الإصرار والتحدى عنـوان نادى أسسه جمال عبدالناصر.. النصر فى الممتاز.. صعود بلا هبوط
12
125
.. هل صعد النصر حقًا إلى دورى الأضواء.. وهل يهبط فى نهاية الموسم كما فعل قبل عامين؟.. سؤال يتردد بين اليأس والرجاء.. وفى داخله حيرة حول أمر النادى الذى عاش فى دائرة المنافسة ثمانى سنوات بأقل الإمكانات.. وأحداث وصدامات انتقلت خلالها الرئاسة من د.عمر عبدالحق إلى شقيقته د.سحر لتكون أول سيدة على مقعد القيادة.. تستمر الإنجازات.. ويستمر السؤال ماذا أعد النصر لمواجهة الكبار؟!

الخلطة السحرية يكشف أسرارها عمرو عبدالحق مع سيد عيد خطة البقاء بين الكبار جاهزة بعد الاستقرار على القوام الأساسى .. النادى الذى تأسس بقرار للرئيس الراحل جمال عبدالناصر عام 1959 واختار له اسمه وكأنه ألبسه من روحه قيم الإصرار والعناد والتحدى وإرادة الانتصار.. وفرض عليه رحيل ناصر غيابًا قصريًا لزمن طويل لم يظهر فيه اسم النادى إلا من خلال تألق أيقونته الموهبة الفذة (محمود الخطيب) مع النادى الأهلى ومنتخب مصر والذى انتقل إليه من نادى النصر فى بداية السبعينيات..

ومازال يحتفظ بذكرياته وصداقاته بين جدرانه، وخلال أيام يحتفل مع قياداته ولاعبيه بالإنجاز ومعهم أيضًا يحلم بأن يكون صعود بلا هبوط.. .. منافساته فى الممتاز ب لم تكن خلال الثمانى سنوات صراع على الصعود.. لأنها كانت مواجهات بين الفكرة وأصحاب النفوذ والقرار وأيضًا الأموال وبالتالى مؤامرات بالتحكيم وصدامات مع الهيئات والشركات..

وأيضًا انفلات الإدارة فى ثلاثة عهود.. حتى وجدت التجربة مساندة عادلة من المهندس خالد عبدالعزيز احترامًا منه لإرادة الجمعية العمومية التى وضعت ثقتها فى الفكرة والحُلم الذى جسدته أسرة نادى النصر..

فلم تيأس بعد أن هبط قبل عامين، وأبعدته المؤامرة فى الموسم السابق وظن البعض أنه توارى، ثم بدأ بنتائج سلبية وغير مبشرة بميزانية شديدة التواضع أمام منافسين أشداء وأصحاب إمكانات تتجاوزه بخمسة أضعاف، لأن النصر يعتمد على عائدات بيع المواهب الصغيرة والتى تجاوزت الـ25 لاعبًا فى السنوات الأخيرة بعائد يقترب من الـ30 مليون جنيه.. خلال مسيرته أعطى الجميع درسًا فى الاستقرار الفنى والثبات مع مدربه القدير والرائع سيد عيد وجهازه الفنى والإدارى..

ولم تتخل الإدارة والجهاز الفنى عن فلسفة الاعتماد على المواهب الشابة من صفوف الناشئين.. ومع توالى المباريات زاد الانسجام وتحسنت النتائج وتألق النجوم الجدد خالد رضا، محمود صقر، مروان حمدى، أحمد ربيع، وحارس المرمى محمد مصطفى مع جون مانجا الذى أخرته الإصابة عن نهاية المشوار..

.. سيد عيد المدير الفنى للفريق مازال فى حالة تركيز مع المباريات المتبقية فى المسابقة.. لأنه وإن كان فريقه قد ضمن الصعود فإن إداءه بذات القوة والجدية هو عين الأخلاق الرياضية لأنه يرتبط بمستقبل ومصير المنافسين من أندية عريقة وخاصة السكة الحديد والترسانة، وهذا يحرم الفريق فرصة الراحة أو الاسترخاء ويرى عيد أن لديه فرصًا أفضل فى الموسم المقبل لأنه خاض التجربة السابقة بعد 3 أسابيع ورحيل 20 لاعب دفعة واحدة فتأخر تجانس الجدد وانسجامهم لعدة أسابيع ولكنه نال احترام الجماهير والمتابعين وحصد 32 نقطة كانت كافية للبقاء فى مواسم أخرى.. وهو الآن يستعد بفكر وتصور مختلف..

تبدأ بالراحة السلبية خاصة أن لديه القوام الأساسى للفريق وعناصر الخبرة إلى جانب كثرة من الشباب وصغار السن وأصحاب المواهب التى تلهث وراءهم أندية الممتاز منذ شهور.. .. نجم نجوم الفريق وهدافه التاريخى والذى دخل نادى المائة محمد حسن ميدو: نستحق الصعود عن جدارة.. بذلنا جهدًا هائلاً فى تركيز شديد وعمل شاق، والجهاز الفنى قدم نموذجًا فى تطوير مستويات اللاعبين فرديًا وجماعيًا من مباراة لأخرى وتحقيق الأهداف بكل دقة.. والكل يعرف صعوبة المنافسة وقيمة النادى الذى يدافعون عن اسمه ولا نخشى أحدًا ونعد الجميع بأن يبقى النصر بين الكبار وأن نقدم مستويات فنية رائعة..

.. محمد حجاج لاعب النصر: العقيدة التى زرعها النادى وأكد عليها هى اللعب فى أقصى الظروف ولآخر لحظة من عمر المباراة ولا نعرف سوى الفوز.. مررنا بظروف قاسية فى الموسم السابق واحتملنا وحققنا الإعجاز.. ونعد الإدارة والجهاز بتقديم مستوى مميز فى الممتاز ونجاح منقطع النظير فى ظل وجود مجموعة متميزة من أصحاب المواهب والتى أثقلتها المنافسات الشرسة.

.. صانع ألعاب الفريق محمود ربيع القط: سعيد بمساهمتى فى الإنجاز والصعود للممتاز حيث اللعب أرقى وأسهل وأمتع.. وأيضًا أقوى.. وأعاد الإنجاز حالة الانسجام بين الجميع لاعبين وجهاز مع الإدارة وحالة الحب التى وضع أساسها د.عمرو عبدالحق.. ولم يبق سوى أن نستعد بقوة للمنافسات المقبلة.

.. أشرف حامد المدير الإدارى: الحمد لله عانينا كثيرًا وتعبنا فوق تصور البشر وتعرضنا لضغوط لا يتصورها أحد داخل الملاعب وخارجها.. والآن نستعد لاستكمال المشوار والتقاط الأنفاس وإعادة ترتيب الأوراق والقادم أفضل.. ولابد أن نتوقف بالتقدير أمام أصحاب الإنجاز د.سحر عبدالحق وأعضاء مجلس الإدارة مع د.عمرو عبدالحق والكابتن سيد عيد وأعضاء النادى وجماهيره الذين احتملوا معنا وساندونا بقوة فى كل الملاعب رغم الأخطاء الجسام والأحداث التى تعرضنا لها ومازلنا حتى الأسبوع الماضى فى ملعب السكة الحديد حيث أفلتنا من كارثة محققة بعد نهاية المباراة. ترى..

هل تنجح تجربة النصر محدودة الإمكانات.. ثرية الأفكار.. كبيرة الطموحات فى أن تبقى وتصمد ومعها العناصر الموهوبة فنيًا وإداريًا بين الأثرياء والكبار فى عالم الساحرة المستديرة؟!.. سؤال تجيب عنه الأيام والشهور المقبلة. حققت طفرة رياضية غير مسبوقة.. "ســــــــــــــت" بـ100 راجـــــــــــــل .. لم تكتف بكونها أول امرأة تتولى رئاسة نادى فى مصر والشرق الأوسط، وأنها الأولى فى الصعود للدورى الممتاز، ثم العودة للمرة الثانية بعد عام فى دورى المظاليم..

أضافت د.سحر عبدالحق الكثير لمقعد رئاسة نادى النصر ولم تعش فى جلباب شقيقها وكافحت مع مجلس الإدارة لتوفير الأجواء المناسبة للصعود عن جدارة واستحقاق.. تخطيط على أعلى مستوى دون أدنى تدخل فى الشئون الفنية والارتقاء بمستوى 18 لعبة أخرى فى النادى، واستكمال المشروعات الإنشائية وتطوير البنية الأساسية وتوفير الخدمات للأعضاء.. فى ظل قيادة سحر عبدالحق صعدت الكرة الطائرة واليد مع القدم للدورى الممتاز،

وحصل الكاراتيه على بطولة كأس مصر، وحقق الخماسى الحديث مراكز متقدمة وعددًا كبيرًا من الميداليات فى بطولتى القاهرة والجمهورية وهى لعبة حديثة.. والهوكى ثالث القاهرة بعد عودته.. والتنس بين الكبار وينافسها بقوة، والدراجات فى مقدمة السباقات.. .. إنجاز كرة القدم لم يقف عند الفريق الأول، حصل لاعبو 14 و17 و19 سنة على المراكز الأولى فى بطولة الجمهورية (ب) وصعدوا للدورى الممتاز بما يؤكد استناد القاعدة إلى منظومة عمل أى أنها طفرة كروية تستند إلى العلم..

وتفخر سحر عبدالحق بإنجازات ذوى الاحتياجات الخاصة وخاصة فريق الكشافة أبطال مصر، كما حققوا أكثر من 100 ميدالية فى كل الألعاب والبطولات، وبينهم آية دهمان صاحبة برونزية بطولة العالم فى أمريكا.. كما انفرد نادى النصر ببطولاته الرياضية للجميع بمشاركة أولياء الأمور وكبار السن.. وأيضًا الآباء فوق السن وتوفير الرعاية الصحية والطبية مع الاهتمام بالندوات والمحاضرات التثقيفية لكل الأعمار.. ألم نقل من البداية.. إنها ست بـ100 راجل!

عمرو عبدالحق: نبقى فى الممتاز بطريقتنا ولاعبينا وجهازنا .. د.عمرو عبدالحق رئيس نادى النصر السابق والمشرف العام على الكرة والذى وضع قواعد المنظومة قبل 8 سنوات ظهر فيها فريق الكرة على صعيد المنافسة الدائمة ومزاحمة الكبار والصعود مرتين للدورى الممتاز فيما يشبه المعجزة لأنها تتم بأقل التكاليف،

فهو صاحب مدرسة فى اقتصاديات كرة القدم ويحقق منها عوائد لناديه.. ويكفى أنه تفوق وصعد بـ2.5 مليون فى حين تجاوز بعض منافسيه حاجز 12 و15 مليونًا فى العام.. ويرى عبدالحق أن الاستقرار الفنى أساس نجاح منظومة ناديه والتى تميزه فى الوسط الرياضى، من البداية نكشف مواهب وحققنا أكثر من 30 مليون جنيه ببيع 25 لاعبًا، ولم نشتر لاعبًا واحدًا طوال مشوارنا لأن إمكانات النصر محدودة ولكن لدينا اسمًا وسمعة تعطى قوة فى التعامل وثقة وننتج من قطاع الناشئين،

ولدينا للموسم المقبل جون مانجا من الفيوم وخالد رضا من مصر للتأمين، محمد سعيد من القناة، لدينا استقرار منظومة فنية واستقلال إدارى مصداقية فى تنفيذ العقود وعدالة بين اللاعبين يؤمن بها سيد عيد ونتحول إلى التزام وجدية وقوة فى الإدارة من الجميع. .. ماذا يفعل فى الموسم المقبل وهل يبقى فى الأضواء..

أجاب د.عمرو عبدالحق: أنهينا موسمنا السابق فى الأضواء بـ32 نقطة فى ظروف قاسية، دخلنا الموسم بعد 20 يومًا من انتهاء دورة الترقى وقد غاب عنا 18 لاعبًا انتهت عقودهم ورحلوا، والجدد لم يحصلوا على الإعداد والانسجام الكافى فى موسم قاسٍ لأن الهبوط أخذ خمسة أندية، والآن قوتنا واضحة وقوام الفريق كامل ولدينا ثلاثة أشهر لالتقاط الأنفاس والإعداد والاستعداد..

ونثق فى طريقتنا ونتمسك بها وسنعمل بنفس الجهاز وذات النظام ولن نرهق ميزانية النادى، ويكفى أن أشير إلى أن أول الهابطين أنفق 30 مليون جنيه، لأن الذى يبقى وينجح هو النظام والمبدأ لدينا قوام فريق جيد ولاعبونا صغار السن ولديهم نهم للتألق وإثبات الذات، سنلعب مع الكبار بطريقتنا ونظامنا، نخدم 30 ألف أسرة ونرجو أن يشعر المسئولون بجهدنا وخاصة السيد محافظ القاهرة الذى لم يسأل عنا ويساندنا ويدعمنا، فى حين حظى منافسونا بدعم هائل من شتى المحافظين..

الرجاء حصل على 2 مليون جنيه فى الملعب مع تكريم برحلة عمرة ومعسكر فى دبى من المحافظ الأسيوطى ثم تكريم وتقدير فى بنى سويف.. وليس أمامنا سوى أن نطلب الانتساب إلى محافظة أخرى، ونغير موقعنا فى مصر الجديدة وهو ما لا نقدر عليه.. وكل الشكر والتقدير للمهندس خالد عبدالعزيز الذى ساندنا بقوة فى المرة السابقة وسدد عنا إيجارات ملاعب المباريات فى إطار دعمه للأندية الشعبية والجماهيرية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق