامج، مثلها مثل برامج التوك شو وبرامج الطبخ والترفيه، وتصنّف غالبًا مباريات كرة القدم تحت بند الترفيه مثلها مثل المسلسلات والأفلام وبرامج المسابقات والغناء وغيرها، بل إن بعض المباريات تحقق نسب مشاهدة أقوي من برامج المسابقات. وطبقًا لتقارير الشركات العالمية تصنّف المباريات تحت عنوان شو أو برنامج، وبالتالي هي تزاحم بشكل واضح برامج وأفلامًا ومسلسلات وتصنع الفارق في نسب المشاهدة بين القنوات خاصة المتخصصة منها،

فلا تتعجب أن تشاهد اسم قناة النيل للرياضة وon sport تنافسان قنوات الدراما والأفلام علي أعلي نسب مشاهدة، واستطاعت بعض المباريات مزاحمة المسلسلات في نسب المشاهدة، فهناك مباريات زاحمت مسلسلاً مثل "هبة رجل الغراب" علي قنوات cbc، والست أصيلة علي قناة النيل للدراما، وحياة الجوهري علي قناة النيل للدراما مثل مباراة الأهلي وأسوان الأخيرة، التي حققت أعلي نسب مشاهدة، لكن قناة زي أفلام الهندي بجميع أفلامها تحقق أعلي نسب مشاهدة بالطبع عن جميع المباريات أو القنوات الرياضية،

أو حتي القنوات المتخصصة في الطبخ مثل سي بي سي سفرة وتأتي بعد قناة MBC2 المتخصصة في الأفلام الأجنبية وإم بس سي أكشن. بينما جاء برنامج TOP20 فروينيت الخاص ببث الفيديوهات والأحداث الخاصة الحقيقية في أعلي نسبة مشاهدة علي قنوات إم بي سي أكشن، بينما دار صراع شديد بين قناة بانوراما فود وسي بي سي سفرة علي احتلال المركز الأول في قنوات الطبخ، وفي قائمة أعلي نسبة مشاهدة للقنوات التليفزيونية، ورغم التقدم بالنسبة لـCBC سفرة في قائمة أفضل قنوات حيث جاءت في مركز متقدم جدًا،

وهو المركز الثامن في قائمة أفضل قنوات، بينما جاءت في المركز 33 بانوراما فود، وفي المركز الثاني في قائمة القنوات المتخصصة في المطبخ بعد خروج قناة فتافيت العربية من البحث الأخير لتشفيرها في قائمة bein sport لتدخل قي قائمة أخري.

وتنافس قنوات bein sport في بعض البرامج، لكنها تظهر بوضوح في المباريات الخاصة بالأهلي والزمالك في أفريقيا، بداية من المجموعات لكنها ظهرت باستحياء في النصف الأول من أبريل الماضى، مما يؤكد أن مزاج المصريين أصبح فقط للقنوات المصرية خاصة في الرياضة، وأن الاتجاه فقط في المباريات الحصرية التي تمتلكها القناة، والدراما بأنواعها سواء أفلام أو مسلسلات أو برامج كوميديا، ويبتعد بقدر الإمكان عن البرامج السياسية، حتي قنوات الأخبار المصرية لم تستطع أن تحقق أية نسب مشاهدة مرتفعة، حيث جاءت إكسترا نيوز الإخبارية في مركز متأخر جدًا في قائمة القنوات،

حيث جاءت في المركز 25 وقناة أون لايف الإخبارية في المركز 35 في قائمة القنوات التليفزيونية، مما يؤكد عدم قدرتها علي جذب المشاهد لها وابتعاده عن الموضوعات الإخبارية، وإن كان مرتبطًا بشكل واضح بنشرات الأخبار التي يتابعها بشكل مستمر، لكن علي شاشة التليفزيون المصري التي جاءت في المركز الأول، بينما جاء موجز الأنباء علي إكسترا نيوز في المركز الثاني، لكن الأكثر تأثرًا بوجود القنوات الرياضية والسينمائية وقنوات الدراما في المقدمة هي برامج التوك شو،

والتي كشف التقرير الصراع بين المقدمين والبرامج علي القنوات العامة، فقد احتفظ برنامج "العاشرة مساء" تقديم وائل الإبراشي بالمركز الأول، فيما حقق نفس البرنامج المركز الثاني عشر على مستوى البرامج بشكل عام. وهي السنة الثالثة التي يحقق فيها البرنامج مركزًا متقدمًا في قائمة الأعلي مشاهدة، وجاء برنامج (كلام تاني) تقديم رشا نبيل على "دريم" في المركز الثاني في برامج التوك شو والتاسع والعشرين على مستوى البرامج بصفة عامة،

حيث تدخل في الصراع برامج الطبخ وبرامج المقالب وبرامج الترفيه بصفة عامة، مثل (عرب جود تالنت) و(سكوب مع راية) علي قنوات MBC وجاء برنامج "يحدث في مصر" للإعلامي شريف عامر ثالثًا، في ترتيب التوك شو المصري والثاني والثلاثين على مستوى البرامج. وجاء برنامج "الحياة اليوم" للبنى عسل، وتامر أمين رابعًا في الترتيب الخاص بالتوك شو والرابع والثلاثين في قائمة البرامج بشكل عام، بينما جاء برنامج "علي مسئوليتي" لأحمد موسى في المركز الخامس والتاسع والثمانين علي مستوي البرامج، وكانت المفاجأة وجود برنامج "كل يوم" لعمرو أديب في المركز السادس والسابع والتسعين على مستوى البرامج،

وحل برنامج "90 دقيقة" للإعلامي معتز الدمرداش سابعًا و101 على مستوى البرامج في القائمة العامة. وهو الصراع الذي خرجت منه لميس الحديدي ببرنامجها (هنا العاصمة) في التقرير الأخير، وهو رصد نسبة المشاهد بشكل أسبوعي وليس شهريًا، حيث جاء التقرير ليرصد الأسبوع الأول والثاني من شهر أبريل الماضي، مما يؤكد تغيير النتائج في الأسبوعين المقبلين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق